تعتبر الحوكمة أحد أنواع الأنظمة التي يتم اتباعها في المؤسسات والشركات؛ لتسيير أعمالها وللوصول إلى مرحلة تحقيق الأهداف، وكذلك تحصل الشركات والقطاعات بشكل عام من خلال الحوكمة على تنظيم أعمالها وقوانينها وجميع ما يدور بداخل المؤسسات والشركات من مساءلات قانونية ومحاكمات للأفراد المخطئين ومحاسبتهم.

 

مفهوم الحوكمة وأهميتها

 

جميع القطاعات والأعمال والمؤسسات تحتاج إلى أنظمة وقوانين لتحكمها وتحكم عملها، فلا يمكن لأي عمل أن يستمر وينجح دون وجود قوانين تحكمه وتقيده، وعلى سبيل المثال وبشكل أبسط على مستوى الأفراد في المنزل لا يستطيعون العيش براحة وسلام دون وجود مجموعة من القوانين تحكم العيش بهذا البيت وبالطبع تختلف القوانين من بيت إلى آخر، بحسب مجموعة من المتغيرات وهذا هو الحال بالنسبة للشركات.

 

ومن الممكن تعريف الحوكمة على أنها الإطار التنظيمي الذي تسير بداخله القطاعات والشركات ويتم العمل على أساسه، والقوانين هي العمود الأساس الذي يتم الاعتماد عليه في نجاح أي عمل فهي تعمل على توظيف كل شخص في مكانه المناسب بالنسبة للقدرات والخبرات التي يمتلكها، وكذلك من خلال الحوكمة يستطيع المدراء معرفة مقدار الأموال التي سيقومون باستثمارها أو ادخارها وما إلى ذلك.

 

وتعتبر الحوكمة أحد عناصر نجاح العمل في القطاعات، فهي تعمل على تقنين الأعمال والمهام التي يقوم بها الأفراد وتعمل أيضاً على توثيق جميع المحاور الخاصة بمراحل العمل، وتساهم بتنظيم الخطط والمخططات الاستراتيجية التي من خلالها يحصل المدراء على أهدافهم، فمن خلال الحوكمة يتم وضع العديد من القوانين المتعلقة بالأعمال الخاصة بالشركات فبناءً على طبيعة الشركات والمؤسسات وطبيعة ممتلكاتها يتم وضع القوانين بما يتلاءم مع ذلك، وأيضاً من خلال الحوكمة يتم فرض العقوبات المترتبة على الأشخاص المقصرين.

 

أنواع الحوكمة

 

العديد من أنواع الحوكمة التي يتم تطبيقها في القطاعات والشركات، ومن أهم هذه الأنواع هي ما يلي:

 

  • حوكمة الشركات: تختص حوكمة الشركات بجميع المحاور والأسس المتعلقة بالأمور المالية والاقتصادية والإدارية الخاصة بسير عمل الشركات، وجميع القوانين التي تسهل عملها.

 

  • الحوكمة العامة: تتعلق الحوكمة العامة بالجهات الرقابية الخارجية، فهي تعمل على فرض وسن القوانين الخاصة بالجهات العامة.

 

  • الحوكمة الإلكترونية: تختص الحوكمة الإلكترونية بجميع الأمور التي تحكم العلاقات بين المواطنين والحكومات من خلال المنصات التعليمية وبعض المنصات الخاصة بقطاع التعليم وقطاع الصحة.

 

  • الحوكمة التشاركية: تختص الحوكمة التشاركية بمجال مشاركة المواطنين في ابداء رأيهم وبجعل التعامل في الدولة أكثر دمقراطية من خلال الانتخابات والتصويت وما إلى ذلك.

 

  • الحوكمة البيئية: كما هو واضح من الاسم فإن الحوكمة البيئية تحكم القطاع البيئي وتساهم في تنظيمه فهي تحكم جميع الأمور الخاصة بالموارد الطبيعية، وتعمل على المحافظة عليها والسيطرة على جميع التحديات التي تواجهها.

 

وفي النهاية نستنتج أهمية الحوكمة ودورها الفعال في تنظيم وتنمية العديد من القطاعات، ويجب العمل على استخدامها في كل المجالات، وكذلك يجب تقديم العديد من والورشات التوضيحية والتثقيفية التي من شأنها تعمل على بيان أهمية الحوكمة وفوائدها.