اقرأ في هذا المقال

آداب التعبير عن الشكر:

 

في عالم الرسائل النصية والبريد الإلكتروني، تعتبر ملاحظة الشكر المكتوبة بخط اليد أكثر من مجرد مجاملة روتينية، الوقت الذي تستغرقه للتوقف للحظة وتدوين شكرك على الورق يدل على تقديرك بقدر الكلمات التي تختار كتابتها، فلماذا تعتبر ملاحظات الشكر مهمة؟ كم من الوقت يجب أن تكون رسالة الشكر؟ فيما يلي بعض القواعد التي يجب اتباعاها في آداب الشكر ولمعرفتها تابع قراءة هذا المقال:

 

  • يمكنك إرسال بطاقة الشكر للشخص الآخر حسب المناسبة الخاصة فيه، سواء كانت خطوبة أو عيد ميلاد أو غير ذلك، وتأتي الهدايا الأخرى في شكل ضيافة، مثل استضافة حفل زفاف على شرفك أو تقديم وجبة للضيوف في حفل الزفاف، وإنها أيضًا فكرة مدروسة أن تشكر الحاضرين مع ملاحظة تقدير لكل من ساعدوك على القيام به.

 

  • تحديد الوقت الذي ترغب في كتابة بطاق الشكر، بالنسبة للبعض يتعلق الأمر ببساطة بإيجاد الوقت المناسب للكتابة، لذا كن يقظًا بتوفير وقت من يومك للتركيز على ردودك في بطاقة الشكر بالنسبة للآخرين، يتعلق الأمر بمعرفة ما يجب قوله.

 

  • عند تقديم الهدية لك يمكنك أن تشكر الشخص الذي أرسل لك الهدية إما شفهياً عن طريق الهاتف، أو أن تكتب له بطاقة شكر، ويجب الرد على الشخص الذي أرسل لك الهدية ليتأكد من وصولها وأنها نالت الإعجاب، لا يجب أن تكون ملاحظات الشكر طويلة؛ يجب أن تكون الجمل من ثلاث إلى خمس جمل جيدة.

 

  • في حالة عدم إعجابك بالهدية التي تم تقديمها أو تخطط لإعادتها، امتنع عن قول ذلك في في بطاقة الشكر، لكي لا تتسبب بالإحراج للشخص الذي أهداك.

 

  • عند إرسال هدية يجب عليك أن تُرفق اسمك فيها، وهذا لكي يعرف الشخص من هو صاحب الهدية، وليتم شكرك عليها، فإذا لم تُرفق اسمك ولا يشكرك على الهدية فهذا ليس لأنها لم تعجبه ولكن هذا لأنه لم يعرف صاحبها.

 

  • عند كتابتك لبطاقة الشكر عليك أن تتأنى وتختار الكلمات اللبقة والمناسبة والانتباه جيداً لكي لا تورط نفسك مع الشخص الذي أهداك الهدية وأن تتسبب له في الإزعاج.