مفهوم الدخل القومي:

تستخدم نتائج الدخل القومي الإجمالي لتوضيح وشرح وضع البلاد وحركة الاقتصاد، هل هو في تراجع أم استقرار أم ازدهار؟ وكذلك يُستخدم لمقارنة الاقتصاديات المختلفة بين البلدان ويُبين الوضع العام للبلاد هل هو في تراجع أم لا. ويُعرف بأنه مجموع وإجمالي الدخل الذي يعود على الأفراد ومجموع الدخل المكتسب في بلد مُعين في فترة زمنية محددة، وعادة ما يُقاس بنهاية كل سنة.

طرق حساب وقياس الدخل القومي:

1- الطريقة الأولى:

يتم حساب الدخل القومي الإجمالي بناءً على مقدار الدخل الذي يكسبه الأفراد العاملون بداخل الدولة؛ نتيجة الأعمال التي يقمون بها سواء بدخل شهري أو بأُجرة يومية، بالإضافة إلى الأرباح والفوائد والأجور المكتسبة وحتى الريع الاقتصادي وكذلك الأرباح التي تُحققها المشاريع والشركات والمؤسسات وغيرها.

2- الطريقة الثانية:

في هذه الطريقة يتم قياس الدخل القومي الإجمالي، من خلال حصر أرقام ومعدلات الإنتاج للسلع والخدمات المُقدمة للمواطنين. وبناءً عليها يتم حساب الدخل القومي. بحسب الطريقتين يتم الوصول إلى نفس الرقم؛ وذلك لأن الدخل الذي يكسبه المواطنون يعادل قيمة المنتجات التي تم إنتاجها بداخل البلاد في الفترة نفسها من سلع وخدمات.

معايير تحديد الدخل القومي:

يتم تحديد الدخل القومي بناءً على عدة معايير ومن أهمها الناتج الوطني الإجمالي المحلي للبلاد، وهو يعُبّر عن قيمة السلع والخدمات التي تم إنتاجها بداخل البلاد ويتم حسابه بالطريقة التالية: (استهلاك رأس المال+ الضرائب غير المباشرة)- الناتج الوطني الإجمالي.


والناتج الوطني الصافي= الفرق بين الناتج الوطني الإجمالي واستهلاك رأس المال، حيث أن: استهلاك رأس المال يُحسب التناقص الطبيعي لقيم الآلات والمباني والمعدات؛ نتيجة الاستخدام المتكرر. وبينما الضرائب غير المباشرة فهي الضرائب التي يدفعها المستهلك عند شراء سلعة معينة أو رسوم الإنتاج.

أهم العوامل المؤثرة بالدخل القومي:

التضخم والانكماش الاقتصادي فعلى سبيل المثال إذا ارتفعت الأسعار وتزاديت بنسبة معينة، فلن يستطيع الناس شراء كميات السلع والخدمات بكميات بأكبر من كميات السنوات السابقة، بينما إذا تزايد وارتفعت معدلات الدخل والأرباح والأموال التي يكسبها الأفراد فإن الناتج النهائي للدخل القومي سوف يرتفع.


ملاحظة: يتم حساب الدخل القومي من خلال المقارنة بالأرقام للدخل القومي للسنوات السابقة، مع الأخذ بعين الاعتبار مستويات التضخم والانكماش.