يمكن أن تسبب أمراض أخرى وعوامل خارجية تصلب الشرايين، لكن الغذاء هو أحد العوامل التي لها تأثير كبير على صحة الشرايين، فما نأكله قد يسبب تصلب الشرايين وقد يؤدي إلى انسداد الشرايين وفي هذه المقالة سوف نناقش الأطعمة التي يمكن أن تساعد الأشخاص على إزالة انسداد الشرايين المسدودة.

 

ما الأطعمة التي تساعد في انسداد الشرايين

 

تعرف الشرايين المسدودة باسم تصلب الشرايين وهي ناتجة عن زيادة سماكة الشرايين من الداخل، حيث أن هذه السماكة ناتجة عن تراكم دهون داخل الشرايين، فقد يتسبب هذا التراكم في انقباض تدفق الدم من وإلى القلب، كما يمكن أن يتسبب تصلب الشرايين في العديد من أمراض القلب التاجية الأخرى التي قد تكون مهددة للحياة، لكن يمكن تجنب ذلك عن طريق مراقبة الأطعمة التي يتناولها الشخص ومن الأطعمة التي تساعد على انسداد الشرايين:

 

  • البذور: مثل بذور الكتان، بذور الشيا الغنية بمضادات الأكسدة والألياف، كلاهما ثبت أنه يحسن صحة القلب وكذلك يحسن مستويات الأنسولين، فقد تكون مستويات الأنسولين سببًا آخر لتصلب الشرايين.

 

  • المكسرات: حيث تعد المكسرات مثل الجوز، اللوز مصدرًا رائعًا للعديد من العناصر الغذائية التي تضمن بقاء القلب بصحة جيدة، حيث أظهرت دراسة أجريت على الحيوانات أن تناول الجوز بانتظام قد ارتبط بتقليل انسداد الشرايين بشكل كبير.

 

  • الطماطم: وهي غنية بالليكوبين الذي ثبت أنه يعزز الكوليسترول في الجسم، كما تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون الطماطم بانتظام هم أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب المختلفة.

 

  • الخضروات الورقية: مثل السبانخ، البروكلي، الملفوف وغيرها التي تساعد على ترقق جدران الشرايين، التي قد تكون سميكة بسبب تصلب الشرايين كما أنها تعمل على استقرار مستويات السكر، خفض الكوليسترول وكلاهما يساعد على فتح الشرايين.

 

  • الثوم: حيث أنه غذاء خارق يوفر العديد من الفوائد الصحية والعناصر الغذائية، كما أنه غني بمركبات الكبريت العضوي التي تساعد في تقليل الالتهاب، الكوليسترول، ضغط الدم.

 

  • الفواكه الحمضية: مثل البرتقال، الليمون الحامض مصدرًا رائعًا آخر لمضادات الأكسدة، كما أنها غنية بالفلافونويد (نوع من مضادات الأكسدة) التي ثبت أنها تساعد في تقليل نسبة الكوليسترول في الدم وتقليل الالتهاب.

 

  • التوت: حيث أنها وفيرة في العناصر الغذائية خاصة مضادات الأكسدة، هذا ما يجعلها إضافة مثالية للنظام الغذائي إذا كان الشخص يرغب في تحسين صحة القلب كما تم ربطه بتحسين ضغط الدم وسكر الدم ما يضمن صحة القلب.

 

في النهاية يمكن أن يؤدي تغيير نمط الحياة إلى جانب النظام الغذائي الصحيح إلى تحسين صحة القلب بشكل كبير وتقليل الإصابة بتصلب الشرايين مع ذلك، فإن هذه الاقتراحات الغذائية ليست بأي حال من الأحوال بديلاً عن العلاج المناسب، حيث من الأفضل تناول هذه الأطعمة الصحية جنبًا إلى جنب مع العلاج الذي حدده الطبيب.