كان ينظر إلى ممارسات تعدين الذهب على أنها خطرة على البيئة، مع كون القضية الأكثر أهمية هي استخدام الزئبق والسيانيد لتصفية الذهب من الركاز، حيث استجابت المناجم لهذه الدعوة من خلال تنفيذ إجراءات آمنة لحماية البيئة وضمان ممارسات فعالة وآمنة، بدءاً من حوالي 1000م تم استخدام الزئبق لاستخراج الذهب من خلال عملية تسمى الدمج، إذ سيحيط الزئبق بالذهب ويشكل كريات لامعة، ثم يحرق العمال الكريات، ممّا يسمح للزئبق بالتبخر تاركاً الذهب النقي.

 

ما هو تعدين الذهب؟

 

في العمليات واسعة النطاق، السيانيد هو المادة الكيميائية السائدة المستخدمة في ترشيح الذهب من الصخور، لقد أتاح السيانيد لشركات التعدين إمكانية تعدين أجسام خام منخفضة الجودة للحصول على بقع مجهرية من الذهب والفضة ولا يزال جني الأرباح ممكناً، وفي تعدين الذهب يتم رش محلول السيانيد على أكوام شاسعة من الخام المسحوق المنتشر فوق منصات تجميع عملاقة، يذيب السيانيد الذهب من الركاز بينما يتقاطر المحلول عبر الكومة، تجمع الوسادة المحلول المشرب بالمعدن والذي يتم تجريده من الذهب وإعادة رشه على الأكوام حتى يتم استنفاد الخام.

 

إن الحل الحديث لعملية تعدين الذهب الأخضر بدون الزئبق أو السيانيد لا يتطلب أكثر من الماء والجاذبية والمهارة، وللمساعدة في العملية يوجد معدات حديثة مثل المغذيات الاهتزازية وآلات الطحن والتآكل والفصل ونقل الخام المحفور إلى نظام السد الذي يبدأ العملية الحقيقية لفصل الذهب، يمر الخام من خلال كسارة وطاحونة أسطوانية حتى يتم تقسيمها إلى قطع أصغر، ثم يتجه إلى طاولة اهتزاز، حيث يتم فصل بقع الذهب الصغيرة.

 

استخدام الماء في عملية تعدين الذهب:

 

يستخدم الماء لغسل الركاز أو الطمي أسفل سلسلة من المنصات المائلة عادة بزاوية من 5 إلى 15 درجة، عندما يغسل الماء الرواسب أسفل السد، تغرق جزيئات الذهب الأثقل ويتم التقاطها بواسطة مادة تشبه السجاد تغطي القاع، تعتبر السدود جيدة في تركيز كميات كبيرة من الخام والرواسب في وقت قصير نسبياً، ولكنها غالباً لا تنتج مركزات بكميات كبيرة من الذهب، كما يجب أن يخضع التركيز الناتج عادة لطرق أخرى مثل الغسل.

 

يستخدم الغسل بالماء لفصل جزيئات الذهب الثقيل عن الجزيئات الأخف وزناً، في هذه العملية يتم وضع الرواسب أو المعدن الخام الذي يُعتقد أنه يحتوي على الذهب في وعاء منحني واسع مع الماء، كما يقوم عامل المنجم بتحريك المقلاة في سلسلة من الحركات المصممة لإخراج الرواسب الأخف، تحافظ كثافة الذهب على قاع المقلاة، حيث يتم إخراج المادة الأخف وزناً مع الماء، بعد اكتمال سلسلة من التكرارات الناجحة، سيتم كشف الذهب في قاع المقلاة.

 

يعمل الغسل بشكل أفضل عندما يكون الذهب خشن ومتحرر جيداً، في ظل الظروف المناسبة يمكن أن ينتج بالغسل مركزات عالية الجودة أو حتى ذهب متحرر، ثم يمكن لعمال المناجم استخدام طرق استرداد الذهب مثل الصهر المباشر، على الرغم من أن العديد من عمليات التنقيب تؤدي إلى الذهب القابل للاسترداد مباشرة، غالباً ما يتم إجراء التنظيف بالغسل بعد اكتمال الطرق الأخرى لتركيز الجاذبية.

 

تستخدم طرق الفصل الأخرى مثل الشاشات الاهتزازية المخصصة والمكثفات الحلزونية والجاذبية والحواف والأخاديد المدمجة لفصل المواد الأخف وزناً عن جزيئات الذهب الثقيلة، إذا تم استخدام هذه الطرق بشكل صحيح، فيجب أن ينتج عن كل من هذه الطرق تركيز عالي الجودة مع نسبة كبيرة من الذهب مقارنة بالمواد الأخرى، لا يزال هذا الذهب بحاجة إلى فصله عن المعادن المتبقية الأخرى قبل بيعه.

 

يتم استخدام الصهر المباشر كمرحلة أخيرة لاستعادة الذهب، ففي أثناء الصهر المباشر يتم تسخين المركز عالي الجودة حتى يذوب الذهب، ثم يتم تبريد السائل لتشكيل كتلة صلبة من الذهب (سبيكة ذهب شبه نقية)، يمكن أن تصل إلى ما يزيد عن 95% نقاء.

 

تتم عملية استخراج الذهب من الركاز دون استخدام الزئبق أو السيانيد، في حين أن تقنيات تعدين الذهب الأخضر قد تكون كافية لقطاعي تعدين الذهب الحرفي وذو الحجم الصغير مثل تلك الموجودة في منغوليا، لا تزال خيارات تعدين الذهب في مرحلة الاستكشاف لعمليات التعدين الأكبر، لكي تتبنى الشركات الأكبر تقنيات تعدين الذهب، وتحتاج إلى التأكد من قدرتها على معالجة ما يكفي من الخام مع الاستمرار في تحقيق الأرباح، كما قررت بعض البلدان حظر استخدام الزئبق، مع ذلك نظراً لفعالية ترشيح السيانيد فمن المرجح أن تبقى الطريقة المفضلة للعمليات واسعة النطاق في المستقبل.