ظاهرة أطفال الشوارع هي مشكلة اجتماعية تسبب الضعف ولها تاريخ طويل في العالم ومؤخراً زادت بسبب عوامل مختلفة، فمن هم أطفال الشوارع؟ ولماذا هو ضروري الاهتمام بهؤلاء الأطفال؟ وما هي العوامل التي تدخل في خلق هذه الظاهرة؟ وما هي الخطوات التي اتخذتها المنظمات العامة والخاصة والدولية لحل هذه المشكلة؟ وما هي المبادئ التوجيهية الفعالة في الحد من ظاهرة؟

 

ظاهرة أطفال الشوارع

 

يعتبر غالبية علماء الاجتماع أن ظاهرة أطفال الشوارع مشكلة اجتماعية متزايدة، حيث أن الأطفال الفقراء مع الذين هم بدون عائلة أو الذين يعيشون في الشوارع ومحطات القطار ومراكز الأعمال الأخرى يشكلون جزءًا من دراسة هذه الظاهرة الاجتماعية، وأطفال الشوارع مهددون بالتجربة المريرة المتمثلة في الانفصال عن أسرهم وفقدان النظافة والتعليم، ويواجهون الفقر وبعض الأخطار الأخرى التي لها تأثير مدمر على صحتهم، ويواجهون الجوع وسوء التغذية ومشاكل النظافة ونقص الصحة العقلية وتأخر النمو وقلة الإنجاز.

 

ومع الأخذ في الاعتبار يجب معرفة أن ظاهرة أطفال الشوارع تتزايد باستمرار والمبادئ التوجيهية المقترحة لحلها يجب إعادة النظر فيها، ولأن هؤلاء الأطفال هم من نطاقات مختلفة من العمر فهم يحتاجون إلى بيئة مناسبة للتطور، ولإنقاذ هؤلاء الأطفال من ارتكاب الاضطراب الإجرامي والسرقة واضطراب الشخصية يجب أن يتم اكتساب المزيد من المعرفة عن ظروف معيشيتهم.

 

كما أن ظاهرة أطفال الشوارع مشكلة عالمية تنذر بالخطر المتصاعد، حيث يتعرض أطفال الشوارع لسوء المعاملة والسجن والقتل في بعض البلدان، ويمثل أطفال الشوارع بصفتهم نسل البيئات الحضرية المعاصرة المعقدة أحد أخطر التحديات العالمية التي يتم مواجهتها بصورة دقيقة، ويبحث علماء الاجتماع في أسباب هذه الظاهرة فضلاً عن خصائص أطفال الشوارع في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى ذلك مناقشة الظروف الخاصة لأطفال الشوارع.

 

تصنيف أطفال الشوارع

 

هناك مجموعة واسعة من أطفال الشوارع ذوي ظروف معيشية مختلفة، ووفقًا للمعايير الدولية والمنظمات يمكن تصنيف أطفال الشوارع إلى أربعة مجموعات على أساس وضعهم الحياتي:

 

1- أولئك الذين يفتقرون إلى المنزل والأسرة ويعيشون في الشوارع.

 

2- أولئك الذين يملكون منزلًا وعائلة ولكنهم لسبب واحد طلقوا أسرهم ويعيشون في مجموعات صغيرة وأحيانًا تكون مدعومة من قبل النطاق ذي الصلة.

 

 3- أولئك الذين تم وضعهم في مراكز محددة ولكن سبق لهم وحجزوا أي الذين يعيشون في وضع بلا مأوى وهم مهددون بالعودة إلى الوضع السابق.

 

4- الأبناء الذين يعيشون فيها عائلتهم ولكن لأسباب مختلفة لا سيما الفقر يقضون بعض الليالي وساعات طويلة من اليوم في الشوارع، وتنقسم هذه المجموعة أيضًا إلى مجموعتين فرعيتين:

 

  • أولئك الذين يقومون بأنشطة مختلفة مثل بيع الزهور و الجرائد، وتلميع الأحذية وما إلى ذلك في الشارع، كما إنهم يشكلون عمالة وأطفال شوارع.

 

  • أولئك الذين إما بأنفسهم أو بمرافقة والديهم ينغمسون في التسول والبعض منهم في سن مبكرة جدًا، ويتم إساءة استخدام العمر كأداة للتسول.

 

السمات المشتركة بين أطفال الشوارع

 

كل هؤلاء الأطفال يمتلكون السمات المشتركة التالية بالرغم من ذلك تختلف في بعض النواحي:

 

  • يقضون معظم وقتهم في الشوارع.

 

  • إنهم محرومون من حقوقهم الأساسية، أي التعليم والنظافة والتغذية والأمن.

 

  • بسبب تواجدهم الطويل في الشارع فإنهم يواجهون العديد من المشاكل.

