التغذيةالتغذية العلاجية

تغذية السكري من النوع الأول

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو النظام الغذائي لمرض السكري من النوع الأول؟
  • لماذا نتبع نظام غذائي لمرض السكري من النوع الأول؟
  • تتضمن المضاعفات المصاحبة لمرض السكري من النوع الأول ما يلي:
  • بدء نظام غذائي لمرض السكري من النوع الأول
  • أوقات تناول الطعام

ما هو النظام الغذائي لمرض السكري من النوع الأول؟

الحفاظ على نظام غذائي صحي مهم لإدارة النوع الأول من داء السكري. تم تصميم نظام غذائي لمرض السكري من النوع الأول لتوفير أقصى قدر من التغذية، مع مراقبة تناول الكربوهيدرات والبروتين والدهون أيضًا. ومع ذلك لا يوجد نظام غذائي عالمي واحد لمرض السكري. ينطوي على الانتباه لكيفية تناول الطعام وكيف سيستجيب جسمك لبعض الأطعمة.

لماذا نتبع نظام غذائي لمرض السكري من النوع الأول؟

يحتاج الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الأول إلى مراقبة مستويات السكر في الدم. بدون اتباع نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة وعلاج الأنسولين، يمكن أن يعاني الشخص المصاب بداء السكري من الأول من مضاعفات صحية.

تتضمن المضاعفات المصاحبة لمرض السكري من النوع الأول ما يلي:

  • مشاكل في الرؤية.
  • ارتفاع ضغط الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وضعف الدورة الدموية.
  • تلف الكلى.
  • تلف الأعصاب.
  • تقرحات الجلد والالتهابات التي يمكن أن تسبب الألم وقد تؤدي إلى موت الأنسجة.

بدء نظام غذائي لمرض السكري من النوع الأول

من المهم تضمين الأطعمة المغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن. للحصول على توصيات صحية عامة، من الأفضل اختيار الدهون الصحية والبروتينات والكربوهيدرات كثيفة المغذيات. إذا كنت تواجه مشكلة في إدارة داء السكري من النوع الأول ، فاستشر طبيبك أو أخصائي التغذية للمساعدة في إدارة أدويتك وتوقيت تناولها.

يجب عليك أيضًا تضمين أجزاء الكربوهيدرات في الوجبة التي قد تكون مناسبة بناءً على احتياجاتك. إذا كنت تواجه مشكلة في إدارة داء السكري من النوع الأول، فاستشر طبيبك أو أخصائي التغذية للمساعدة في إدارة أدويتك وتوقيت تناولها.

الكربوهيدرات

هناك ثلاثة أنواع من الكربوهيدرات: النشويات والسكريات والألياف. يمكن أن تأتي على شكل فاصوليا أو خضروات نشوية أو فواكه أو معكرونة أو خبز. تتحول الكربوهيدرات إلى سكر في الجهاز الهضمي ثم يتم امتصاصها في مجرى الدم. هذا يرفع مستوى الجلوكوز لديك.

من المهم إدارة تناول الكربوهيدرات إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع الأول. تعمل بعض الكربوهيدرات على نسبة السكر في الدم بشكل أسرع من غيرها. إذا كنت تعاني من انخفاض مستويات السكر في الدم فمن الأفضل اختيار كربوهيدرات سريع المفعول يسهل هضمه وامتصاصه في مجرى الدم.

عادة يجب أن يكون البدء بحوالي خمسة عشر جرامًا من الكربوهيدرات كافياً. ثم أعد فحص سكر الدم، واحصل على خمسة عشر جرامًا أخرى إذا كانت قراءتك لا تزال منخفضة.

الفاكهة

الفواكه هي مصادر طبيعية للسكر ويجب احتسابها على أنها كربوهيدرات إذا كنت تستخدم خطة النظام الغذائي. يمكنك اختيار طازجة أو مجمدة. من المهم فهم عدد الكربوهيدرات الموجودة في أجزاء معينة من الفاكهة. سيساعدك ذلك على التحكم في مستويات السكر في الدم والأنسولين.

الخضروات

النشا هو شكل من أشكال السكر يحدث بشكل طبيعي في العديد من الخضروات الشائعة، مثل البطاطس والذرة والبازلاء. تحتوي الخضروات النشوية على المزيد من الكربوهيدرات أكثر من الخضروات الأخرى ويجب تناولها باعتدال وتؤخذ في الاعتبار عند حساب كمية الكربوهيدرات.

الخضار غير النشوية لها تأثير أقل على نسبة السكر في الدم وهي غنية بالفيتامينات والمعادن والألياف والمواد الكيميائية النباتية. يمكنك تناول ما يصل إلى ثلاثة أكواب من هذه الأنواع من الخضار لكل وجبة دون أن يكون لها تأثير كبير على نسبة السكر في الدم.

الحبوب الكاملة

الحبوب الكاملة هي نشأ مغذٍ وليفياً. من المستحسن أن تكون خمسون بالمائة على الأقل من الحبوب الكاملة. يعد الأرز البني وحبوب النخالة وخبز الحبوب الكاملة مصادر رائعة.اقرأ الملصقات وكن على دراية بالمدخول الكلي في جلسة واحدة لضمان تنظيم نسبة السكر في الدم مع أدويتك.

أوقات تناول الطعام

معرفة وقت تناول الطعام لا تقل أهمية عن معرفة ما تأكله. تناول وجبات صغيرة والوجبات الخفيفة بشكل تدريجي على مدار اليوم يمكن أن يجعل سكر الدم لديك أسهل في المراقبة ويمنع المستويات من الذروة. تناول وجبات صغيرة والوجبات الخفيفة بشكل تدريجي على مدار اليوم يمكن أن يجعل سكر الدم لديك أسهل في المراقبة ويمنع المستويات من الذروة.

يمكن أن يساعدك طبيبك وأخصائي تغذية مسجل أو مُعلم مُعتمد لمرض السكري في حساب احتياجات الأنسولين الدقيقة لديك لدعم تناول الكربوهيدرات وتجنب ارتفاعات وانخفاضات السكر في الدم. تنتقل الفاكهة والخضروات والمكسرات وغيرها من الأطعمة بسهولة ويسر الحصول عليها عندما تحتاج إليها. يمكن أن يساعد الإفطار الصحي على استعادة نسبة السكر في الدم بعد الراحة الليلية.

ممارسة الرياضة والنشاط البدني يخفض نسبة السكر في الدم. إذا كنت ستقوم بتمرين مكثف، فسترغب في قياس نسبة السكر في الدم قبل وبعد التمرين. سيتيح لك ذلك معرفة الكمية التي يجب عليك تناولها للحفاظ على مستوى صحي.

المصدر
Type 1 Diabetes DietType 1 Diabetes Diet Food Plan GuidelinesType 1 Diabetes Nutrition
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق