تعد مدينة غيمتشون أحد المدن في مقاطعة كيونغ سانغ في كوريا الجنوبية، وتقع المدينة في منتصف الطريق البري بين مدينتي بوسان وسيول، وتعد الرابط البري الرئيسي بين تلك المدينتين، وكان طريقها منذ القدم يشكل رابطاً تجارياً بين عدد من المدن الكورية وكانت تسمى مدينة الربيع الذهبي.

 

مدينة غيمتشون الكورية

 

كانت مدينة غيمتشون منذ القدم أهمية كبيرة، حيث أنّها تميزت بوجود التلال والأنهار فيها وتعد تلك التلال من أهم التلال المطلة في كوريا الجنوبية وأقام الإنسان الأول فيها منذ العصر الحجري وحسب ما تم ذكره في الكتب الكورية، إنّ الإنسان الحجري أقام في التلال وحول الأنهار وقد استفاد خلال إقامتها فيها من الخيرات الكثيرة التي تمتعت فيها المدينة وقامت الشعوب القديمة ببناء مدن أقامت فيها، وحسب ما تم ذكره فأنّها تعرضت للكثير من الهجرات وجرت على أراضيها الكثير من الصراعات بين الشعوب التي أرادت الإقامة فيها، ويعد نهر جامشيون من أشهر الأنهار فيها في كوريا الجنوبية.

 

عندما تولت سلالة تشوسون الحكم في كوريا قامت ببناء عدد من الأسواق في مدينة غيمتشون؛ وذلك كونها منطقة كانت ممر تجاري لعدد من المدن الكورية وكما ربطت أيضاً التجارة بين اليابان والصين وكوريا، قد جعل ذلك الأمر للمدينة أهمية كبيرة وتعتبر الشعوب المقيمة فيها من أكثر الشعوب الكورية وطنية وانتماء لأراضيهم، كما يعد شعبها من بين الشعوب المحافظة على التقاليد والثقافة الكورية وعلى الرغم من تعرضهم لعدد من الغزوات خلال فترة حكم المغول في العصور القديمة وغزوات عدد من دول جنوب شرق آسيا، إلا أنّ المدينة بقيت محافظة على ثقافتها كانت تتصدى للغزوات التي تتعرض لها.

 

حكام مدينة غيمتشون الكورية

 

وقعت مدينة غيمتشون لحكم الكثير من الممالك التي حكمت المنطقة في العصور القديمة، حيث أنّها وقعت في البداية تحت حكم سلالة شيلا وقامت المملكة عندما تولت الحكم بتغير اسمها إلى كوك جونغ وقامت بضمها لأحد المقاطعات في مملكة شيلا وشكلت منها مدينة كبيرة، بقي اسم المدينة كذلك حتى بدأت فترة كوريو قام حكام تلك المنطقة بتسميتها باسم غيمتشون وتم ضمها إلى مقاطعة جيونج سانيو ومقاطعة جيمسانهيون، أما عندما تولت سلالة جوسون الحكم قامت بضمها إلى عدد من مقاطعاتها وساعدت في ازدهارها وتطورها وذلك كونها مدينة مهمة بالنسبة لحكم مملكة جوسون وكانوا يتمكنون من خلالها التنقل بين المقاطعات الواقعة تحت حكمهم.

 

قامت سلالة جوسون عند توليها الحكم ببناء سكة الحديد في مدينة غيمتشون وربطوا سكة الحديد بين المدن التابعة لحكمهم، وقامت عدد من الصراعات خلال تلك الفترة للسيطرة على المدينة، إلا أنّها بقيت تحت حكم سلالة جوسون لفترة طويلة، في عام 1905 ميلادي قامت سلالة جوسون بتطوير النظام الزراعي في المدينة، وكونها مدينة جبلية تحتوي على الكثير من الجبال أصبحت تنتج الكثير من المنتجات الزراعية والتي كانت تصدرها إلى باقي المدن الكورية، وقد ساعد ذلك الأمر في تقوية اقتصادها.

 

في عام 1914 ميلادي تمت عملية توحيد أراضي جيمسون وتم ضم عدد من المقاطعات الكورية واستمرت عملية التوحدي لفترة طويلة وخلال تلك الفترة أصبحت مدينة غيمتشون مدينة قوية وتتمتع بالحكم العسكري والإداري المستقل، في عام 1917 ميلادي أصبحت المدينة أكثر تطوراً وتميزاً بين المدن الكورية وأصبحت محط أنظار الحكام؛ وذلك كونها تتمتع باقتصاد قوي، بالإضافة إلى قوتها العسكرية، في عام 1931 ميلادي تم إعادة تسميتها من جديد واستمر وضعها كذلك حتى عام 1945 ميلادي.

 

تاريخ مدينة غيمتشون الكورية الحديث

 

كانت في القدم مدينة غيمتشون ضمن أراضي كوريا وذلك قبل أنّ تتم عملية التقسيم وكما تم ذكره فأنّ بعض الصراعات بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية كانت على المدينة وهي أحد أسباب قيام الحرب بين الدولتين، وكانت كوريا الشمالية في بداية الحرب الكورية تريد السيطرة عليها، إلا أنّ سكان المنطقة منعوا القوات العسكرية الكورية الشمالية من الدخول إليها وكانوا يختبئون خلف التلال ويقومون بقتل من يدخل أراضيهم، حيث أراد سكان المدينة التمتع بالحكم الذاتي المستقل والبعد عن الصراعات، وبقيت المدينة محافظة على استقرارها الاقتصادي والسياسي خلال فترة الحرب الكورية.

 

تعد مدينة غيمتشون أحد المدن في كوريا الجنوبية والتي تتمتع بوجود التلال والأنهار فيها، كما أنّه تعتبر رابط نقل بري بين عدد من المدن الكورية، وقد أدى ذلك إلى جعلها ذات أهمية كبيرة.