التغذيةخرافات تغذوية

هل فقط البروتين ما يحتاجه الشخص لبناء العضلات؟

اقرأ في هذا المقال
  • المغذيات الأساسية لبناء العضلات

يعتقد معظم الناس أنه ما يلزم لبناء العضلات هو فقط البروتين، فعند السؤال عن بناء العضلات الكل يتحدث عن البروتين وإن الشخص يحتاج الى البرويتن بكميات كبيرة، وأن الشخص يحتاج فقط إلى تناول البروتين. البروتين مهم بالتأكيد، لأن العضلات تتكون من البروتين، كما يحتاج الجسم إلى البروتين الكافي في النظام الغذائي من أجل الحصول على اللبنات الأساسية التي يحتاجها الجسم لبناء كتلة العضلات. لكن البروتين وحده لن يكفي، بل يجب الانتباه إلى إلى بقية النظام الغذائي أيضًا.

المغذيات الأساسية لبناء العضلات:

الكثير من الرجال الذين يحاولون زيادة الوزن يحاولون أيضًا فقدان دهون الجسم في نفس الوقت. لكن في بعض الأحيان تتعارض الأساليب التي يستخدمونها لتحقيق هذه الأهداف مع بعضها البعض. سيأخذون الكثير من البروتين، لكنهم قد يخفضون إجمالي السعرات الحرارية إلى حد كبير في محاولة للحصول على عضلات بسرعة أكبر.


يمكن أن يحدث ذلك مشكلة. إذا قام الشخص بخفض السعرات الحرارية الخاصة به كثيرًا، فسيتم حرق بعض البروتينات التي يتناولها كوقود، بدلاً من استخدامها لدعم نمو العضلات. لذلك، لبناء كتلة العضلات بشكل فعّال، يجب التأكد من أن لدى الأشخاص ما يكفي من السعرات الحرارية لدعم النشاط والتوازن الصحيح للمغذيات أيضًا.

المغذيات الأسياسية لبناء العضلات:

  • الكربوهيدرات: يرى العديد من لاعبي كمال الأجسام الكربوهيدرات على أنها العدو، ويمكن أن يكون ذلك خطأ. نعم تكون الكربوهيدرات المكررة والحلويات بالكاد تفيد الجسم. لكن الكربوهيدرات المناسبة الموجودة في الحبوب الكاملة والفاصوليا والفواكه والخضروات تساعد على تغذية الجسم للقيام بالأنشطة، بما في ذلك العضلات العاملة. بدون كربوهيدرات كافية لتغذية الجسم للقيام بالتمارين، قد يتم حرق بعض البروتينات التي يتناولها الشخص كوقود. لذا لتجنب ذلك، يجب التأكد من تناول كمية كافية من الكربوهيدرات عالية الجودة في النظام الغذائي.

  • الدهون: في بعض الأحيان، لا تحظى بعض الدهون بتقدير كبير من الرياضيين. الدهون، مثل الكربوهيدرات، لها معتقدات خاطئة لدى الرياضيين وغير مستحقة. كميات صغيرة من أنواع الدهون الصحيحة مهمة حقًا. وذلك لأن بعض الأحماض الدهنية، وهي اللبنات الأساسية للدهون الغذائية، ضرورية لأن الجسم لا يستطيع تكوينها. الأحماض الدهنية هي مكون هيكلي حيوي لكل غشاء الخلية، بما في ذلك خلايا العضلات. يعتمد الجسم على الدهون في تغذية كثافة معتدلة وممارسة التمارين على المدى الطويل. يجب التركيز على المصادر الجيدة، مثل المكسرات والبذور والأسماك وزيت الزيتون والأفوكادو.

  • البروتين: إن تناول الكمية المناسبة من البروتين مهم لتحفيز نمو العضلات، وكذلك توقيت تناول البروتين. يتم تحفيز عملية وجود بروتين العضلات (MPS) من خلال نشاط تدريب القوة. ولكن يتم تحفيزها أيضًا عند تناول البروتين. هذا هو أحد الأسباب التي تجعل الرياضيين الذين يمارسون تدريب القوة يهدفون إلى توزيع تناولهم من البروتين بشكل متساوٍ على الوجبات الرئيسية والوجبات الخفيفة طوال اليوم. MPS أكبر في ظل هذه الظروف ممّا هو عليه في نمط أكثر نموذجية حيث يتم استهلاك القليل من البروتين في الصباح، وأكثر قليلاً في الغداء ثم كمية كبيرة في العشاء. ووجبة خفيفة قبل النوم تحتوي على حوالي 25 جرامًا من البروتين يمكن أن تساعد في تحفيز MPS أثناء الليل.

توفر كل من المصادر النباتية والحيوانية لبنات البناء اللازمة لـ MPS. تحتوي البروتينات سريعة الهضم على نسبة عالية من الأحماض الأمينية الموجودة في مجموعة من البروتينات النباتية والحيوانية. وهذا يشمل الصويا والدواجن والأسماك والمكسرات والبذور والفاصوليا، وكلها تحفز MPS. وقد تساعد البروتينات المهضومة بشكل أبطأ، مثل بروتينات البيض والحليب، على إطالة عملية MPS.

في هذه المرحلة، لا يوجد أهمية فقط لنوع البروتين، ما هو أكثر أهمية هو معرفة أنه يمكن تلبية احتياجات البروتين من المصادر النباتية والحيوانية. مع التخطيط الدقيق والاهتمام بالمدخول الكلي، حتى النباتيين يمكنهم استهلاك ما يكفي من البروتين لدعم نمو العضلات.

المصدر
It Takes More Than Just Protein to Build MuscleWill Eating More Protein Help Your Body Gain Muscle Faster?.Only Eating Protein Will Not Help Build Muscle

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى