تدلي الرحم هو حالة شائعة تحدث بشكل كبير عند المرآة مع تقدم العمر و بمرور الوقت ومع الولادات المهبلية المتعددة تضعف العضلات والأربطة حول الرحم، يتضمن علاج تدلي الرحم خيارات جراحية وغير جراحية بناءً على شدة التدلي.

 

ما هي أنواع تدلي الرحم أثناء الحمل

 

عادةً ما يكون تدلي الرحم أو تدلي عنق الرحم من نوعين:

 

1. تدلي الرحم الكامل

 

يحدث تدلي عنق الرحم الكامل عندما ينخفض الرحم إلى بشكل كبير بحيث قد يخرج جزء من الرحم من فتحة المهبل.

 

2. تدلي الرحم غير الكامل

 

يحدث هبوط لعنق الرحم غير كامل عندما يسقط الرحم جزئيًا في المهبل ولكنه لا يخرج منه.

 

ما هي مراحل تدلي عنق الرحم

 

قد يؤدي استرخاء العضلات أو ضعفها إلى تراجع الرحم جزئيًا أو كليًا خارج المهبل في مراحل مختلفة وتشير المراحل المختلفة إلى مدى نزول الرحم، وهي:

 

1. المرحلة الأولى

 

خلال هذه المرحلة ينزلق عنق الرحم في الجزء العلوي من المهبل.

 

2. المرحلة الثانية

 

في هذه المرحلة ينخفض عنق الرحم إلى المستوى القريب من فتحة المهبل.

 

3. المرحلة الثالثة

 

في هذه الحالة ينزلق عنق الرحم خارج المهبل.

 

4. المرحلة الرابعة

 

في هذه الحالة يكون الرحم خارج المهبل تمامًا.

 

ما هي مضاعفات تدلي الرحم

 

يمكن أن تتمثل بعض مضاعفات هبوط الرحم في:

 

  • احتباس البول الحاد.

 

  • التهاب المسالك البولية.

 

  • إجهاض.

 

  • المخاض المبكر.

 

  • عدوى في عنق الرحم.

 

  • خطر عسر الولادة (الولادة المتعسرة) أثناء الولادة.

 

  • تقرح الأنسجة المرئية.

 

  • تدلي الأعضاء الأخرى مثل المستقيم أو المثانة.

 

  • تسبب تمزق الرحم ويؤدي ذلك إلى وفاة الجنين ووفيات الأمهات.

 

من هم النساء الأكثر عرضة لهبوط عنق الرحم

 

  • زيادة الضغط داخل البطن.

 

  • تقدم عمر المرأة الحامل.

 

  • مؤشر كتلة الجسم.

 

  • وجود تاريخ ضعف خلقي لعضلات الحوض.

 

  • تعرض المرآة لصدمة في الحوض أثناء الولادة الصعبة.

 

  • المخاض المطول في الولادة الطبيعية.

 

 

 

تعد مشكلة تدلي الرحم أو ما تسمى بهبوط الرحم من المشاكل الشائعة ولكن يمكن للنساء المصابات أداء تمارين عضلات الحوض لمعالجة الأعراض ودعم قاع الحوض مما قد يساعد في عكس تطور الحالة.