إذا كنتِ تعانين من اكتئاب ما بعد الولادة بعد ولادة طفلك الأول فقد تكونين قلقة بشأن إنجاب طفل آخر ولكن يمكن أن يساعدك تعلم كيفية إدارة الأعراض في إراحة ذهنك عندما تحملين مرة أخرى.

 

ما هي فرص إصابتك باكتئاب ما بعد الولادة مرتين

 

صحيح أنه إذا كنتِ قد أُصبتي باكتئاب ما بعد الولادة من قبل فمن المرجح أن تعانين منه مرة أخرى بعد الحمل في المستقبل ولكن من المحتمل جدًا أيضًا أنكِ لن تُصابي بهِ مرة أخرى، يتراوح الخطر من حوالي 30 إلى 70 بالمائة اعتمادًا على شدة أعراض اكتئاب ما بعد الولادة التي عانيت منها مع طفلك الأول، فالأمهات اللواتي عانين من اكتئاب ما بعد الولادة الشديد معرضات لخطر الإصابة بأعراض في المرة الثانية أكثر من الأمهات اللواتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة أكثر اعتدالًا.

 

لكن العديد من النساء اللواتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة بعد ولادة طفلهن الأول لا يعانين من أي أعراض مع الطفل الثاني والسبب هو أن كل حمل يختلف عن الآخر، كما أن بعض العوامل التي تساهم في اكتئاب ما بعد الولادة خارجة تمامًا عن سيطرتك وقد لا تحدث مع كل ولادة مثل: المخاض والولادة المؤلمة، وصعوبة الرضاعة الطبيعية.

 

هل يمكنكِ منع حدوث اكتئاب ما بعد الولادة مرة أخرى

 

لا توجد طريقة محددة للوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة ولكن يمكنكِ التعامل معه والسيطرة عليه من خلال بعض الاستراتيجيات ومنها:

 

  • الاعتماد على نظام الدعم الخاص بكِ، يعد وجود نظام دعم قبل ولادة الطفل أمرًا أساسيًا ويتكون ذلك من شريكك وعائلتك وأصدقائك وطبيب النساء والتوليد أو القابلة وطبيب الأطفال حديثي الولادة.

 

  • التأكد من أن أصدقائك وعائلتك على دراية بعلامات وأعراض اكتئاب ما بعد الولادة أيضًا.

 

  • ضعي توقعات واقعية لنفسك ولا تضغطين على نفسك لفعل كل شيء، استندِ على شريكك والأصدقاء وأفراد الأسرة للحصول على المساعدة.

 

  • إجراء تغييرات صحية في نمط الحياة.

 

أن الخوف الذي يأتي مع اكتئاب ما بعد الولادة أو القلق كافٍ لمنع بعض النساء وشركائهن من الرغبة أو التخطيط لطفل ثانٍ ولكن يمكن أن يساعد فهم علامات وأعراض اكتئاب ما بعد الولادة ووضع خطة ووجود فريق دعم في مكانه في تقليل بعض المخاوف بشأن المحاولة مرة أخرى.