التغذيةالتغذية العلاجية

التغذية العلاجية للقرحة المعوية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي القرحة الهضمية؟
  • ما هي أسباب القرحة الهضمية؟
  • ما العوامل المساعدة لحدوث القرحة؟
  • ما هي أعراض القرحة الهضمية؟
  • ما هي مضاعفات القرحة الهضمية؟
  • العلاج

قرحة المعدة والاثني عشر:

ما هي القرحة الهضمية:

القرحة الهضمية( قرحة المعدة والأمعاء) عبارة عن حدوث تآكل موضعي في الغشاء المخاطي لجدار المعدة أو الأمعاء وقد تكون القرحة في المعدة فقط أو في الجزء الأول من الأمعاء والمسمّى بالاثني عشر أو في الاثنين معاً ونادراً ما تكون في أجزاء الجهاز الهضمي الأخرى كأسفل المريء مثلاً.

ما هي أسباب القرحة الهضمية:

  • الإصابة بجرثومة الهيليكوباكتر بايلوري (Helicobacter Pylori) والتي تُضعِف الغشاء المخاطي للمعدة والأمعاء الدقيقة.

  • الاستخدام المُفرط للأدوية التي تسبب تآكلاً في غشاء المعدة المخاطي كالأسبرين والبروفين ؛ وهي أدوية مسكِّنات الألم والروماتيزم، وأيضاً أدوية هشاشة العظام.



ما هي العوامل المساعدة لحدوث القرحة:

  • التدخين.

  • وجود تاريخ عائلي بمرض القرحة.

  • تعاطي الكحول.

  • الضغوطات النفسية والقلق والتوتر العصبي.

ما هي أعراض القرحة الهضمية:

  • آلام متكررة أو حرقة في منطقة البطن العلوية بين الصُرّة وأسفل القفص الصدري.

  • من الممكن أن يشعر المريض بالآلام ما بين الوجبات وحين تكون المعدة خالية من الطعام.

  • ممكن أن تخف حِدّة الآلام بعد الأكل أو عند تناول الأدوية الخافضة للحموضة.

  • قد يشعر المريض أحياناً بغثيان، استفراغ وفقدان الشهيَّة وما يستتبع ذلك من تناقص للوزن.

  • في بعض الحالات ونتيجة لحصول نزيف دموي بسيط من القرحة قد يكون هناك نزول دم عبر الفم أو مع البراز حيث يكون لون البراز في هذه الحالة أسوداً مثل الفحم.

ما هي مضاعفات القرحة الهضمية

  • النزيف الدموي في المعدة أو في الاثني عشر.

  • تآكل كامل في جدران المعدة أو الأمعاء الدقيقة.

  • حدوث نزيف وفُتحة في جدران المعدة أو الأمعاء والتي تحتاج إلى تدّخل جِراحي في مُعظم الأحيان.

  • انسداد في أسفل المعدة والاثني عشر الناتج عن التليُّف بعد التئام القرحة، مما يؤدي إلى تقيؤ مُتكرر وفقدان الوزن.

العلاج

يحتاج مريض القرحة إلى تناول أدوية خاصة يكون دورها تنظيم إفراز الحمض أو تحويل الحمض من الشكل الفعّال إلى شكل غير فعّال، أو تعمل كمادة واقية تعمل على منع وصول الحمض إلى القرحة.

التزام المريض بنظام غذائي صحي مهم جدا لذلك من الأطعمة التي يُفضل تناولها:

  • الخضار الآمنة مثل:
  • الخيار.
  • الكوسا.
  • الشمندر.
  • الألبان التي تحتوي على خمائر التي تعزز نمو البكتيريا المفيدة والتي بدورها تقوم بتخفيف الأعراض.
  • الفواكة كونها تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن ونسبة كبيرة من مضادات الأكسدة مثل:
  • التفاح.
  • الموز.
  • البطيخ.
  • الخوخ.

حيث لا يوجد حمية خاصة لعلاج القرحة بشكل نهائي ولكن يُفضَّل تجنب الأنماط الغذائية التالية:


  • الابتعاد عن تناول المنبهات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية والشوكولاتة, والتي بدورها تُنبّه إفراز الحمض داخل المعدة.

  • الأطعمة الحمضية مثل (البرتقال، الليمون والجريب فروت).

  • القرنبيط والبروكلي.

  • الفلفل الحار وبعض أنواع البهارات.

  • البصل، على الرغم من فائدته الكبيرة إلّا أنّه قد يسبب بعض الأعراض.

  • الأطعمة المقلية.

  • تجنّب أيِّ غذاء يسبب ألماً مُتكررً.

  • الابتعاد عن التدخين.
  • يُفضل تجنب تناول كميات كبيرة من الحليب، حيث أنّ الكالسيوم الموجود في الحليب يؤدي إلى تنبيه العصب الموصول بالمعدة لإفراز الحمض والذي بدوره يؤدي لحدوث مضاعفات جانبية.

  • يجب مضغ الأكل جيداً قبل البلع.

  • تجنُّب النوم مباشرة بعد الأكل.

  • ملاحظة: هذه الإرشادات تناسب معظم مرضى القرحة ولكنّها تختلف من شخص لآخر لعدة أسباب منها اختلاف حجم القرحة ومكانها وعددها، لذلك يجب على مريض القرحة الابتعاد عن تناول ما يُسبب له الإزعاج وتناول الأطعمة التي تريحه.

المصدر
nutrition therapy and pathophysiology bookBritish nutrition foundationamerican public health association

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى