الاعتلال العصبي الزندي (متلازمة النفق المرفقي)

 

قد يسبب الاعتلال العصبي الزندي ألمًا أو وخزًا أو تنميلًا في إحدى اليدين أو كلتيهما، حيث ينتج عن ضغط العصب الزندي والذي يحدث دائمًا تقريبًا عند الكوع وأحيانًا عند الرسغ،  يتأثر الخنصر والأصابع الصغيرة عمومًا بالخدر مع وجود ألم غالبًا حول الجزء الداخلي من الكوع والساعد، حيث يتم تشخيص هذه المشكلة من خلال مجموعة من التقييمات السريرية ودراسات التوصيل العصبي وفي بعض الحالات، قد يتبع الاعتلال العصبي الزندي صدمة مباشرة للكوع أو كسرًا في هذه المنطقة.

 

كيف يمكن معالجة الاعتلال العصبي الزندي

 

في بعض الأحيان تستقر أعراض الاعتلال العصبي غير الواضح من تلقاء نفسها أو من خلال استخدام المسكنات وتعديل النشاط اليومي (مثل تجنب حركات الكوع المتكررة والضغط المباشر على الجزء الداخلي من الكوع)، عندما لا يحدث تحسن قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية.

 

مخاطر جراحة الاعتلال العصبي الزندي

 

كما هو الحال مع أي نوع من الجراحة هناك دائمًا فرصة لتطوير مضاعفات، هذه المخاطر منخفضة في جراحة العصب الزندي  والمضاعفات الأكثر شيوعًا هي عدوى الجرح حيث تتم المعالجة بالمضادات الحيوية، أيضاً الورم الدموي (جلطة دموية).

 

هناك خطر ضئيل للغاية (أقل من 1 في 100) من تلف العصب، مما قد يسبب ضعفًا دائمًا أو تنميلًا حيث توجد مشكلة أخرى بعد الجراحة تحدث أحيانًا هي تضخم الجرح أو سماكة، في معظم الحالات يستقر الألم المصاحب للجرح على مدى عدة أشهر ولا يسبب أي مشاكل طويلة الأمد.

أهم الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة قبل إجراء عملية الاعتلال العصبي الزندي

 

قبل الحراجة يقوم الطبيب بطلب عدة فحوصات روتينية لتحقق من سلامة صحته، حيث يتم إدخال المريض إلى المستشفى قبل ليلة ومن المهم أيضاَ أن يمنتع المريض عن الأكل والشرب تقريباً 6 ساعات على الأقل.

 

ومن أهم التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة قبل إجراء عملية الاعتلال العصبي الزندي ما يلي:

 

1. فحص صورة الدم الكاملة (Complete Blood Count Test)

 

فحص صورة الدم الكاملة أو فحص تعداد خلايا الدم الكامل (CBC) من الضروري أن يتم إجراءه قبل البدء لأي عملية جراحية لتحقق من عدم وجود مشاكل في الدم متل فقر الدم أو إصابته بعدوى حيث أنها جميع هذه الاضطرابات ممكن أن تؤثر سلباً على المريض، يمكن الكشف عن صورة الدم الكاملة من خلال ما يلي:

 

  • اختبار تعداد خلايا الدم البيضاء (White Blood Cells).

 

 

  • اختبار عدد الصفائح الدموية (Platelates Count).

 

 

  • اختبار الهيماتوكريت (Hematocrit).

 

2. فحص وظائف الكلى (Kidney Function Test)

 

يعد فحص وظائف الكلى من الفحوصات الروتينية اللازمة قبل إجراء عملية الاعتلال العصبي الزندي، حيث تعد الكلى من أهم الأعضاء في جسم الإنسان والتي تعتبر هي المسوؤلة بشكل عام عن تصفية الجسم وتنقيته من السموم والفضلات، يمكننا الكشف عن وظائف الكلى من خلال الاختبارات التالية:

 

 

  • اختبار الكرياتينين (Creatinine test).

 

  • اختبار الكالسيوم (Calcium test).

 

  • اختبار الفوسفور (Phosphorus test).

 

 

 

 

  • اختبار الكلوريد (Chloride test).

 

3. فحص تخثر الدم

 

يعتبر فحص سيولة الدم أو تخثر الدم من أهم الفحوصات اللازمة إجراءها قبل البدء بعملية الاعتلال العصبي الزندي، حيث أنه قبل الجراحة بأسبوع أو أسبوعين ستخضع لبعض اختبارات الدم للتحقق من أن دمك يتخثر بشكل صحيح، والتي تتضمن ما يلي:

 

  • اختبار زمن الثرومبوبلاستين الجزئي (PTT).

