يمكن أن توفر الأشعة المقطعية للكبد والقنوات الصفراوية معلومات أكثر تفصيلاً عن الكبد والمرارة والهياكل ذات الصلة أكثر من الأشعة السينية المنتظمة للبطن، يمكن أن توفر الأشعة المقطعية لمقدمي الرعاية الصحية مزيدًا من المعلومات حول إصابات أو أمراض الكبد والمرارة والقنوات الصفراوية.

 

ما هي مخاطر فحص الكبد بالأشعة المقطعية

 

  • قد يرغب المريض بسؤال الطبيب المسؤول عن كمية الإشعاع المستخدم أثناء إجراء التصوير المقطعي المحوسب والمخاطر المتعلقة بوضعه الخاص، من الجيد الاحتفاظ بسجل لتاريخ المريض السابق في التعرض للإشعاع، مثل: فحوصات الأشعة المقطعية السابقة وأنواع أخرى من الأشعة السينية حتى يتمكن من إبلاغ الطبيب بكمية الاشعاع التي تلقاها، قد تكون المخاطر المرتبطة بالتعرض للإشعاع مرتبطة بالعدد التراكمي لفحوصات الأشعة السينية أو العلاجات على مدى فترة طويلة من الزمن.

 

  • إذا كانت المريضة حاملاً أو تشك في أنها حامل يجب عليها إخطار الطبيب بذلك، فإن التعرض للإشعاع أثناء الحمل قد يؤدي إلى تشوهات خلقية، وإذا تم استخدام صبغة التباين فهناك خطر حدوث رد فعل تحسسي للصبغة حيث يجب على المرضى الذين يعانون من الحساسية تجاه الأدوية إخطار طبيبهم، سوف يحتاج المرضى إلى إخبار الطبيب إذا كان لديهم أي رد فعل تجاه أي صبغة متباينة و أي مشاكل في الكلى.

 

  • لا تعتبر حساسية المأكولات البحرية المبلغ عنها موانع للتباين المعالج باليود إذا كان المريض يتناول ميتفورمين أو جلوكوفاج أو دواء ذي صلة، فقد يُطلب منه التوقف عن تناوله لمدة (48) ساعة على الأقل بعد تلقي التباين؛ لأنه قد يتسبب في حالة تعرف باسم الحماض الاستقلابي، أو تغيير غير آمن في درجة حموضة الدم، وهناك فرصة ضئيلة لتسرب مادة التباين من الخط الوريدي (المعروف باسم تسرب التباين) والذي قد يسبب تورمًا أو ألمًا لاذعًا أو تلفًا للجلد في موقع الحقن الوريدي.

 

  • يجب على المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي أو مشاكل الكلى الأخرى إخطار طبيبهم، ففي بعض الحالات يمكن أن تسبب صبغة التباين الفشل الكلوي خاصة إذا كان الشخص يعاني من الجفاف، أو يعاني من مشاكل كامنة في الكلى وقد تكون هناك مخاطر أخرى حسب حالة المريض الطبية المحددة، حيث يجب التأكد من مناقشة أي مخاوف مع الطبيب قبل الإجراء.

 

العوامل التي تؤثر على دقة التصوير المقطعي للكبد

 

قد تتداخل بعض العوامل أو الحالات مع دقة التصوير المقطعي المحوسب للكبد والقنوات الصفراوية تشمل هذه العوامل على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:

 

  • الأجسام المعدنية داخل البطن، مثل المشابك الجراحية.

 

  • وجود الباريوم في الأمعاء من دراسة حديثة للباريوم.

 

  • الإجراء السابق باستخدام التباين الفموي أو الوريدي خلال فترة زمنية معينة؛ حيث قد يتم تفكيك التباين بواسطة الكبد وإفرازه في الصفراء.