ما هي طريقة عمل مندوب المبيعات؟

في العادة يحرص مندوب المبيعات على القيام بمجموعة من الخطوات وهي كما يلي:

  • التّصرف بالنّيابة عن الشركة أو المؤسّسة، لِبيع خدماتها ومُنتجاتها، والتّصرف بالنّيابة عن الزبائن للمُحافظة على مصالحِهم.

  • نقل المعلومات الهامة حول احتياجات السوق والعملاء إلى الشركة.

  • القيام بإدارة العلاقات مع الزبائن.

  • خلق قيمة لدى عُملاء الشركة؛ لإقناعهم بالخدمة أو المُنتج.

ما هي طُرق العمل التي يستخدمها مندوب المبيعات في عمله؟

يوجد بعض الطُّرق التي يُمكن السير عليها من قبل الشخص في عملهِ كمندوب مبيعات، حتى يكون مُوظّف تسويق ناجح، ومنها ما يلي:

  • الشبكة: تكون طريقة الشبكة في العادة، مُناسبة جداً لعمل مندوب المبيعات، حيثُ يقوم بِبناء شبكة من العُملاء والتي تتكون من زُملاء العمل لديهِ، وأصدقائهِ، والمعارف الجُدد، وكُلّ من لهُ صِلة بهِ، وهذا غالباً يتطلّب الكثير من الوقت، حتى يؤدّي في النهاية لِبناء شبكة قوية وواسعة.

  • الصديق الفوري: وهنا يقوم مندوب المبيعات بمُحاولة خلقِ تواصُل عاطفي مع كلِّ عميل مُحتمل، وذلك من خلال التعامل بودٍّ واحترام، وطرح الكثير من الأسئلة، وإبداء الاهتمام بكلِّ واحد منهم وبرأيهِ، وغالباً ما تكون هذه الطريقة فعّالة، إذا كان المندوب حريصاً على إبداء القليل من الاهتمام والمُتابعة بالزّبون.
  • المُعلّم: يتعامل مندوب المبيعات هُنا كمُحلّل للمشاكل بهدف الإجابة على الأسئلة المُختلفة، والتعامل مع القضايا الموجودة لدى العُملاء، حيثُ يُركّز هُنا على العواطف بشكل أقل في التّواصل معهم، كما أنّهُ يحرص على تَعلُّم المعلومات الجديدة، ومُواكبة التغييرات في مجال العمل.

  • الخبير: حيثُ يجمع الشخص بين طريقة الصديق والمعلّم، ولكن عليهِ أن يحرصَ على أن يبذلَ الكثير من الوقت والجهد، للوصول لهذهِ البراعة في تطبيق الطريقتين معاً.

  • البائع القاسي: حيثُ يعمد فيها مندوب المبيعات لِخداع الطرف الآخر بفرض عملية الشراء عليه، وإقناعه بطُرُق غير جيدة، مثل قولهِ: (إذا لم تشترِ مني، سوف أفقدُ وظيفتي)، وتُعدُّ هذه الطريقة غير أخلاقية بطريقة ما، حيثُ إنّها لا تنتج زبوناً دائماً، لأنَّ العميل أو المُشتري ينفّر من هذه الطريقة، بالإضافة إلى أنّها قد تخلق سُمعة سيئة للشركة، التي يقوم المندوب بعرض مُنتجاتها للبيع.