يحتوي الأدب العربي على العديد من الأنواع الأدبية، ومن بينها الشعر، حيث يتفرع من الشعر أيضاً الكثير من الأنواع الشعرية، كالشعر الغنائي والشعر الوطني والشعر التعليمي وغيرها العديد، وفي هذا المقال سوف نتناول التحدث عن الشعر المسرحي وهذا من حيث المفهوم والخصائص.

 

ما هو الشعر المسرحي

 

يُعدُّ الشعر المسرحي من أنواع الشعر، حيث يعتبر أحد الفنون الأدبية التي ظهرت منذ القِدَم، كما وأنَّ هذا النوع من الفنون الشعرية قد اشتهر كثيراً وهذا في دولة إنجلترا وهذا في أواخر القرن السادس عشر للميلاد، إلى جانب دولة فرنسا التي ازدهر فيها كذلك الشعر المسرحي وهذا أثناء القرن السابع عشر للميلاد بشكل كامل، وبشكل حديث فقد ظهر الشعر المسرحي في الأدب العربي؛ حيث يعود السبب في هذا إلى أنَّ الأدب العربي بشكل مستحدث قد اهتم بالمسرح؛ وهذا تبعاً لأدارك الأدباء أنَّ عملية التمثيل سوف ترسخ في عقول المتلقين وأذهانهم، بدرجة أكبر من قراءة النص الأدبي قراءةً، كما وأنَّ المسرح يمثل عامل جذب لانتباه الناس.

 

وإلى جانب آخر فإنَّه يكن تعريف الشعر المسرحي على أنَّه:” كتابة النص المسرحي وهذا تبعاً لكل من المواصفات وكذلك المقاييس التي تخص الكتابة ذات الطابع الشعري، حيث أنَّها في العادة تكون مبينة وكذلك تكون مرتبطة على القصائد التي كُتبت قديماً، أو تلك القصائد الغير حديثة، كما ويعتبر الشعر المسرحي الأساس لكتابة أيُّ نصاً مسرحياً، كما وتم إطلاق العديد من المسميات على الشعر المسرحي، ومن بينها الدراما الشعرية، وكذلك المسرحية الشعرية، الشعر الدرامي.

 

ما هي أهم المميزات والخصائص التي يتصف بها الشعر المسرحي

 

هنالك العديد من المميزات التي تجعل الشعر المسرحي منفرداً عن غيره من أنواع الشعر الأخرى، ومن بين تلك النصوص هو:

 

  • يتصف الشعر المسرحي من حيث لغة الحوار وهذا في المسرحية ذات الطابع الشعري، على أنَّها لغة إيقاعية.

 

 

  • الشعر المسرحي يعتمد بطريقة مباشرة وهذا على الغموض، حيث أنَّه يعمل على تعزيز قوة وسلطة وسيطرة الأحياء وهذا على المسرحية.

 

  • يعتمد الشعر المسرحي بكل كلي على عملية التصوير الغير محسوسة وكذلك الغير مرئية بدرجة أكبر من النثر.