العادات والتقاليد في جامايكا:

تقاليد اللغة في جامايكا:

اللغة الإنجليزية هي اللغة الرئيسية لدولة جامايكا، وبالرغم من ذلك يتحدثون الباتوا “الكريول” وهي عبارة عن خليط من اللغة الإنجليزية وبعض اللغات الإفريقية، ومعظم جامايكا يمكنها التحدث أو فهم الباتوا ولكنها ليست لغة مكتوبة، وخطاب جامايكا حتى في اللغة الإنجليزية لديه نوعية إيقاعية مميزة.

تقاليد العائلة في جامايكا:

تشتمل العائلة الجامايكية على شبكة مترابطة من العمات والأعمام وأبناء العم والأجداد، والعائلات قريبة جداً من بعضها البعض، وكما تقدم الدعم العاطفي والاقتصادي لأعضائها، كما تُعد العائلة أهم مجموعة ينتمي إليها الشخص وبالتالي يقضي الشخص معظم وقته في تطوير العلاقات والحفاظ عليها.

 الجامايكيون يشكون من انعدام الثقة في مَن هم في أعلى المناصب، ويفضلون إيمانهم بمن يعرفونهم جيداً مثل أسرهم الممتدة وأصدقائهم المقربين، ويمكن ملاحظة ذلك في حقيقة أن الكثيرين لا يزالون يفضلون تشكيل شريك مع الأهل والأصدقاء، بدلاً من الذهاب إلى مصرف لتأمين قرض، والشريك هو تأمين مالي بين الأصدقاء والجيران.

فيه يوافق كل شخص في المجموعة على المساهمة بمبلغ محدد للشريك لعدد محدد من الأسابيع، وتستخدم الأموال المتجمعة في خفض المدفوعات عن المشتريات الكبيرة مثل شراء بيت أو مشروع تجاري، الشرط الأساسي للشريك هو الثقة، ولكي يصبح عضواً في مجموعة النخبة يجب أن يوصى به من قبل صديق أو قريب.

 تقاليد الأديان في جامايكا:

الدين هو أحد الأمور الأساسية للحياة في دولة جامايكا، والذي ينظر إليه في إشارات إلى أحداث الإنجيل في الكلام اليومىي، والجزيرة لديها أكبر عدد من الكنائس للفرد في دول العالم، حيث يوجد أكثر من 100 من الطوائف المسيحية المختلفة.

معظم الجامايكيون مسيحيون وأكبر الشعائر هي الإنجليكانية والمعمدانيين والميثوديين والعنصرة والأخوة والروم الكاثوليك، وعادة ما يتم الاحتفال بعيد الميلاد بالعديد من الطقوس والاحتفالات على ضوء الشموع والحفلات الموسيقية واجتماعات الصلاة طوال الليل والغناء والتراتيل.

الاجتماع والتحية في جامايكا:

التحية الأكثر شهرةً هي المصافحة مع الاتصال المباشر بالعين مع ابتسامة دافئة، وتستخدام التحية المناسبة لوقت معين من اليوم مثل صباح الخير أو مساء الخير، حيث يتم التحدث مع الأشخاص عن طريق استخدام عنوانهم الشرفي السيد أو السيدة.