من هو محمد عفيفي مطر:

وهو محمد محمد عفيفي عامر مطر، شاعر عربي من أصل مصري، ولد في رملة الأنجب المتواجدة في محافظة المنوفية وترعرع فيها، في عام ألف وتسعمائة وخمسة وثلاثين للميلاد، وهو شاعر وأديب من شعراء العصر الحديث، درس في جامعة عين شمس بمصر وحصل على ليسانس الآداب تخصص الفلسفة.

الأعمال التي شغلها الشاعر محمد عفيفي مطر:

شغل الشاعر منصب معلّم لدى وزارة التربية والتعليم بمصر، بعدها توجه للسفر إلى العراق طوال حكم السادات بمصر، وذلك يُقال لأسباب سياسية، ثم عاد إلى الجمهورية المصرية بشكل فارغ تماماً من أجل كتابة الشعر العربي والإبداع بها، بالإضافة إلى العديد من الكتابات النقدية والدراسات المتخصصة بها.

ولدى مجلة السنابل من عام ألف وتسعمائة وثمانية وستين للميلاد، وحتى عام ألف وتسعمائة واثنين وسبعين للميلاد عمل الشاعر كمحرر لديها، كذلك محرراً لدى المجلة العراقية التي كانت تُسمَّى الأقلام ما بين عام ألف وتسعمائة وسبعة وسبعين للميلاد وعام ألف وتسعمائة وثلاثة وثمانين للميلاد.


وكان أحد الأعضاء لدى الهيئة العامة المختصة بالكتاب العربي، بالإضافة إلى المجلس الأعلى للثقافة، حيث كان يترأس الكثير من المهرجانات الثقافية والشعرية المتخصصة بكتابة الشعر العربي ونظم القصائد الشعرية، وذلك في الجمهورية المصرية وكذلك الدول العربية والمملكة المتحدة وغيرها.

المؤلفات الشعرية للشاعر:

  • مكابدات الصوت الأولى، ديوان شعري.

  • من دفتر الصمت، ديوان شعري، كتبه الشاعر في عام ألف وتسعمائة وثمانية وستين للميلاد.

  • شهادة البكاء في زمن الضحك، ديوان شعري كتبه الشاعر في عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين للميلاد.

  • رسوم قشرة الليل، ديوان شعري، كتبه في عام ألف وتسعمائة واثنان وسبعين للميلاد.

  • النهر يلبس الأقنعة، ديوان شعري كتبه الشاعر في عام ألف وتسعمائة وستة وسبعين للميلاد.

  • رباعية الفرح، ديوان شعري كتبه الشاعر في عام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين للميلاد.

  • يتحدث الصمت، ديوان شعري كتبه الشاعر في عام ألف وتسعمائة وسبعة وسبعين للميلاد.

  • كتاب الأرض والدم، ديوان شعري كتبه الشاعر في عام ألف وتسعمائة واثنان وسبعين للميلاد.

  • الجوع والقمر، ديوان شعري كتبه في عام ألف وتسعمائة واثنان وسبعين للميلاد.

  • أعضاؤك انتثرت، ديوان شعري كتبه الشاعر في عام ألف وتسعمائة وستة وسبعين للميلاد.

  • ملامح من الوجه الأبناد وقليسي، ديوان شعري كتبه الشاعر في عام ألف وتسعمائة وتسعة وستين للميلاد.

  • شروخ في مرآة الأسلاف.

هذا بالإضافة إلى العديد من المؤلفات والكتب النقدية.