تُعد متلازمة القولون العصبي أكثر اضطرابات الجهاز الهضمي انتشاراً، تختلف العلامات والأعراض والشدّة المصاحبة لمتلازمة القولون العصبي من شخص لآخر، على الرغم من أن المرضى في معظم الحالات يعانون من آلام في البطن، الغازات الزائدة، الإمساك، الإسهال والمخاط في البراز.


يهدف علاج متلازمة الأمعاء المتهيجة باستخدام أدوية مثل المضادات الحيوية إلى تخفيف الأعراض؛ وذلك لتحسين جودة حياة المريض، بالإضافة إلى تعديلات نمط الحياة. كثيراً ما توصف المضادات الحيوية لمعالجة فرط نمو البكتيريا وبعض الأعراض الأخرى. 

المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج القولون العصبي:

على الرغم من أنّ المضادات الحيوية توصف في كثير من الأحيان لمرضى القولون العصبي، فإنّ الحقيقة هي أنّ فعالية وآلية عمل هذه الأدوية بحاجة إلى مزيد من البحث.


ومن المضادات الحيوية الأكثر استخداماً لعلاج القولون العصبي ما يلي:

  • ريفاكسيمين Rifaximin: وهو المضاد الحيوي الأكثر شيوعاً لمرضى القولون العصبي، يحارب ريفاكسيمين العدوى البكتيرية في الأمعاء، ولكن ما يجعله مختلف عن المضادات الحيوية الأخرى هو حقيقة أنّ ريفاكسيمين يمر عبر المعدة مباشرة إلى الأمعاء دون امتصاصه في مجرى الدم، تؤكد مجموعة متزايدة من الأدلة أنّ العلاج باستخدام ريفاكسيمين لمدة أسبوعين قد وفر راحة كبيرة من الأعراض المرتبطة بالقولون مثل آلام البطن والانتفاخ والبراز المائي أو الرخو.

  • ميترونيدازول: هو مضاد حيوي مثل المضادات الحيوية المذكورة أعلاه تحارب البكتيريا، تظهر الدراسات أن ميترونيدازول يوفر تخفيفاً للأعراض في القولون العصبي دون التأثير على حركة المستقيم (جزء من الأمعاء).

  • نيومايسين Neomycin: يحارب البكتيريا في الجسم، تُظهر الدراسات أن العلاج بالنيومايسين يحسّن الإمساك.

  • كلاريثروميسين: وهو مضاد حيوي ماكروليد يحارب البكتيريا.