مفهوم التعدين:

 

التعدين هو عملية إزالة واستخراج العديد من المعادن من الأرض، المنجم هو المرفق الذي يحدث التعدين، يوجد نوعين من المناجم هي: مناجم سطحية ومناجم تحت الأرض، تستخدم المناجم السطحية لإزالة المعادن الموجودة بشكل طبيعي بالقرب من سطح الأرض، في المناجم السطحية يتم الوصول إلى المعادن (الخام) عن طريق حفر حفرة كبيرة مفتوحة، تستخدم المناجم تحت الأرض عندما تكون المعادن موجودة في أعماق سطح الأرض.

 

التعدين والمناجم:

 

يتم استخدام سلسلة من الأنفاق للوصول إلى الخام، في كل من المناجم السطحية والجوفية يتم تفجير الصخور التي تحتوي على الخام إلى قطع صغيرة بما يكفي لتحميلها على شاحنات، ثم يتم نقل الخام إلى المطحنة، المطحنة هي نوع من مصانع المعالجة، حيث يتم سحق الخام، ثم يتم فصل المعادن الثمينة عن الصخور غير القيمة، كما أن هناك العديد من المراحل للتعدين، حيث يشار إلى هذه المراحل بدورة حياة المنجم وتشمل الاستكشاف والتطوير والتشغيل والاستصلاح.

 

الاستكشاف هو المرحلة الأولى من الدورة، يتضمن البحث والتحقيقات الميدانية وتحليل المعلومات لمعرفة مكان المعادن، يخرج المنقبون والعلماء على الأرض للبحث عن الصخور والمعادن، إذا تم اكتشاف معادن ثمينة وأظهر التحليل العلمي أن هذه المعادن توجد بكميات كبيرة بما يكفي، فسيتم الانتهاء من عمل إضافي، حيث إن هناك عدد قليل من هذه الاكتشافات المعدنية سيتحول إلى المناجم.

 

التطوير ينطوي على مزيد من البحث والتحليل ويشمل على وضع خطة للمنجم، المناقشات مع الحكومة والمجتمعات الواقعة بالقرب من المنجم المقترح للتأكد من تلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم، كما أن التقدم للحصول على التصاريح والتراخيص الحكومية والتقييم النهائي للمنجم المقترح، اعتماداً على نتائج هذه الخطوة يمكن اتخاذ القرار لبناء المنجم، وبمجرد أن يتم إنشاء المنجم ينتقل إلى مرحلة التشغيل، في هذه المرحلة يتم حفر الصخور من الأرض، يتم فصل المعدن الثمين عن الصخور المحيطة ومعالجته، حيث يعتمد طول هذه المرحلة على كمية خام المعادن الموجودة في المنجم.

 

تتضمن المرحلة الأخيرة من دورة حياة المنجم عملية الإغلاق والاستصلاح ويكون ذلك من خلال إنهاء عمل المنجم وإزالة جميع المباني وإعادة الغطاء النباتي على الأرض، تستخدم التدريبات في المناجم تحت الأرض والسطحية لتجهيز السطح الصخري للتفجير.

 

التعدين في كندا:

 

كندا بلد كبير، حيث تحتوي العديد من الصخور على معادن ثمينة، يتم التعدين في 12 مقاطعة وإقليم في جميع أنحاء البلاد (في كل مكان باستثناء جزيرة الأمير إدوارد)، كندا هي شركة عالمية رائدة في مجال التعدين وتنتج أكثر من 60 من المعادن والفلزات، توجد مناجم المعادن الأساسية مثل الحديد والنيكل والرصاص والزنك والنحاس في العديد من المقاطعات والأقاليم، كما توجد المعادن الثمينة مثل الذهب والفضة في كولومبيا البريطانية وكيبيك ونونافوت ويوكون وألبرتا والأقاليم الشمالية الغربية وساسكاتشوان ومانيتوبا وأونتاريو  وكذلك نيوفاوندلاند ولابرادور.

 

يتم استخراج اليورانيوم المستخدم لتوليد الطاقة فقط في ساسكاتشوان، يُستخرج خام الحديد المستخدم في صناعة الفولاذ في كيبيك ونونافوت ونيوفاوندلاند ولابرادور، كما يتم استخراج الذهب والنحاس والزنك والنيكل والماس في كندا، تنتج كولومبيا البريطانية معظم النحاس في كندا، كما تنتج مناجم أونتاريو أكبر قدر من  الذهب والنيكل في البلاد، في حين تنتج مناجم مانيتوبا معظم الزنك، حيث يتم استخراج المزيد من  الماس في الأقاليم الشمالية الغربية وأونتاريو وكيبيك.

 

الذهب يوصل الكهرباء ويستخدم في صناعة الإلكترونيات وأجهزة الكمبيوتر والعديد من الأشياء الأخرى، كما يستخدم الذهب في صناعة الحلي وطب الأسنان والطب، يقوم النحاس أيضاً بتوصيل الكهرباء والحرارة ويستخدم في توليد الطاقة ونقلها (مثل الأسلاك النحاسية) والسيارات والسباكة، وفي تصنيع أواني الطهي مثل الأواني والمقالي، كما يُخلط الزنك مع معادن أخرى لصنع النحاس الأصفر، كما أنها تستخدم لتصنيع الآلات الموسيقية والأدوات المنزلية وهي جزء أساسي من مكونات السيارات، حيث يمكن أيضاً إضافة الزنك إلى الأسمدة لزيادة المحاصيل الزراعية.

 

يتم خلط الزنك مع مواد كيميائية أخرى لصنع واقي من الشمس، تستخدم إضافة طبقات رقيقة من الزنك إلى الحديد أو الفولاذ في عملية تسمى الجلفنة لمنع الصدأ، الماس هو معدن شديد الصلابة ومقاوم للمواد الكيميائية، كما يتم استخدام الماس كمادة كاشطة لعمل لقم الثقب القوية وفي المجوهرات، أصبحت كندا منتجة للماس في أكتوبر عام 1998 عندما افتتح منجم إيكاتي للماس على بعد 300 كيلومتر شمال شرق يلونايف، بحلول عام 2003 كانت كندا ثالث أكبر منتج للماس في العالم من حيث القيمة بعد بوتسوانا وروسيا.