تختلف الولادة الطبيعية للمرأة التي تنجب أول مرة عن المرأة مُتعددة الإنجاب، كما أنها تختلف من امرأة إلى أخرى، ويعتمد على حسب طبيعة جسم المرأة.

مـراحـل عملية الولادة الطبيعية:

المرحلة المُبكّرة:

تكون المرأة خلال هذه الفترة في الشهر التاسع من الحمل، وتتمّ الولادة عند بعض النساء خلال الأسابيع (38_40)، لكن البكرية يمكن أن تلد خلال الأسبوع 41 من الحمل، وقد تظهر عليها بعض الأعراض خلال هذه المرحلة، مثل:

  • الشُّعور بالألم في أسفل البطن والظهر؛ بسبب حدوث التقلصات والانقباضات في الرّحم، ويشبه هذا الألم ألم الحيض.

  • ظهور الإفرازات والتي ترافقها بعض من الدماء وتكون ذات اللون الوردي، وهو يُعتبر أول علامات الولادة، من ثم يبدأ عُنق الرحم بالتوسع.

  • يتوسع عنق الرحم ليصل إلى 3 – 4 سم، والشُّعور بالانقباضات بين الحين والآخر.

  • قد تلاحظ المرأة بنزول البطن إلى الأسفل بشكل واضح، نتيجة نزول رأس الجنين إلى داخل الحوض.

اتّساع وانفتاح عنق الرحم:

يصبح توسع عنق الرحم حوالي 4 سم ويستمر في التوسع ليصل إلى 10سم وقد تستغرق هذه العملية نصف ساعة عند الأم البكرية، كما أنها تشعر بالألم الشديد وغير المحتمل كل ثلاث دقائق؛ بسبب نزول رأس الجنين إلى المهبل.

الدفع لاستقبال الجنين:

تُعتبر مرحلة والدفع من أصعب المراحل التي تمّر بها الأم البكرية خلال فترة الولادة، فيبدأ الشُّعور بالرغبة في دفع الجنين خارج الرحم، ومن ثم يبدأ الطفل بالخروج، وتعتبر من أجمل مراحل الولادة، حيث أنّ الأم تستطيع رؤية طفلها وحضنة.

نزول المشيمة:

بعد خروج الطفل من الرحم بشكل كامل، يتم سحب المشيمة خارج الرحم، بعد انتظار عدة دقائق من ولادة الطفل؛ كي تنفصل المشيمة لوحدها عن جدار الرحم؛ لتجنب حدوث النزيف.

كم تستغرق الولادة الطبيعية للبكرية؟

قد تستغرق الولادة الطبيعية للبكرية مدة (12_16) ساعة وقد تختلف المدة من امرأة إلى أخرى، وتصبح الولادة الطبيعية أسرع خلال الولادة الثانية والثالثة؛ بسبب تعويد الحوض وعنق الرحم على التوسع.

نصائح للمرأة البكرية عند اقتراب موعد الولادة:

  1. الابتعاد عن الأمور التي تسبب التوتر والقلق.

  2. أخذ حمام دافئ لتخفيف آلام الطلق.

  3. ممارسة التمارين الخاصة في الحوض؛ وذلك كي يتم توسيع عنق الرحم.

  4. تناول المشروبات الساخنة التي تساعد في تسهيل الولادة، مثل، البابونج والقرفة.

  5. التنفس بشكل عميق عند عملية الدفع؛ لتجنب الإصابة في جروح في المهبل.

  6. الاهتمام بنصائح الطبيب.