 

  • بناءً على البحث الذي تم إجراؤه فإن غالبية أطفال الشوارع هم أولئك الذين يقيمون مع الأسرة، ومعظم هؤلاء الأطفال بسبب الفقر يعملون ويتسولون.

 

ما هي العوامل التي تساهم في خلق ظاهرة أطفال الشوارع

 

في الأساس هناك تعقيد في المشاكل الاجتماعية تساهم مجموعة متنوعة من العوامل في خلقها، وبشكل عام هناك أربعة عوامل فعالة في خلق القضايا الاجتماعية:

 

  • عوامل اقتصادية مثل الفقر والظلم والبطالة والفجوة الكبيرة في الطبقات الاجتماعية والتوزيع غير العادل من الثروة.

 

  • العوامل الاجتماعية والثقافية بما في ذلك التركيبة الهيكلية والنمو السكاني والهجرة والحرب والتغيرات في القيم الاجتماعية والثقافية والاختلافات بين الأجيال، والاختلافات في المواقف والباطل والمعتقدات التمييزية مثل اعتبار الأطفال مصدر دخل والقسوة تجاههم ونقص المنظمات لدعمهم وما إلى ذلك.

 

  • عامل الأسرة بما في ذلك العائلات الممتدة والمكتظة بالسكان والمرهقة مع خلفية الانحراف والإدمان، وعدم وعي الوالدين باحتياجاتهم المناسبة وما إلى ذلك.

 

  • العوامل الفردية أو البيولوجية النفسية بما في ذلك خصائص الأطفال وقدراتهم وقدراتهم العقلية في معالجة مشاكل الحياة وأزمة النضج وآثارها وما إلى ذلك.

 

تتأثر هذه العوامل نفسها بالعوامل الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والعائلية، وأجريت الأبحاث حول مدى تأثير هذه العوامل على ظاهرة أطفال الشوارع في العالم وقد أظهرت فاعلية العوامل الأربعة ولكن العوامل الاقتصادية في المقام الأول وبعد ذلك كانت العوامل الأسرية خاصة السلوك غير المناسب تجاه الأطفال فعالة في بدء هذه الظاهرة، ويأتي معظم أطفال الشوارع إلى الشوارع لكسب المال والدعم، فأثر الفقر في الشروع في تلك الظاهرة عامل مهم يجب مراعاته عند اختيار الإجراءات المناسبة للسيطرة عليها.

 

الخطوات التي تم اتخاذها بشأن أطفال الشوارع حتى الآن

 

يمكن التحقيق في هذه الخطوات التي تشكل التحديات القائمة في هذا المجال على ثلاثة مستويات:

 

  • الخطوات التي تتخذها الجهات الحكومية.

 

  • الخطوات التي اتخذتها منظمة الرفاه بمساعدة وزارة الداخلية والهيئة الإدارية.

 

  • إنشاء بعض المراكز لرعاية أطفال الشوارع وتعليمهم وإنشاء مراكز للتدخل في الأزمات.

 

  • عقد مؤتمرات خاصة بأطفال الشوارع.

 

خصائص أطفال الشوارع

 

1- غالبًا ما يبدو أطفال الشوارع أصغر من سنهم الزمني، بسبب سوء التغذية الحاد والمزمن الذي يعيق نموهم. ومع ذلك فإن تعبيراتهم الخفية والمطاردة وموقفهم الشيطاني تجاه العالم يكشف عن نضج يتجاوز سنواتهم.

 

2- يسود الذكور بين أطفال الشوارع على الرغم من تمثيل الإناث أيضًا خاصة في الدول الآسيوية، وغالبًا ما تلجأ الإناث اللواتي تعرضن للإيذاء الجنسي إلى الدعارة، بينما يكون الذكور عرضة للعنف، مثل الاغتصاب، وهناك قبول مقلق لعنف الذكور من قبل أطفال الشوارع.

 

3- إنهم يخشون التعرض للأذى والعجز والاعتقال والمرض، كما أنهم قلقون بشأن الشعور بالوحدة وأن يكونوا غير محبوبين، كما إنهم يرغبون في الاحترام ويميل أطفال الشوارع إلى اعتبار أنفسهم أشخاصًا لطيفين يتصرفون بشكل سيء.

 

4- خلافًا للاعتقاد السائد فإن أطفال الشوارع ليسوا بالضرورة متسربين من المجتمع، بل هم ضحايا لظروف مؤسفة، ويأتي معظمهم من الطبقات الاجتماعية والاقتصادية الدنيا.

 

5- إن الأطفال الذين يعملون في الشارع فقط من أجل زيادة دخل الأسرة الذين يرجعون إلى منازلهم بانتظام هم في الغالب موالون لأفراد الأسرة ولديهم علاقة إيجابية معهم، على عكس الأطفال الدائمين في الشوارع.