اقرأ في هذا المقال

هي قصيدة بقلم الشاعر جون مونتاغ، تتعامل القصيدة مع ذكريات الشاعر عن التقليد المفقود الذي يخص وطن أجداده في أيرلندا.

 

ملخص قصيدة A Lost Tradition

 

:All around, shards of a lost tradition
From the Rough Field I went to school
In the Glen of the Hazels. Close by
;Was the bishopric of the Golden Stone
.The cairn of Carleton’s homesick poem

 

المقطع الأول هو تذكر الشاعر لوطن أجداده في كونتري تيرون، تبدأ القصيدة بحزن الشاعر لأن كل ما يمكن أن يراه هو البقايا، ما تبقى لنشر التقليد المفقود، من الحقل الخشن إلى البندق الموحل إلى الحجر الذهبي وهو حجر احتفالي مقدس إلى الكاهن المعروف الآن باسم (Cermand Cestach)، كل ما تبقى هو بضع شظايا من الماضي التاريخي، إنها مثل تلال تذكارية يتم الاحتفاظ بها في الذاكرة، على غرار قصائد ويل تشارلتون التي لا تزال بمثابة تل صخري لأمريكا الريفية.

 

-Scattered over the hills, tribal
.And placenames, uncultivated pearls
No rock or ruin, dun or dolmen
But showed memory defying cruelty
.Through an image-encrusted name

 

يستمر المقطع الثاني بمشاعره حول ما تبقى من تقليده الضائع المنتشر فوق التلال مثل القبائل الذين لا يتأثرون بأي تغييرات حدثت في البر الرئيسي وأسماء الأماكن التي لم تتغير، قارن بين اللآلئ القبلية واللآلئ غير المزروعة، لأن كلاهما لا يقدر بثمن ولكن لا يلمع مثل اللآلئ المصقولة، وفقًا للشاعر لم يتم ترك أي صخور أو خراب أو مقبرة مغلثية، وهي مقبرة ذات حجر مسطح كبير موضوعة على مقبرة منتصبة، وجدت بشكل رئيسي في بريطانيا وفرنسا والتي بناها المستوطنون كعلامة دائمة على المشهد الطبيعي وغطت المقبرة في أيرلندا معظم الآثار الصخرية في أيرلندا، لنشر التاريخ أو التقاليد الموجودة، كل ما تبقى هو الأسماء المغطاة بالصور، وبقايا القسوة التي تزيل الذاكرة.

 

,The heathery gap where the Rapparee
-Shane Barnagh, saw his brother die 
On a summer’s day the dying sun
:Stained its colours to crimson
.So breaks the heart, Brish-mo-Cree

 

يتحدث المقطع الثالث عن راباري وهم لصوص أو جنود غير نظاميين في أيرلندا في القرن السابع عشر، يُدعوا شين بارناغ إرنا، أسطورة محلية من القرن السابع عشر في أيرلندا، إنه يُقارن بروبن هود لأنه سُرق أيضًا من الأغنياء، وخاصة من السادة الإنجليز وأعطى للفقراء، يقول الشاعر أنه عندما كان مكانه (Brish-mo-cree) مدمجًا في ذكرى وفاة أخيه، يقول الشاعر أنه حتى الشمس قد لطخت نفسها بالقرمزي من خلال رؤية هذا العمل المفجع.

 

The whole landscape a manuscript
,We had lost the skill to read
;A part of our past disinherited
,But fumbled, like a blind man
.Along the fingertips of instinct

 

في المقطع الرابع من القصيدة يقارن الشاعر أرضه بمخطوطة مكتوبة بلغة لا يمكن لأهل الحاضر قراءتها، لذا فهم يتعثرون عبر التاريخ مثل أعمى يتعثر في الكلمات، مثل رجل أعمى يعتمد على أطراف أصابعه، يعتمد الناس على ما تبقى من التاريخ، يشير الشاعر إلى اللغة الغيلية التي لم تعد تُستخدم كجزء من ماضيهم المحرم.

 

The last Gaelic speaker in the parish
When I stammered my school Irish
One Sunday after mass, crinkled
:A rusty litany of praise
*. . .Tá an Ghaeilge againn arís 

 

المقطع الخامس يدور حول ذكرى الشاعر لطفولته، يتذكر حادثة نطق فيها ببضع كلمات تعلمها في المدرسة وأشاد به أحد المتحدثين الغاليين على ذلك، تشير الإشارة إلى تعلم اللغة الأم في المدرسة والتي لم يتم استخدامها بشكل متكرر مرة أخرى إلى التقليد المفقود الذي يريد الشاعر تسليط الضوء عليه، يقرأ الرجل سلسلة من المديح في اللغة الغيلية (Tá an Ghaeilge) مما يعني لدينا الأيرلنديون مرة أخرى، تشير مصطلحات المتحدث الأخيرة عبارات صدئة إلى أنّ اللغة لم تعد مستخدمة في المدينة.

 

,Tír Eoghain:Land of Owen
;Province of the O’Niall
The ghostly tread of O’Hagan’s
Barefoot gallowglasses marching
To merge forces in Dun Geanainn

Push southward to Kinsale!
Loudly the war-cry is swallowed
In swirls of black rain and fog
,As Ulster’s pride, Elizabeth’s foemen
.Founder in a Munster bog
.We have the Irish again*

 

في المقطع السادس يعود الشاعر إلى التاريخ، يشير مصطلح (Eoghain) إلى أيرلندا في التاريخ، وهو يشير إلى مكان لشجرة الطقسوس، كانت تيرون أرض أوين، وهو جندي شاب، حكم الزعماء الأقوياء لعشيرة أونيال الأرض وبنوا حصنًا حول المدينة، كانت المدينة تشبه سطح النار الصغيرة القادمة من الشمس، مما ساعد على دمج القوات في حصن دون جينين، المقطع السابع يدور حول اكتشاف الشاعر كيف كانت المدينة تفتخر ذات مرة لكونها منافسة للملكة إليزابيث حتى أصبحت جزءًا من الأرض المنسية بحرب بعد حرب، الآن أصبحت أيرلندا جمهورية كأرض رطبة موحلة لا تتحمل ثقل تاريخها الغني، نتيجة لذلك فقد كل تقاليده تقريبًا.