الملابس في عصر النهضة تميزت بتأثرها بالأساليب الإيطالية والإسبانية والألمانية لما لها من أهمية كبيرة في العصر الخاص بها، وتميز هذا العصر أيضاً في ثلاث مراحل متتالية، حيث أن كل مرحلة لها طريقة خاصة بها في عالم الأزياء.

 

مراحل أزياء عصر النهضة القديمة:

 

المرحلة الأولى من 1500م إلى 1520م:

 

تميزت هذه المرحلة بملابس النساء الإيطالية بالأقمشة المنقوشة مثل: القطنية والحرير السميك وتخلى المصممون على فكرة الذيل الطويل للملابس وفي هذه المرحلة تكونت الملابس من جزئين وهما: البلوزة وتكون مكسمة أو تبرز تفاصيل الجسم والتنورة يكون شكلها واسع ومفتوحة من الأمام، كما يظهر القميص الداخلي ذات الفتحة المربعة الواسعة والأكمام التي كانت توصل مع البلوزة بواسطة الأربطة وكان يظهر كم القميص الداخلي منها بطريقة صحيحة دون تغيير شكل الموديل الأساسي لها.

 

المرحلة الثانية من الأساليب الألمانية بين 1520م إلى 1550م:

 

كان الجزء العلوي منها قصيراً جداً ينتهي أسفل الصدر مباشرة وهو ما يعرف بالأمبير وكانت فتحة القبة أقل اتساعاً عما سبق نتيجة للنقد الذي تعرضت له النساء بسبب فتحة القبة الكبيرة، وقد زينت التطاريز والأشرطة التي هي قبات الملابس والأكمام، كما أن التنورة كانت تصل إلى القدمين بشكل واسع مع اتساع القبات كان يغطي الجزء المفتوح بقماش خفيف أو شبكة من الخيوط المطرزة بالجواهر وكانت التنورة محبوكة بشكل منتظم والأقمشة المستعملة القطنية والتفتا والحرير الطبيعي والساتان والصوف وكل نوع من هذه الأقمشة لها عمل خاص بها.

 

المرحلة الثالثة من الأساليب الألمانية بين 1550 إلى 1600:

 

في منتصف القرن السادس عشر اتسمت أزياء النساء برسم الأشكال الهندسية التي سادت أوروبا وكان الجسم ينقسم إلى مثلثات ودوائر، ومن الضروري أن تعمل على تغطية الشكل الطبيعي للجسم الذي نقوم بعمله بالطريقة المناسبة للموديل الأساسي، حيث أنه هذه المرحلة أعطت الأكتاف والأرداف أهمية كبيرة جداً عن باقي أجزاء الجسم؛ وذلك لأن هذه الأجزاء هي التي سنعمل عليها بشكل كبير ونعمل على إظهارها بالطريقة المناسبة للموديل الذي نريد تجهيزه على أكمل وجه.

 

كما تميزت الملابس في هذه المرحلة بالإبداع المميز عن غيره والفن وعملية البراعة في الخياطة فكانت الملابس الإسبانية تجعل جسم المرأة دمية يتجلى فيها فن الحياكة والتطريز ومكملات الزينة كاللؤلؤ والذهب والماس والزمرد والياقوت، حيث كانت تعلق هذه الزينة على الرقبة وتغطي الصدر؛ وذلك لأن كنوز الهند وأمريكا تدفقت بشكل كبير جداً على إسبانيا وإنجلترا بعد عملية فتحها واكتشافها وكان يستعمل المخمل الأسود الذي يساعد على إبراز المجوهرات والخرز على قطعة الملابس الخاصة بهذه المرحلة بالطريقة المتقنة.

 

أزياء النساء في عصر النهضة القديمة:

 

في الفترة 1652م إلى 1660م ظهرت أهم مميزات هذا العصر الحشو واتساع الأرداف وزيادة عرض الأكتاف والقبات الدائرية المرتفعة ذات الكشاكش المتعددة وكانت البلوزة التي ترتديها النساء تصل إلى تحت الوسط بقليل، كما ارتدت النساء المشد الذي يخفي الصدر وكان يظهر على شكل مخروط أما القبة فكانت إما ضيقة أو واسعة وكان يضاف عليها قبة ذات كسرات واقفة على الرقبة، وكانوا يزينوها بالدانتيل الخاص بها الذي عملوا من خلاله على تحديد عدة أماكن على قطع الملابس التي نريد إضافة أقمشة الدانتيل عليها بسهولة.

 

وكانت الأكمام تترك على شكل واسع وخاصةً عند جهة الكتف يجب أن تكون فضفاضة حتى نستطيع التحكم بها بسهولة ويجب أن تكون ضيقة عند الرسغ ومبطنة ومحشوة ومزينة بالتطريز وبشكل كامل وصحيح وكانوا يسمون تلك الطريقة فخذ الخروف، حيث عملوا على أن يكون الكم ضيق ومفتوح على طوله؛ وذلك حتى يظهر منه كم آخر بألوان وأشكال مختلفة، ويجب أن نعمل على تزيينها وخاصةً أطراف الأقمشة ونزينها بأشرطة الدانتيل على كافة أطراف قطعة الملابس ونستطيع تزيين القطعة في الوسط بالطريقة المتقنة.

 

حيث ترتدي النساء التنورة أيضاً ويجب أن تكون طويلة ويصل طولها إلى الأقدام ومفتوحة من الأمام وبهذه الطريقة فأنها تظهر تنورة بلوت وشكل آخر وتظهر الجيبون (النفاش) وكان يلبس تحت التنورة بالطريقة الصحيحة وهي على شكل مخروطي، حيث كانت تصنع من القماش المقوى ونضيف إليها أطواق معدنية أو عظم الحوت الذي كان يتميزون به بشكل كبير وكان يجهزوه بشكل كامل ويعملون على خياطته على قطع الملابس الخاصة بهذه المرحلة.