أمثال عالمية عن المكر والخداع:

 

يُعتبر المكر من الأخلاق التي تتنافى مع الأخلاق والفضائل البشرية الحسنة، فالإنسان الذي يلجأ إلى المكر يكمن في تكوينه الضعف، لأنه لولا دخول المكر في تكوينه لما احتاج إلى أن يمكر في الناس، حيث أنّ الإنسان القوي لا يتطرق إلى المكر أبداً، فالإنسان الماكر يدل على ضعفه من خلال مكره بالآخرين.

 

وقد عرف اللغوين المكر لغة واصطلاحاً في معاجم اللغة، فمن الناحية اللغوية يعرف المكر على أنه مصدر لكلمة يمكر، وهو ما يدل على الخداع والاحتيال، ومن ناحية المعنى الاصطلاحي فقد عرف المكر على ما يضمره فاعله في باطنه يكون على خلاف ما يظهره أمام الناس وفي المجتمع، حيث يقوم الشخص الماكر بصرف الأشخاص والناس باستخدام الحيل والخداع.

 

1. كثير المجاملة كثير المكر (Full of courtesy, full of craft):

 

كثيرون هم الأشخاص الذين ينشغلون بالمجاملات والمدح، وتلك الفئة من البشر موجودة في كافة المجتمعات الدولية، وهذا ما جعل الحكماء والفلاسفة يطلقون مثل تلك الأمثال العالمية ويترجموها إلى كافة اللغات العالمية؛ وذلك حتى يشيروا لمن ينخدعون بمثل هؤلاء الأشخاص، وهذا ما أشار إليه المثل الإنجليزي المذكور في مضمونه.

 

حيث وجه الحكماء والفلاسفة من خلال المعنى الضمني للمثل الإنجليزي رسالة إلى كافة الأطياف البشرية، بأن يتوخوا الحذر من هذا النوع من البشر، حيث أنهم يبالغون في استخدام أسلوب المدح والمجاملة والإطراء ويخفون خلف ذلك الكثير من الخداع والمكر والتضليل للوصول إلى غاياتهم ومصالحهم.

 

2. مثل القلب دائماً خادع العقل (The like heart is always deception of the mind):

 

يعود أصل المثل إلى دولة فرنسا، حيث خرج به الشعب الفرنسي مخاطباً به كافة الأطياف البشرية، وهذا ما استدعى الحكماء والفلاسفة أخذ المثل الفرنسي وترجمته إلى كافة اللغات العالمية؛ وذلك حتى يساهموا في سهولة تناوله والتداول به.

 

وقد أشار العلماء والسلف من خلال المعنى الضمني للمثل الفرنسي على أن هناك أنواع عديدة من الخداع منها ما يكون بين الناس في المجتمع الخارجي، ومنها ما يكون بمثابة صراع داخلي في الإنسان بين القلب والعقل، فالقلب يتبع العاطفة والعقل يتبع المنطق، وفي أغلب الأحيان القلب هو من يسيطر على العقل ويقوم في خداعة لتسيير الأمور الحياتية للإنسان.