في اقتصاديات السوق هناك مجموعة متنوعة من أنظمة السوق المختلفة الموجودة، اعتماداً على الصناعة والشركات داخل تلك الصناعة، من المهم لأصحاب الأعمال الصغيرة أن يفهموا نوع نظام السوق الذي يعملون فيه عند اتخاذ قرارات التسعير والإنتاج، أو عند تحديد ما إذا كان عليهم الدخول في صناعة معينة أو مغادرتها.

ما هي أنواع أنظمة السوق؟

يوجد عدة أنواع لأنظمة السوق الرئيسية وهي كما يلي:

المنافسة الكاملة مع المشترين والبائعين اللانهائيين

المنافسة الكاملة هي نظام سوق يتميز بالعديد من المشترين والبائعين المختلفين، في التعريف النظري الكلاسيكي للمنافسة المثالية، هناك عدد لا نهائي من المشترين والبائعين مع وجود العديد من اللاعبين في السوق، من المستحيل لأيّ مشارك أن يغير السعر السائد في السوق، إذا حاولوا القيام بذلك فإنّ المشترين والبائعين لديهم بدائل لا حصر لها.

احتكار منتج واحد

الاحتكار هو الشكل المعاكس تمامًا لنظام السوق كمنافسة كاملة، في الاحتكار الخالص لا يوجد سوى منتج واحد لسلعة أو خدمة معينة، وبشكل عام لا يوجد بديل معقول، في مثل هذا النظام السوقي فإنّ المحتكر قادر على فرض أي سعر يرغبون فيه بسبب غياب المنافسة، ولكن عائداتهم الإجمالية ستكون محدودة بقدرة أو استعداد العملاء لدفع ثمنهم.

احتكار القلة

يشبه احتكار القلة الاحتكار من نواحٍ كثيرة، والفرق الأساسي هو أنّهُ بدلاً من أن يكون هناك منتج واحد فقط للسلعة أو الخدمة، هناك بعض من المنتجين الذين يشكلّون الغالبية العظمى من الإنتاج في نظام السوق، في حين أنّ احتكار القلة ليس لديهم نفس قوة التسعير التي تتمتع بها الاحتكارات، فمن الممكن دون تنظيم حكومي صارم أن تتواطأ احتكار القلة مع بعضها البعض لتحديد الأسعار بنفس الطريقة التي يحتكر بها المحتكر.

المنافسة الاحتكارية مع العديد من المنافسين

المنافسة الاحتكارية هي نوع من نظام السوق يجمع بين عناصر الاحتكار والمنافسة الكاملة مثل نظام السوق التنافسي تماماً، هناك العديد من المنافسين في السوق، والفرق هو أنّ كل منافس يتم تمييزه بما فيه الكفاية عن الآخرين، حيث يمكن للبعض أن يفرض أسعاراً أعلى من شركة منافسة تماماً. من الأمثلة على المنافسة الاحتكارية سوق الموسيقى، في حين أنّ هناك العديد من الفنانين، يختلف كل فنان ولا يمكن استبداله تماماً بفنان آخر.

احتكار مشتري واحد

لا يتم تمييز أنظمة السوق فقط وفقاً لعدد الموردين في السوق، قد يتم أيضاً تمييزها وفقاً لعدد المشترين، في حين أنّ السوق التنافسية تماماً تحتوي نظرياً على عدد لا نهائي من المشترين والبائعين، فإنّ احتكار مشتري واحد فقط لسلعة أو خدمة معينة، ممّا يمنح ذلك المشتري قوة كبيرة في تحديد سعر المنتجات المنتجة.