اقرأ في هذا المقال

معركة نهر فوزا: هي معركة قامت في عام 1378 ميلادي بين دوقية موسكو والقبيلة الذهبية، وكان سبب الحرب؛ عندما قام الروس بالتمرد على الخان ماماي وأراد معاقبتهم، إلا أنّ الروس تمكنوا من تحقيق النصر عليه.

 

معركة نهر فوزا

 

سيطرت الإمبراطورية المغولية على دوقية موسكو واستمر حكمهم فيها لمدة طويلة وقد دفع ذلك الروس إلى قيادة تمرد ضد الحكم المغولي؛ بسبب الظلم الذي مارسه المغول ضدهم وقد أدى ذلك إلى غضب الإمبراطور المغولي وقرر قيادة حرب ضد الروس والعمل على إبادتهم وقام كلا الطرفين بتجهيز قواتهم العسكرية لخوض الحرب.

 

تم قيادة الجيش الروسي من قِبل الأمير الروسي “ديمتري إيفانوفيتش”، أما المغول فقد كان قائدهم العسكري هو أمير القبيلة الذهبية “مورزا بيجش” وبدأ الجيشين بالتحرك وتقابلوا عند نهر أوكا، اتصف القائد العسكري الروسي ديمتري بالذكاء، حيث تمكن من إغلاق الطريق التي كان يهدف المغول استخدامها من أجل عبور النهر وتمكن من التمركز في موقع مميز ومرتفع.

 

قام الجيش الروسي بالتشكل على شكل قوس وتجمع الجيش الروسي مع بعضه البعض وتمكن من خلال ذلك من تشكيل قوة دفاع قوية.

 

كان الجيش المغولي في ذلك الوقت ينتظر قدوم الجيش الروسي إليه لبدء الهجوم وعندما لم يأتي الجيش الروسي، قرر قائد الجيش المغولي عبور النهر والعمل على محاصرة الجيش الروسي من جميع الجهات، إلا أنّ الجيش الروسي تمكن من صد الهجوم المغولي وقاموا بهجوم مضاد، الأمر الذي دفع الجيش المغولي إلى التراجع.

 

عند تراجع الجيش المغولي أمام الجيش الروسي، أصبحت جيوشهم مبعثرة ويشعرون باضطراب؛ ممّا أدى إلى غرق عدد كبير منهم في النهر ومقتل عدد كبير منهم.

 

تمكن الجيش الروسي من تحقيق النصر على القبيلة الذهبية وتعد تلك المعركة أول انتصار تمكن فيه الروس من تحقيق النصر على الجيش المغولي وقامت بعد ذلك معركة كوليكوفو والتي أدت إلى ضعف الجيش المغولي وحاول الجيش المغولي فيما بعد من قيادة حملات عسكرية ضد الروس، إلا أنّ جميعها فشلت.

 

قامت معركة جيش فوزا بين المغول والروس وتمكن الروس في تلك المعركة من تحقيق النصر وإضعاف الجيش المغولي.