في عام 1241 ميلادي بدأت حملات المغول في الإمبراطورية الرومانية وقد كان المغول في تلك الفترة يقودون عدة حملات في أوروبا واستمرت حملتهم في الإمبراطورية الرومانية حتى عام 1242 ميلادي.

 

الغزوات المغولية في الإمبراطورية الرومانية المقدسة

 

منذ عام 1236 ميلادي وخلال الحملات المغولية في أوروبا، كانت أوروبا ترى بأنّ هدف المغول من غزواتهم هو الإمبراطورية الرومانية المقدسة، وكانت بداية غزو المغول في أوروبا في القرن العاشر ميلادي وذلك عندما تم غزو المجر وكان المغول يسعون السيطرة على الحدود الشرقية من الإمبراطورية الرومانية.

 

في عام 1237 ميلادي أرسل المغول مبعوثاً إلى الملك المجري بيلا الرابع وطلبوا منه الخضوع للحكم المغولي، لم يتجاوب الملك بيلا الرابع في البداية للطلب المغولي وفي ذلك الوقت أيضاً أرسل المغول طلباً إلى النمسا يطلبون منها الخضوع للحكم المغولي.

 

في شهر آذار من عام 1241 ميلادي تمكنت القوات المغولية من دخول المجر، فقام الملك المجري بيلا الرابع بطلب المساعدة من الدوق فريدريك، فقام الدوق فريدريك بإرسال مجموعة من القوات العسكرية إلى مدينة بست المجرية، تمكن جيش الدوق فريدريك من تحقيق انتصار صغير وقام بقتل بعض الجواسيس التابعين للأمير شيبان.

 

ثم قام بقتل زعيم شعب الكومان كوتن وعلى الرغم من مساعدته لمملكة المجر، إلا أنّه غادر مدينة بست بعد ذلك وكانت الخلافات قائمة بينه وبين الملك بيلا الرابع.

 

في شهر نيسان من عام 1241 ميلادي وبعد انتهاء معركة موهي التي كانت بين المغول والمجر والتي تم فيها هزيمة المجر، قام الملك بيلا الرابع بالهروب إلى النمسا ورحب به الدوق فريدريك.

 

إلا أنّه قام بسجنه بعد ذلك واستولى على جميع الثروة التي كانت بحوزة الملك بيلا الرابع، كما سلب منه ثلاثة مقاطعة، وذلك من أجل إطلاق سراحه، فتوجه الملك بيلا الرابع بعد ذلك إلى كرواتيا.

 

بدأ المغول بعد ذلك بالتحرك وتوجهوا إلى بولندا ومن ثم إلى ألمانيا وتمكنوا من تحقيق انتصارات ومن ثم تم التخطيط لدخول أراضي فرنسا، تعرض المغول لخسائر كبيرة أمام جيش بوهيميا وقد دفعهم ذلك إلى التراجع شرقاً.

 

سعى المغول من خلال غزواتهم على أوروبا السيطرة على أراضي الإمبراطورية الرومانية المقدسة وخاضوا الكثير من المعارك ضد دول الإمبراطورية وتم هزيمتهم؛ ممّا دفعهم ذلك إلى التراجع.