‏تعتبر الاستفهامات الستة من أهم العبارات أو التساؤلات، التي تؤكد على مقدمة المادة الإعلامية سواء تم تقديمها في المؤسسات الإذاعية أو التلفزيونية أو الصحفية.

 

‏مفهوم الاستفهامات الستة في الخبر

 

‏لا بُدَّ من الإشارة إلى أنَّ مفهوم الاستفهامات الستة ساعدت على تحديد مجموعة من الأهداف، التي يتم وضعها في المقدمة الإخبارية ذات العلاقة الوثيقة بالارتباطات المعتمدة على المعايير الإعلامية ذات العناصر المشوقة أو الجذابة، على أن يتم من خلالها التعامل مع أنواع وأشكال الصياغة الإعلامية ذات الأساليب، المهتمة في كيفية نجاح الموضوعات الإخبارية سواء كانت إذاعية أو صحفية أو تلفزيونية، وكيفية التسويق لها في الميدان الإعلامي.

 

‏والجديد بالذكر أنَّ الاستفهامات الستة ساعدت على تحديد النجاح أو فشل الخبر الصحفي، وخاصة في انتقاء مجموعة من الأشكال المرتبطة بالمقدمات الإخبارية سواء كانت طويلة أو قصيرة أو كبيرة أو صغيرة الحجم، على أن يتم من خلالها توفير الفرص أمام الصحفيين في كيفية توجيه التساؤلات الستة، وذلك من خلال صياغتها في مقدمة  المادة وفي نهايتها.

 

‏كم وتسعى الاستفهامات الستة إلى تحديد أسس التسويق بالنسبة للجمهور الإعلامي، على أن تكون قادرة على تخصيص وتناول العديد من الأخبار المبسطة والمعتمدة على أقوى الاستفهامات الستة، التي ترتبط بمن، لماذا، أين، متى، لماذا وكيف، بحيث تعتبر من أهم الاستفهامات التي تساعد على الحصول على كافة زوايا القصة الإخبارية، وذلك بطريقة مبسطة وكاملة لكافة الحالات الإعلامية.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ الاستفهامات الستة في الخبر ‏يتم من خلالها المقارنة والمفاضلة ما بين مجموعة من الجمل أو التعبيرات أو المصطلحات، التي تلعب تأثيراً مشوقاً وقادراً على إبراز المقدمات الإعلامية المبسطة، على أن يتم استعراضها لمجموعة من النماذج الإعلامية التي تؤكد على كيفية الاستهلال في المقدمة الإخبارية، مع أهمية أن ترتبط بمجموعة من الشخصيات الإعلامية سواء كانت عادية أو مشهورة، وقادرة على تحديد مجموعة من الدلائل أو البراهين أو الحجج التي تؤكد على القصة الإخبارية.

 

‏أهمية الاستفهامات الستة في الخبر

 

‏تلعب الاستفهامات الستة في الخبر الصحفي أو الإذاعي أو التلفزيوني، ذات قدرة مهمة في كيفية إثارة العناصر البارزة ذات الاهتمام الجماهيري المستهدف، بحيث يتم من خلالها التمثيل الواضح لكافة المجالات الحياتية المشاركة في تحديد أو صياغة الأنشطة الإعلامية ذات الأهداف المحققة، مع أهمية الكشف عن كافة المجتمعات الإعلامية ذات العلاقة الوثيقة بالأحداث أو الوقائع الإخبارية، التي من الممكن صياغتها المقدمات الإخبارية متنوعة.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فقد اهتمت الاستفهامات الستة في الموضوعات الإخبارية إلى كيفية الاستخلاص الواضح لمجموعة من الأركان المرتبطة بالعقيدة الإعلامية أو الهوية الصحفية أو الإذاعية أو التلفزيونية، على أن يتم إبرازها تبعاً للملاحظات الأولية، التي تؤكد على أهمية الواقع الإخباري بالنسبة للوظائف الاجتماعية أو القوة الإعلامية، التي تساعد على عرض الرسائل الإعلامية، وذلك بطريقة مؤثرة على المجتمعات العالمية النوعية.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ الاستفهامات الستة في الخبر ساهمت في تحديد أسس ومبادئ التعامل مع المراسلين أو الشخصيات الإعلامية، على أن يتم كشفها وتغطيتها في ذات الوقت؛ وذلك من أجل الحصول على عمليات إعلامية ذات صلاحيات مختلفة، بحيث تؤكد على أهمية الأحداث البارزة في كافة القيم الإعلامية المساعدة على إبراز الأحداث، والتركيز على بعض الجوانب المخفية، وما هي الأوقات الزمنية المناسبة؛ من أجل عرضها أو تقديمها، من خلال احتلال المكانة الإعلامية لكافة عناصر الخبر الإعلامي.

 

‏كما وتهتم التساؤلات ‏الستة في الخبر الإعلامي إلى كيفية التعامل مع مجموعة من الوظائف المجتمع في الميادين الإعلامية المساهمة في كيفية الحصول على تجمعات إعلامية قادرة على إثراء القضايا الإخبارية الذاتية والواقعية أو المصداقية، والتي تؤكد على تحديد المكان الجغرافي أو الموقع الإعلامي، الذي يساعد على تحديد المجالات المؤثرة على كيفية ضبط الإعدادات الإعلامية أو الاعتبارات الصحفية البارزة للملامح الإخبارية.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ الاستفهامات الستة في الخبر تطرقت لوسائل الإعلام الإخبارية، وخاصة في تحديد ‏القطاعات الإعلامية البارزة ذات المجالات النامية، والتي يتم التطرق لها بطريقة واضحة، تبعاً لمجالات الإعلام المختلفة، بحيث يتم من خلال الاستدلال تحديد البداية المتنوعة  للقصص الإخبارية، التي تؤكد على تشويق الجمهور المستهدف تجاه كافة العناصر ذات الخصوصية الإعلامية، على أن يتم من خلالها دراسة المشاركات المعتمدة على الأنشطة الإعلامية المستهدفة.

 

‏ونستنتج مما سبق أنَّ التساؤلات أو الاستفهامات الستة في الخبر ساعدت على تحديد المجالات أو القطاعات التي تتابع الممارسات السلوكية الإعلامية ذات المقدمات المختلفة.