خامس ملك للمملكة العربية السعودية وأول من أخذ بلقب خادم الحرمين الشريفين وهو ابن الملك عبد العزيز آل سعود من زوجته حصة السديري، حيث تولى مقاليد الحكم سنة 1982 بعد موت شقيقه الملك خالد وأصيب بجلطة دماغية سنة 1995 ومنذ 1997 تولى عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد آنذاك معظم أمور الدولة اليومية.

 

لمحة عن فهد بن عبد العزيز آل سعود

 

شهد عهده العديد من الأحداث أبرزها أزمة احتلال العراق للكويت سنة 1990 وتهديد العراق باجتياح الأراضي السعودية وكذلك الحرب العراقية الإيرانية وما أعقبها من أحداث طالت المملكة العربية السعودية، حيث فضلاً عن أحداث سنة 2001 في الولايات المتحدة وما تلاها من غزو الولايات المتحدة لأفغانستان والعراق فضلاً عن سنوات عديدة من انخفاض أسعار النفط والحاجة إلى انخفاض حاد في الميزانية السعودية.

 

لقد تميز عهده بإصدار النظام الأساسي للحكم ونظام مجلس الشورى ونظام المناطق وتوسيع الحرمين الشريفين، حيث قام بإنشاء جسر الملك فهد الذي يربط المملكة العربية السعودية والبحرين وكان له مساهمات لاتفاق الطائف الخاص بإنهاء الحرب الأهلية اللبنانية.

 

حياة فهد بن عبد العزيز آل سعود

 

لقد شغل مناصب قيادية أخرى قبل مجيئه كملك بما في ذلك وزير التربية والتعليم ووزير الداخلية والنائب الثاني لرئيس الوزراء بالإضافة إلى الاضطلاع بمسؤوليات وزارة الداخلية، حيث بعد أن تولى الملك خالد بن عبد العزيز الحكم خلفاً للملك فيصل بن عبد العزيز تم تعيين فهد بن عبد العزيز ولياً للعهد وتكليفه بمنصب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

 

في فترة توليه العرش كان اليد اليمنى لأخيه الملك خالد بن عبد العزيز الذي مثله في العديد من المهام والمؤتمرات وخاصة في الشؤون الخارجية، حيث ترأس وفود المملكة في مؤتمرات القمة العربية في الدار البيضاء وعمان وبغداد وقام بإطلاق مشروعه للسلام في الشرق الأوسط، كما أنه حضر قمة الشمال والجنوب التي عقدت في كانكون بالمكسيك في سنة 1981.

 

أصبحت المملكة في عهده مسؤولة عن كل ما يتعلق بصناعة النفط ومراحلها من التنقيب عن النفط إلى مراحل الإنتاج إلى تكرير وتصنيع المشتقات البترولية وانتهاءً بتوزيع وتسويق المنتجات في الأسواق العالمية، حيث حققت المملكة في عهده الاكتفاء الذاتي في منتجات الألبان والدواجن واللحوم واحتلت المرتبة الأولى في إنتاج التمور.