‏لا بُدَّ من الإشارة على أنَّ الاتصال الإقناعي من أشكال الاتصال الجماهيري الذي يركز على ضرورة تحديد الأهمية أو المستويات الشعبية أو الرسمية في داخل المجتمعات المختلفة، على أن تكون قادرة على تحقيق وظائف تعليمية أو ثقافية أو إعلامية، وذلك من خلال نشر قاعدة كبيرة من المعلومات الإعلامية والبيانات الصحفية المختلفة.

 

‏مفهوم الاتصال الإقناعي في المؤسسات التلفزيونية

 

‏يكون من الضروري التركيز على أنَّ الاتصال الإقناعي في داخل المؤسسات التلفزيونية يسعى إلى تحديد مجموعة من المصطلحات أو المفاهيم الفكرية، بالإضافة إلى اختيار أو انتقاء الممارسات الاجتماعية أو السلوكية أو النفسية التي تؤثر على سلوكيات أو قرارات الجمهور الإعلامي المشاهد، وذلك على اعتبار أنَّ المجتمعات الإعلامية المستهدفة النامية تختلف عن المجتمعات الإعلامية المتقدمة، وذلك ببعض الظروف المعيشية التي تمر بها.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإن الاتصال الإقناع في التلفزيون يتميز عن كافة الوسائل الاتصالية الجماهيرية الأخرى وخاصة في قوة التأثير على الجمهور الإعلامي العريض، مع أهمية تحديد بعض الخصائص التي تكون قادرة على جذب كبار الخبراء والمتخصصين في مجال الاجتماع والاتصال.

 

كما ‏أشارت العديد من الدراسات ‏على أنَّ العمليات التنموية الحاصلة في الاتصالات الإقناعية في التلفزيون، تسعى إلى تحديد مجموعة من الظواهر ذات العلاقات الاجتماعية المختلفة أو التركيبية التي تركز على ضرورة إنشاء نماذج متعددة ومستعدة بشكل كامل؛ من أجل الاستحواذ على جمهور كبير وخاصة ضمن الاهتمامات التي تعبر عن كيفية اختيار الخصائص أو السمات أو طبيعة وسيلة التلفزيون أمام الوسائل الإعلامية الجماهيرية الأخرى.

 

وبالأخص فإنَّ وسيلة التلفزيون من الوسائل التي تجذب رجال الأعمال أو المشاهدين أو الفئات الجماهيرية النوعية؛ من أجل مشاهدتها.

 

‏وعليه فقد ساهمت الوسائل الاتصالية الإقناعية المرئية على تحديد نسبة ودرجة إدراك الجمهور المتلقي لعملية استقبال الصورة الإعلامية، بالإضافة إلى الصوت الإذاعي المرافق لها، وذلك من خلال تحديد الألوان أو الحركات التي تساعد على إحداث نوع من التسلية أو اطلاع الجمهور المتلقي أو المشاهد على أحدث الوقائع وأكثرها تطوراً، مع أهمية تحديد بعض المواقف الحياتية التي من الممكن جذب عاطفة أو معرفة الجمهور؛ من أجل إقناعهم تجاه قضية معينة.

 

‏أهمية الاتصال الإقناعي في التلفزيون

 

‏يلعب الاتصال الإقناعي في وسيلة التلفزيون دور مؤثر وكبير ومهم في حياة المجتمعات الإعلامية المستهدفة، وخاصة بأنها من الوسائل التي ساعدت على مواجهة كافة القدرات أو المهارات أو الخبرات الحقيقية التي تقدمها الوسائل الإعلامية الأخرى سواء كانت مسموعة أو مقروءة، بحيث يكون ذلك من خلال الالتزام بالموضوعية أثناء عملية النقل التلفزيوني لكافة الإشارات أو الأحداث أو القضايا التي تساعد على إنشاء ‏وسائل الإقناعية وواقعية تكون ذات المصالح المختلفة مع الجمهور الإعلامي.

 

مع أهمية التعرف إلى الوسائل التي يتم من خلالها إرضاء بعض الرغبات و الاحتياجات أو الحاجات أو الدوافع سواء كانت للجمهور الإعلامي أو للوسيلة الإعلامية المستهدفة، على أن تكون هذه المصالح غير متعارضة مع بعضها البعض، بل تكون قادرة على إحداث نوع من التجديد والإبداع في المجالات الصحفية والإعلامية ذات الإبداع الفني أو الفكري المؤثر.

 

علاقة الاتصال الإقناعي بالوسائل المرئية

 

‏لا بُدَّ من التأكيد على أنَّ الاتصال الإقناعي يسعى إلى إنشاء علاقة وثيقة بالوسائل الإعلامية المرئية التي تؤكد على أهمية النظم المساعدة على تقديم المحتويات العلمية أو الإعلامية أو الأدبية والفنية أو الفكرية القادرة على تأثير كبير تجاه الوسائل الإعلامية والاتصالية، مع أهمية التعبير عن الوسائل التقنية التي تساعد على كيفية إثارة  الاهتمامات ذات الأساليب أو الممارسات التلفزيونية المختلفة.

 

كما من الممكن أن يتم من خلال الاتصال الإقناع إنشاء برامج إقناعية تسعى إلى تحديد محتوى إعلامي أو مادة صحفية ذات ارتباط بالاستراتيجيات الإعلامية المخطط لها، بحيث تكون واضحة على أن تكون هادفة وشاملة وقادرة على إقناع الجمهور بالرسائل المقدمة، مع أهمية أن تكون في ذات الوقت تحقق مفهوم المصداقية العالية، وبالأخص أثناء عملية دمجها في وسائل الاتصال  الأخرى سواء كان ذلك في علم النفس الاجتماعي أو في علم النفس الإعلامي.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ تطور الوسائل الاتصالية الإقناعية في التلفزيون كانت ‏ملحوظة وخاصة عند قيام القائم بالاتصال في تقديم مجموعة من الأدلة التي تؤكد على أهمية الظواهر الإقناعية والاتصالية التي تقدمها مجموعة لا حصر لها من المؤسسات التلفزيونية المنتشرة حول العالم سواء كانت محلية عربية أو عالمية أو أجنبية وغيرها.

 

بالإضافة إلى تأكيدها على قرب الوسائل الاتصالية الوجاهية من مثل التلفزيون على الجمع بين الصور أو الأصوات أو الألوان أو الحركات، مع أهمية تكبيرها للأشياء المصغرة، بالإضافة إلى أنَّ وسيلة التلفزيون من الوسائل التي تتسم بالفورية.