معاهدة ميونخ أو اتفاق ميونيخ: هي عبارة عن اتفاقيّة تمّت في ميونخ في 30 سبتمبر من عام 1938، بين ألمانيا النازية، بريطانيا، فرنسا وإيطاليا. وكانت بمثابة تسوية تسمح بضمّ ألمانيا النَازيّة إلى منطقةِ السوديت التابعة لمنطقة ـتشيكوسلوفاكيا، التي يعيش فيها مواطنون ناطقون بالألمانية في محاولةٍ لاحتواء ألمانيا النازيّة أيضاً؛ لتجنب اندلاع حَرب عالميّة أخرى.

الهدف من معاهدة ميونخ:

لقد كان الهدف من مؤتمر ميونخ هو مناقشة مطالب واحتياجاتِ أدولف هتلر، حول منطقة السوديت التي يسكنها مواطنون ناطقون بالألمانيّة، حيث كانت منطقة السوديت تابعة للإمبراطوريّة النمساويّة المجريّة، ثم ضُمّت إلى منطقة تشيكوسلوفاكيا بعد الحَرب العالميّة الأولى، حَسب القرارات التي نادت مُعاهدة فرساي بها سنة 1919.


فبعد أن هدد أدولف هتلر باستعمال القوة ضدّ تشيكوسلوفاكيا لضمّ منطقة السوديت، فقد تأزمت العلاقات بين الدول العظمى في أوروبا، حيث أن تشيكوسلوفاكيا كانت قد وقّعت على اتفاقيات تحالفٍ عسكريّ مع فرنسا ومع الاتحاد السوفيتي .


وإذا أعلن أدولف هتلر الحَرب ضد تشيكوسلوفاكيا، فإنه سوف يلزم فرنسا والاتحاد السوفيتي بالوقوفِ إلى جانب تشيكوسلوفاكيا. فهكذا لقد ازداد الخوف من اندلاعِ حرب عالميّة ثانية بسبب هذه الأزمة. وللخروجِ من هذه الأزمة فقد دعت الدّول العظمى في أوروبا لعقدِ مؤتمرٍ لتسوية هذه المسالة. وعقد هذا المؤتمر في ميونخ .

المشاركون في معاهدة ميونخ:

لقد حضر هذا المؤتمر كلّ من:

  • نيفيل تشامبرلين، رئيس بريطانيا .

  • إدوار دلادييه، رئيس مجلس الوزراء الفرنسيّ.

  • أدولف هتلر، رئيس المانيا النازية .

  • بينيتو موسوليني، رئيس ايطاليا.

ولم تقوم الدّول الأوروبيّة بدعوة تشيكوسلوفاكيا أو الاتّحاد السوفيتي للمُؤتمر؛ من أجلِ زيادة إمكانيّة التوصّل إلى اتفاق. واستمر المؤتمر 3 أيام وفي النهاية لقد تمّ التوقيع على اتفاقيّة ميونيخ. فقد كانت نتيجة هذة المُعاهدة هو تقسيم تشيكوسلوفاكيا بين كل من بولندا والمجر وألمانيا.

التبعات:

بعد 6 أشهر فقط من توقيع المُعاهدة، فقد أخلف هتلر وعده وقام بأمر الفيرماخت (يطلق على اسم القوات المسلّحة الموحدة لألمانيا، تشمل كلاً من البحريّة وسلاح الجو والجيش)، بالاستيلاءِ على بقيةِ تشيكوسلوفاكيا.


وفقد الاتّحاد السوفييتي ثقته في قدرةِ بريطانيا وفرنسا على حفظِ السّلام، حيث عقد اتفاقاً مع ألمانيا لتجنُّب الحَرب. فقد اعتقد هتلر أن بريطانيا وفرنسا لن تلتزما بتعهدهم بحماية بولندا، فقام بشنّ هجوماً عليها في سبتمبر من عام 1939. فبعد 4 أيام من الهجوم على بولندا، أعلنت بريطانيا وبعدها فرنسا الحرب على ألمانيا، ثم بدأت الحرب العالميّة الثانيّة.


ولقد أصبحت اتفاقيّة ميونخ مثالاً لسياسة التّنازل والاسترضاء. وبعد اتفاقيّة ميونيخ فقد أصبح إبرام الاتفاقيّات مع الدّول العدوانية، دعوة للحربِ وليس سبباً لمنعها. وما زالت بعض هذه الاتفاقيّات تُسمَّى ميونيخ أخرى.