‏تاريخ تأسيس إذاعة هولندا العالمية

 

‏تعتبر إذاعة هولندا العالمية من المحطات الإذاعية المتواجدة في هولندا، حيث تسعى إلى بث المحتويات الإذاعية والمواد الصوتية باللغتين العربية والهولندية، مع أهمية ‏قدرتها على بث الوسائط المتعددة إلى خارج دولة هولندا، حيث كان أول بث لها في مارس عام 1927.

 

‏وبالتالي يكون من الضروري التركيز على أنَّ إذاعة هولندا العالمية تعتبر بمثابة مؤسسة حكومية يتم من خلالها الحصول على التمويل من الحكومة الهولندية؛ وذلك من أجل إعداد وإخراج المحتويات الإذاعية والمستقلة بشكل مستمر، بالإضافة إلى قدرتها على الالتزام بميثاق الحرية الصحفية للعديد من الخدمات والبرامج الإذاعية التي تقدمها، ‏وعليه يكون لا بُدَّ من التركيز على أنَّ الإذاعة الهولندية ‏يوجد مقرها الرسمي والرئيسي في مدينة هيلفرسوم والمتواجدة ‏في شمال هولندا.

 

‏المحتويات التي تقدمها إذاعة هولندا العالمية

 

‏ساهمت إذاعة هولندا العالمية بإنشاء العديد من المحتويات الإعلامية الإذاعية، بالإضافة إلى قدرتها على إنشاء البرامج الحوارية ذات المجالات والموضوعات الإخبارية المتعددة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية أو تاريخية ، ‏بالإضافة إلى الموضوعات المرتبطة بإظهار المعالم الحضارية والسياحية في هولندا.

 

‏كما ركزت إذاعة هولندا العالمية على إعداد الأفلام الدرامية الإذاعية، وذلك من خلال الاعتماد على كتّاب السيناريو الأكثر تميزاً وخبرة في مجال ‏كتابة السيناريو، بحيث يكون متمرس على تقسيم السيناريو سواء كان السيناريو الكتابي أو الإخراجي، كما ساهمت أيضاً في تقديم البرامج الحوارية المرتبطة في المجالات الرياضية وخاصة الرياضات ودوريات الرياضية المتواجدة في هولندا.

 

‏مميزات إذاعة هولندا العالمية

 

  • ‏تتميز إذاعة هولندا العالمية بقدرتها على تقديم المحتويات الإذاعية على مدار الأربع وعشرين ساعة، مع أهمية استعمال الصيغة ذات الجودة العالية والدقة الفائقة في تقديم الصوت الإذاعي.

 

  • ‏تتميز إذاعة هولندا العالمية بأنها من المحطات الإذاعية الحكومية المجانية بحيث لا تتطلب قيمة اشتراك مالي معين؛ من أجل تشفيرها الاستماع لها.

 

  • ‏تتميز إذاعة هولندا العالمية بقدرتها على استقطاب أفضل المعدات الصوتية والأكثر تطوراً في مجال الإذاعة.

 

  • ‏تتميز إذاعة هولندا العالمية بأنها من المحطات الإذاعية التي ساهمت في إنشاء استوديوهات إذاعية متخصصة بها، بحيث تركز بشكل كبير على إعداد وإخراج البرامج الحوارية، بالإضافة إلى الأفلام الدرامية الإذاعية.

 

  • ‏تتميز إذاعة هولندا العالمية بقدرتها على استقطاب الإعلانات التجارية والتي بدورها تساهم في الحصول على عائد مالي كبير يتم من خلاله تمويل كافة أقسام المحطة الإذاعية.

 

  • ‏تتميز إذاعة هولندا العالمية بقدرتها على إنشاء قسم متخصص في ترجمة المحتويات الأجنبية والهولندية إلى اللغة العربية، حيث ‏تم تأسيس هذا القسم في عام 1947.

 

  • ‏تتميز إذاعة هولندا العالمية بأنّها من المحطات الإذاعية التي ساهمت في استقطاب طاقم من الإعلاميين، المحررين، المذيعين ومقدمي البرامج الإذاعية الأكثر خبرة ومهارة في ‏مجال التقديم الإذاعي.

 

  • ‏تتميز إذاعة هولندا العالمية بقدرتها على استعمال الموجات الإذاعية المتنوعة، حيث ركزت على موجات قصيرة المدى وطويلة المدى.

 

الموقع الإلكتروني لإذاعة هولندا العالمية

 

‏سعت إذاعة هولندا العالمية إلى أخذ التصريح اللازم والموافقة من الحكومة الهولندية؛ وذلك من أجل إنشاء مواقع إلكترونية رسمية تابعة لها عبر الشبكة العنكبوتية، مع أهمية التركيز  على إنشاء الصفحات الإلكترونية المتواجد على مواقع التواصل الاجتماعي الأكثر نسبة تعرض ومشاهدة من قبل الجمهور الإعلامي الهولندي.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ إذاعة هولندا العالمية قامت بإنشاء الصفحات الإلكترونية من خلال الاعتماد على المدارس الكلاسيكية الحديثة في تصميمها على أن تكون جذابة ومثيرة للاهتمام وتجذب قاعدة جماهيرية كبيرة سواء كان من الجمهور الإعلامي الهولندي أو من الجمهور الإعلامي العربي والأجنبي، ‏‏كما ساهمت أيضاً هذه الصفحات  ‏في تقديم ‏العديد من الخدمات الإعلامية من أهمها:

 

  • ‏خدمة الرد على كافة التساؤلات والاستفسارات التي تصل من الجمهور الإعلامي الهولندي والجمهور الإعلامي العربي والغربي.

 

  • ‏خدمة التحميل والتنزيل لكافة المواد الصوتية التي تم إعدادها من قبل طاقم المحطة.

 

  • ‏خدمة استقبال كافة الأفكار الصحفية التي يكون من الممكن ترجمتها فيما بعد إلى محتويات إذاعية متميزة.

 

  • ‏خدمة الوصول إلى الأرشيف الصحفي الذي تم إعداده من قبل طاقم المحطة؛ وذلك من ‏أجل تفريغ كافة المواد الصوتية والمحتويات الإذاعية التي تم عرضها.

 

  • خدمة الرد الآلي ‏بحيث ‏تساهم هذه الخدمة في إنشاء قناة من التواصل الفعال ما بين الجماهير الإعلامية وما بين المحطة، وهو ما يساهم في فتح مجال لاستقبال الآراء حيال بعض الموضوعات التي تهم الرأي العام.