إنه مجلس الشيوخ بينما مجلس النواب هو مجلس النواب وهو أحد مجلسي الكونغرس، لقد تم تحديد سلطات المجلس وتشكيلته في المادة الأولى من الدستور، حيث لم يستخدم الكلمات الأعلى والأدنى فلكل ولاية ممثلين اثنين بغض النظر عن عدد سكان الولاية، مما يضمن التمثيل المتساوي لجميع الولايات في مجلس النواب.

 

لمحة عن مجلس الشيوخ الأمريكي:

 

مدة عضوية مجلس النواب ست سنوات، وتقع غرفة مجلس الشيوخ في الجناح الشمالي لمبنى الكونغرس في العاصمة واشنطن، حيث يقع مجلس النواب في الجناح الجنوبي لنفس المبنى.

 

الرئيس الحالي لمجلس النواب هو نائب الرئيس مايك بنس الذي كان يترأسه من 20 يناير 2017 حتى الآن، كنائب للرئيس ضمن دستور الولايات المتحدة، حيث يتم تجديد ثلث أعضاء المجلس كل عامين بالاقتراع المباشر، لذلك للترشح لمنصب النائب في مجلس الشيوخ يجب أن يكون المرشح لا يقل عن ثلاثين سنة وأن يحمل الجنسية الأمريكية لمدة تسع سنوات على الأقل، حيث ينص الدستور على ضرورة الحصول على موافقة مجلسي النواب والشيوخ لتمرير القوانين، ولا يمكن لرئيس الولايات المتحدة أن يوقع معاهدات واتفاقيات وقرارات مهمة دون مشورة وموافقة مجلس الشيوخ.

 

مجلس الشيوخ أكثر تداولاً من مجلس النواب الأمريكي؛ لأن مجلس الشيوخ الأمريكي أصغر في عدد النواب وخدمة ممثليه أطول، مما يوفر فرص أكبر للعمل الجماعي وأقل تحيز  وهو معزول نوعاً ما عن الرأي الأمريكي أكثر من الممثلين الأمريكيين في مجلس النواب.

 

تاريخ مجلس الشيوخ الأمريكي:

 

قاموا واضعو دستور الولايات المتحدة الكونغرس أولاً وكحل وسط لأولئك الذين رأوا أن كل ولاية منذ انضمامها إلى الفيدرالية، بأن لها الحق في أن يتم تمثيلها بشكل منصف، وأن الهيئة التشريعية يجب أن تمثل الشعب مباشرة يتبع من قبل مجلس العموم، أما ثانياً كانت هناك رغبة في وجود غرفتين وليس غرفة واحدة لإشراف الغرفتين فوق الأخرى، لذلك من يريد أن يكون عضواً في المجلس يجب أن ينتخب مباشرة من قبل الشعب، مع وجود بعض الشروط التي تلزم العضو بأن يكون قريباً من ناخبيه، حيث ينص الدستور الأمريكي على أنه يجب أن يتفق كلا المجلسين معاً عند تمرير أي قانون.

 

لقد شكل مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة على غرار مجلس الشيوخ في العصر الروماني القديم، والاسم مشتق من (senatus) أو (senex) وهو ما يعني في اللاتينية “الرجل العجوز”، حيث ينص دستور الولايات المتحدة على ما يلي: يجب ألا يحرم التعديل الدستوري أي ولاية من حقها المتساوي في التصويت في مجلس الشيوخ الأمريكي إلا بموافقة تلك الولاية، أيضاً لا يحق لمقاطعة كولومبيا أو واشنطن العاصمة والأقاليم الأخرى داخل الولايات المتحدة التمثيل في المجلس.

 

تنص المادة 5 من الدستور على أنه لا يجوز إجراء أي تعديل دستوري لحرمان الدولة من المساواة في حق التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ من غير موافقة تلك الولاية، أيضاً لا يحق لمقاطعة كولومبيا وجميع التبعيات الأخرى التمثيل المسموح به للتصويت في كلا مجلسي النواب والشيوخ، على الرغم من أن لديهم أعضاء رسميين في مجلس النواب إلا أنهم لا يحق لهم التصويت وليس لديهم أي تمثيل في مجلس الشيوخ.

 

رواتب ومزايا أعضاء مجلس الشيوخ:

 

الراتب الشهري لكل عضو في مجلس الشيوخ منذ سنة 2009 هو 174000 دولار، إذيتلقى الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ وقادة الحزب مبلغ 193.400 دولار، ففي سنة 2003 كان ما لا يقل عن 40 من أعضاء مجلس الشيوخ من أصحاب الملايين وفي سنة 2018 هناك أكثر من 50 مليونيراً في مجلس الشيوخ.

 

بالإضافة إلى رواتب أعضاء مجلس الشيوخ فإنهم يتلقون معاشات تقاعدية وامتيازات صحية مثلهم مثل الموظفين الفيدراليين الآخرين الممنوحة بعد 5 سنوات من الخدمة، حيث يتم تضمين أعضاء مجلس الشيوخ في إطار نظام التقاعد الفيدرالي (FERS) أو نظام تقاعد الخدمة المدنية (CSRS).

 

(FERS) هو نظام التقاعد المعمول به في مجلس الشيوخ منذ 1 يناير سنة 1987 في حين أن (CSRS) ينطبق فقط على أولئك الذين كانوا في مجلس الشيوخ قبل 31 ديسمبر سنة 1986 وما قبله، كما هو الحال مع الموظفين الفيدراليين يتم تمويل نظام التقاعد من خلال الضرائب ومساهمات المشتركين.

 

كما أنه وبموجب نظام (FERS) يشارك أعضاء مجلس الشيوخ بنسبة 1.3 ٪ من رواتبهم في خطة التقاعد FERS و 6.2 ٪ من رواتبهم تذهب إلى ضرائب الضمان الاجتماعي، حيث يستند مبلغ معاش عضو مجلس الشيوخ على سنوات الخدمة ومتوسط ​​أعلى راتب ل 3 سنوات.