بشكل عام يعمل الاقتصاد الصناعي على دعم وتنمية الاقتصاد المحلي وتطويره من خلال العديد من الفوائد والمزايا التي يقدمها للاقتصاد المحلي الخاص بالدولة والإيرادات والعوائد المالية الكبيرة، وكذلك يعمل على دعم جميع المحاور والمقومات الاقتصادية المتنوعة والتي بدورها تعتمد اعتماد كبير على الصناعات بشكل خاص وعلى الاقتصاد الصناعي شكل عام.

 

تأثير الاقتصاد الصناعي على الأسواق العالمية

 

تُعرف الأسواق العالمية على أنها جميع الأسواق المالية والتقليدية التي يتم بها عرض جميع المنتجات باختلاف أنواعها وأشكالها وباختلاف مصادر تصنيعها فقد تحتوي الأسواق العالمية على منتجات من جميع دول العالم بعكس الأسواق المحلية التي غالباً ما تكتفي بعرض المنتجات المحلية فقط.

 

ففي الأسوق العالمية يتم عرض الصناعات الثقيلة مثل السيارات وجميع وسائل النقل والقطارات والطائرات وكذلك يتم عرض العديد من المنتجات الخاصة بالطاقة النووية والتي تنحصر صناعتها على الدول المتقدمة صناعياً، وكذلك العديد من المنتجات الخاصة بالطاقة المتجددة والصناعات التكنولوجية وغيرها العديد من الصناعات والمنتجات، وبالإضافة إلى الأسواق المالية والتي تختص بتداول الأوراق المالية مثل أسواق البورصات العالمية منها بورصة نيويورك.

 

ومن خلال الحديث عن الأسواق العالمية والصناعات المتنوعة يأتي بنا الحديث عن تأثير هذه الصناعات على الأسواق العالمية ومدى المساهمة في تنميتها وتطويرها ومدى تحسينها، فلابد من وجود صناعات لكي يتم عرضها بالأسواق وبدون وجود هذه الصناعات لا يوجد شيء لعرضه بالأسواق، وتبقى الأسواق راكدة بدون حركة اقتصادية وبدون عمليات بيع وشراء أو عرض للمنتجات. فالاقتصاد الصناعي أو الصناعات هي أساس وجود الأسواق، قد نجد أسواق بدون صناعات وعندها تُصبح مهجورة؛ فلكي يتم تلبية جميع رغبات وطلبات الزبائن يجب أن يتم توفير السلع والخدمات الصناعية لهم.

 

وتساهم الأسواق العالمية بدعم جميع الصناعات؛ حيث من خلال الطلب على العديد من المنتجات المصنعة في مختلف الدول وعرضها في الأسواق العالمية، ومنحها الفرصة بكسب عملاء جدد وتحقيق مزيد من الأرباح، وربما الفرصة للحصول على مستثمرين جدد والذين قد يجدون المنتجات المناسبة لمشاريعهم الاستثمارية المتنوعة في دول خارج دولهم، وبذلك يتم دعم هذه المنتجات والجهات المصنعة لها وكذلك الدول الخاصة بهذه المنتجات عن طريق دعم نسبة المواد المصدرة وتقليل نسب المديونية تجاه الدولة التي عرضت منتجاتها.