غالباً ما يتم استخدام التسويق المبكر مع خطوط المنتجات أو الخدمات الجديدة، حيثُ يُساعِد التسويق المبكر في إنشاء سوق وزيادة المبيعات وحتى الحصول على مُدخلات العملاء بدون تكلفة، ومن المُمكِن استخدام هذه العناصر لإنشاء منتج أو خدمة تُلبّي متطلبات المستهلك دون سنوات التعديل والنفقات المطلوبة لتغيير منتج موجود وتسويق حوله.

ما هو مفهوم التسويق؟

التسويق: يُعرّف التسويق على أنّهُ هو منظومة من الأنشطة المُتكاملة والبحوث المُستمرة، التي يشترك فيها كُلّ العاملين في الشركة أو المُنشأة، وتختصّ بإدارة مزيج تسويقي مُتكامل ومُتميّز من خلال البناء، والحفاظ عليه، وتدعيم علاقات مُستمرة ومُريحة مع العُملاء أو المستهلكين، وتهدف إلى تحقيق انطباع إيجابي في الأجل الطويل، وإلى تحقيق وعود ومنافع مُتبادلة، لكُلِّ أطراف تلك العلاقات.

التسويق المبكر:

عندما تقوم بتطوير منتج أو خدمة جديدة، غالباً ما يكون من المُفيد أن تبدأ حملات التسويق قبل وقت طويل من إطلاق المنتج، حيثُ أنّهُ من المُمكِن أن تؤدي هذه الدفعة التسويقية المبكرة إلى إعداد السوق وتطوير منتجك ليُلائم احتياجات جمهورك بشكل أفضل، ويُولِّد التسويق المبكر الاهتمام ويسمح لك بقياس الاستقبال الذي سيتلقاه منتجك الجديد بمجرد إصداره، إنّهُ يُمهِّد الطريق للمنتج ليتبعه في السوق ويُمكِن أن يُساعدك على تحديد المستهلكين الذين سيصبحون عملاءك بشكل أفضل وأيهم سيتطلب المزيد من العمل للفوز بهم.

وغالباً ما يُطالِب التسويق المبكر بتعليقات العملاء حول المنتج الذي تستعد لتقديمه، حيثُ أنّهُ يُمكِن أن تكون التعليقات مصدراً ترحيباً للمعلومات حول ما يُفكّر فيه السوق في اتجاهك الجديد، وأين يُلّبي احتياجات المستهلك وأين يُقصّر، ويُمكنك طلب ردود الفعل من خلال الاستطلاعات وحملات الوسائط الاجتماعية المرتبطة بالتسويق المبكر الخاص بك بحيث يُمكِن استخدام الآراء والاقتراحات لإكمال المنتج أو الخدمة الجديدة التي تطلقها.


وقد تكون الاستجابة للتسويق المبكر سلبية أو إيجابية أو كليهما، وفي النهاية يجب استخدامه لضبط ما يتم إصداره للجمهور في النهاية، وقُم بإجراء تغييرات على المنتج والتعبئة والرسالة لتناسب جمهورك بشكل أفضل وتضمن إطلاقاً أكثر نجاحاً عندما يحين الوقت. ويجب أن يبدأ التسويق المبكر مُقدّماً بما يكفي لتوجيه تطوير تفاصيل منتجك ولكن ليس بعيداً؛ بحيث يتم نسيانه بحلول الوقت الذي يصل فيه المنتج إلى السوق بالفعل، حيثُ أن التسويق المبكر يؤدي أحياناً إلى تعليق المنتج على الرف لأنّ الاستجابة سلبية، حتى في هذه الحالات يُمكِن للتسويق المبكر أن يمنع الخسائر المالية التي كنت ستتكبدها إذا تم إطلاق منتج غير ناجح.


وعندما يمر منتج ما بالمراحل النهائية من التطوير مُسترشِداً بالتسويق المبكر، يتبع ذلك موجة ثانية من التسويق الأكثر تحديداً واستهدافاً، حيثُ تسبق هذه الموجة إطلاق المنتج مباشرة وتستمر حتى إطلاقه في السوق، وعادةً ما يكون الضبط الدقيق الذي حدث قبل الإصدار جُزءاً من رسالة تسويقية وصفية أكثر، ويستهدف الجُهد بأكمله المستهلكين الذين أوضحوا اهتمامهم خلال الحملة التسويقية المبكرة، ويُمكِن أيضاً إطلاق الحملات الثانوية في هذا الوقت لتوليد الاهتمام بالتركيبة السكانية المستهدفة الأخرى التي تعتبر ناقصة من خلال التعليقات التسويقية المبكرة.