 

 

4. فحص وظائف الكبد (Liver Function Test)

 

اختبارات وظائف الكبد والتي تعرف باسم (LFTs) من الضروري جداً إجراءها قبل البدء بعملية الاعتلال العصبي الزندي، ذلك لأن الكبد يعتبر واحد من أهم الأعضاء الأساسية في تحقيق مستوى صحي جيد للجسم، يمكن أختبار وظائف الكبد من خلال ما يلي:

 

  • اختبار ناقلة أمين الألنين (Alanine aminotransferase (ALT)).

 

  • اختبار الفوسفاتاز القلوي ((ALP) Alkaline Phosphatase) .

 

  • اختبار ناقلة أمين الأسبارتات (Aspartate aminotransferase (AST))

 

 

  • اختبار الألبومين (Albumin test).

 

  • اختبار جاما جلوتاميل ترانسفيراز ((GGT) Gamma glutamyltransferase).

 

 

5. فحص سكر الدم

 

بالإضافة إلى الاختبارات السابقة يقوم أيضاً الجراح بطلب فحص السكر لتحقق من مستوياته في الجسم قبل الخضوغ للعملية الاعتلال العصبي الزندي، تجنباً لبعض المشاكل التي من المتوقع حدوثها إذا كان يوجد خلل في قراءة تحليل السكر لذلك على الطبيب التأكد بشكل كامل من الفحوصات قبل الخضوع للعمليات الجراحية.

 

6. فحص البول (Urine analysis test)

 

يقوم الجراح أيضاً بطلب فحص البول بجانب فحوصات الدم لأنه يقوم بالكشف عن العديد من المشاكل في المسالك البولية، حيث يمكن لفحص البول أن يبين حالتلك الغذاية أو وجود مرض سكرى أو وجود عدوى، بالتالي يقوم الطبيب بمعالجتها قبل الخضوع للعملية من خلال إعطاءة المضادات الحيوية اللازمة.

 

7. فحص فيروس التهاب الكبد الوبائي 

 

هناك العديد من أنواع التهاب الكبد لأسباب معدية وغير معدية حيث ينتج التهاب الكبد المعدي عن عدوى بفيروس أو بكتيريا أو فطريات أو طفيليات، يشمل التهاب الكبد الفيروسي خمسة أنواع رئيسية وهي:

 

  • التهاب الكبد أ: ينتشر هذا النوع من التهاب الكبد بسهولة من خلال ملامسة براز أو دم شخص مصاب، حيث يمكن أن يحدث هذا من خلال الماء والغذاء الملوثين أو الاتصال الجنسي أو الإبر الوريدية المشتركة.

 

  • التهاب الكبد B: يمكن أن ينتشر التهاب الكبد B من خلال ملامسة دم الشخص المصاب أو سوائل الجسم الأخرى، بما في ذلك الانتقال من الأم إلى طفلها ويمكن أن يسبب هذا الفيروس التهابات حادة أو مزمنة.

 

  • التهاب الكبد ج: ينتشر فيروس التهاب الكبد الوبائي سي من خلال التعرض لدم الشخص المصاب بهذه العدوى، غالبًا من خلال استخدام الأدوية القابلة للحقن وأثناء الولادة لأم مصابة بعدوى التهاب الكبد الفيروسي.

 

  • التهاب الكبد د: هذا الفيروس فريد من نوعه لأنه يصيب فقط الأشخاص المصابين بالفعل بفيروس التهاب الكبد B، حيث ينتشر فيروس HDV عن طريق الدم أو سوائل الجسم الأخرى للشخص المصاب وغالبًا ما يكون من خلال مشاركة الإبر والجنس غير المحمي مع شخص مصاب بهذه العدوى.

 

  • التهاب الكبد E: ينتشر التهاب الكبد E من خلال تناول كميات صغيرة من الفيروس، غالبًا من خلال شرب المياه الملوثة ومن الحيوانات إلى الأشخاص عند تناول الأطعمة غير المطبوخة جيدًا مثل لحم الخنزير أو الطرائد البرية.

 

8. فحص الحمل (Pregnancy Blood test)

 

حفاظاً على سلامة المريضة يجب على الطبيب طلب فحص الحمل قبل البدء بعملية الاعتلال العصبي الزندي لتأكد من عدم وجود حمل، إذا تبين أن المريضة في شهورها الأولى من الحمل فسيتم إلغاء العملية الجراحية حفاظاً على سلامة الأم والجنين.