دواء لاميفودين الذي يعرف تحت الاسم التجاري (Epivir HBV) أو (Epivir)، بعض الحالات قد يستخدم أخصائيو الرعاية الصحية الاسم التجاري (Epivir HBV) أو (Epivir) عند الإشارة إلى اسم الدواء العام دواء لاميفودين.

 

ما هو دواء لاميفودين – Lamivudine

 

  • يوجد دواء لاميفودين في فئة من الأدوية تسمى مثبطات النسخ العكسي للنيوكليوزيد (NRTIs)، وهو يعمل عن طريق تقليل كمية فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد (B) في الدم.

 

  • على الرغم من أن دواء لاميفودين لا يعالج فيروس نقص المناعة البشرية إلا أنه قد يقلل من فرصة المريض في الإصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والأمراض المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية مثل العدوى الخطيرة أو السرطان.

 

  • إن تناول هذه الأدوية جنباً إلى جنب مع ممارسة الجنس الآمن وإجراء تغييرات أخرى في نمط الحياة قد يقلل من خطر نقل (انتشار) فيروس نقص المناعة البشرية أو فيروس التهاب الكبد (B) إلى أشخاص آخرين.

 

ما هي استعمالات دواء لاميفودين – Lamivudine

 

  • يستخدم دواء لاميفودين (الذي يعرف تحت الاسم التجاري Epivir) مع أدوية أخرى لعلاج عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) في البالغين والأطفال من عمر ثلاثة أشهر فما فوق.

 

  • يستخدم دواء لاميفودين (الذي يعرف تحت الاسم التجاري Epivir-HBV) لعلاج عدوى التهاب الكبد (B).

 

  • يستخدم دواء لاميفودين أيضاً في بعض الأحيان مع أدوية أخرى لعلاج العاملين في مجال الرعاية الصحية أو الأفراد الآخرين المعرضين لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية بعد الاتصال العرضي بالدم أو الأنسجة أو سوائل الجسم الأخرى الملوثة بفيروس نقص المناعة البشرية.

 

احتياطات قبل تناول دواء لاميفودين – Lamivudine

 

  • يجب على المريض أن لا يتناول دواء لاميفودين إذا كان المريض يعاني من الحساسية.

 

  • من الممكن أن يصاب المريض بالحماض اللبني وهو تراكم خطير لحمض اللاكتيك في الدم، وقد يكون هذا أكثر احتمالاً إذا كان المريض يعاني من حالات طبية أخرى أو إذا كان يتناول دواء فيروس نقص المناعة البشرية لفترة طويلة أو إذا كانت المريضة امرأة.

 

  • يجب أن يتم إبلاغ الطبيب ما إذا كانت المريضة حامل، كما يجب استخدام الأدوية الخاصة بالمريض بشكل صحيح للسيطرة على العدوى، كما يمكن أن ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية إلى الطفل إذا لم يتم السيطرة على الفيروس أثناء الحمل.

 

  • يجب على المريضة أن لا ترضع من الثدي أثناء استخدام دواء لاميفودين لعلاج التهاب الكبد بي. يجب على النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز عدم إرضاع الطفل، وحتى لو ولد الطفل بدون فيروس نقص المناعة البشرية فقد ينتقل الفيروس إلى الطفل في حليب الثدي.

 

يجب أن يتم إبلاغ الطبيب ما إذا كان المريض قد عانى من قبل من:

 

  • أمراض الكبد (خاصة التهاب الكبد B أو C أو زرع الكبد).

 

 

  • مرض كلوي.

 

  • مرض السكري (يحتوي اللاميفودين السائل على ثلاثة إلى اربعة جرامات من السكروز لكل جرعة).

 

ما هي الآثار الجانبية لدواء لاميفودين – Lamivudine

 

دواء لاميفودين من الممكن أن يسبب آثاراً جانبية، لذلك يجب إبلاغ الطبيب ما إذا كانت أي من هذه الأعراض شديدة أو لا تختفي:

 

  • إسهال.

 

  • صداع الرأس.

 

  • صعوبة في النوم أو البقاء نائماً.

 

  • كآبة.

 

  • انسداد الأنف.

 

بعض الآثار الجانبية يمكن أن تكون خطيرة، فإذا واجه المريض أياً من الأعراض التالية فيجب الاتصال بالطبيب على الفور أو الحصول على علاج طبي طارئ:

 

  • القيء (عند الأطفال).

 

 

  • ألم مستمر يبدأ في منطقة المعدة ولكنه قد ينتشر إلى الظهر (عند الأطفال).

 

  • خدر أو وخز أو حرق في أصابع اليدين أو القدمين

 

  • التعب المفرط ضعف أو دوخة أو دوار.

 

  • ضربات قلب سريعة أو غير منتظمة.

 

  • ألم عضلي.

 

  • آلام في المعدة مع غثيان وقيء.

 

  • ضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس.

 

  • أعراض تشبه الانفلونزا مثل: الحمى أو القشعريرة أو السعال أو الشعور بالبرد خاصة في الذراعين أو الساقين.

 

  • حركات الأمعاء ذات الألوان الفاتحة.

 

  • اصفرار الجلد أو العينين.

 

  • فقدان الشهية.

 

  • نزيف أو كدمات غير عادية.

 

  • البول الأصفر الداكن أو البني.

 

  • ألم في الجزء العلوي الأيمن من المعدة.

 

تنويه: يجب أن يكون الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية على علم وبشكل سريع في حال حدوث أي آثار أو أعراض جانبية أخرى، حيث أن هذه الآثار الجانبية أو الأعراض هي ليست جميع الآثار أو الأعراض التي من الممكن أن يتعرض لها المريض.