مع تقدم الشخص ​​في العمر يمكن للأطعمة التي يأكلها أن تؤثر بشكل كبير على لياقته البدنية، مظهره، نوعية حياته، حيت تعتمد أجسامنا على العديد من العناصر الغذائية لدعم عملية الشيخوخة الطبيعية، فقد تساعد بعض العناصر الغذائية في إبطاء علامات الشيخوخة، تعزيز صحة الجلد بينما قد تساهم أطعمة أخرى في ظهور علامات الشيخوخة.

 

هل الأطعمة يمكن أن تزيد شيخوخة البشرة؟

 

أطعمة تزيد من شيخوخة البشرة

 

على الرغم من أن الحديث عن النظام الغذائي أسهل من الفعل، إلا أنه يساعد دائمًا في الحصول على تذكير بسيط عن كيفية تأثير بعض الأطعمة على صحة البشرة، حيث أنه هناك أنواع من الطعام تزيد من احتمال شيخوخة البشرة، لكن تناول واحد أو اثنين من هذه الأطعمة بانتظام لن يؤدي إلى تقليل الكولاجين وإتلاف البشرة تمامًا إذا تم استهلاكها بطريقة متوازنة ومن هذه الأطعمة:

 

  • الطعام الحار: وذلك لأن الأطعمة الغنية بالتوابل تجعل الأوعية الدموية جيدة وحتى تتكسر، مما يؤدي إلى ظهور علامات أرجوانية على الوجه فإذا كان الشخص يعاني من العد الوردي الذي هو شائع عند النساء بعد انقطاع الطمث، فيمكن أن تؤدي الحرارة الناتجة عن التوابل إلى رفع درجة حرارة الجسم والتعرق، لذا عندما يختلط العرق بالبكتيريا الموجودة على الجلد، يمكن أن يتسبب في ظهور البقع.

 

  • المارجرين: وهو نوع من السمن، ذلك لأن البشرة هي أكبر عضو في الجسم وكل ما يأكله الشخص يؤثر عليها، حيث تحتوي معظم أنواع السمن خاصة النوع الصلب، على دهون متحولة التي ترفع الكوليسترول الضار، تخفض النوع الجيد وتسبب الالتهاب في جميع أنحاء الجسم التي ترتبط بالالتهابات، بأمراض القلب، السكتة الدماغية التي يمكن أن تمنح الشخص مظهر مسن.

 

  • اللحوم المصنعة واللحوم المعالجة: مثل اللحم المقدد، السجق، التي يتم تدخينها، معالجتها، تمليحها حتى تدوم لفترة أطول دون أن تفسد، حيث أن هذا ما يجعلها لذيذة، خطيرة لأنه قد يتسبب الصوديوم والمواد الحافظة الكيميائية في حدوث التهاب يمكن أن يؤدي إلى تآكل الجسم من الداخل والخارج.

 

  • الأطعمة المقلية: حيث يعزز القلي الجذور الحرة أو الجزيئات غير المستقرة التي تدمر الجزيئات الأخرى في الخلايا كما تضيف سنوات إلى البشرة.

 

  • مادة الكافيين: يعتبر مدر للبول حيث أن هذا يمكن أن يسبب الجفاف، لذا عندما لا يكون لدى الشخص ما يكفي من الماء هذا ما يجعله أكثر عرضة لجفاف الجلد، الصدفية، التجاعيد.

 

أطعمة تكافح شيخوخة البشرة

 

إنّ تناول أطعمة معينة لن يجعل الشخص يبدو أصغر سنًا بشكل ملحوظ، كما أن التغذية ليست سوى جانب واحد من جوانب الشيخوخة الجيدة، مع ذلك فإن إضافة الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية إلى النظام الغذائي يمكن أن يساعد على الظهور والشعور بأفضل حال مع تقدم الشخص في السن، لذا يجب أن يحاول الشخص أن يأكل مصادر البروتين الصحية، الدهون الصحية، الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة ومن أهم الأغذية التي تقلل من ظهور علامات الشيخوخة هي:

 

  • الأسماك: حيث أنها من الأطعمة المغذية التي يمكن أن تعزز صحة الجلد، ذلك لأنها تعتبر غنية بدهون أوميغا 3 طويلة السلسلة المفيدة ضد أمراض القلب والعديد من المشاكل الأخرى كما أنها قد تساعد في تقليل الالتهاب الذي تضر الجلد.

 

  • زيت الزيتون: حيث أنه غني بالدهون الصحية ومضادات الأكسدة التي تساعد في تقليل الالتهابات، الأضرار التأكسدية الناجمة عن عدم توازن الجذور الحرة في الجسم، كما أكّد بعض الباحثين بأنّ اتباع نظام غذائي غني بالدهون الأحادية غير المشبعة قد يساعد في تقليل شيخوخة الجلد.

 

  • الشوكولاتة الداكنة: وهي مصدر غني بالبوليفينول التي تعمل كمضادات للأكسدة في الجسم والتي ترتبط بالعديد من الفوائد الصحية، بالإضافة إلى ذلك يُعتقد أن اتباع نظام غذائي يحتوي على شوكولاتة غامقة ومضادات الأكسدة الأخرى يمكن أن يساعد في حماية البشرة من أضرار أشعة الشمس بحيث يساعد على إبطاء شيخوخة الجلد.

 

ومن خلال ما سبق نستنتج أن الأمر لا يتعلق بعدم تناول أي من هذه الأطعمة، بل إنه يتعلق بالتوازن في الغذاء هو  الأمر الأساسي وهناك الكثير من الطرق الأخرى لتعزيز تكوين الكولاجين مثل المكملات الغذائية أو الحقن كما يمكن أن تساعد العلاجات الموضعية مثل الريتينول، فيتامين ج، الوخز الدقيق، أحماض الوجه في منع التجاعيد وتنعيمها.