تمتلك دولة أستراليا العديد من الولايات التي يصل عددها إلى خمسة ولايات كبيرة تعمل على تشكيل ما يُسمى باتحاد أستراليا( الكومنولث)، حيث أنَّ كل ولاية من تلك الولايات تتضمن العديد من المدن والقرى كذلك، ومن بين تلك المناطق والرقع الجغرافية التي تتضمن عليها دولة استراليا هو الإقليم الشمالي لأستراليا.

 

ما هو تاريخ الإقليم الشمالي لدولة أستراليا

 

تدخل حدود الأراضي التابعة للإقليم الشمالي ضمن حدود ولاية أستراليا الغربية وكذلك ولاية جنوب أستراليا من الجهة الجنوبية، وأخيراً تتشارك مع حدود مدينة كوينزلاند الأسترالية من الجهة الشرقية.

 

أمَّا بالنسبة لتاريخ ولاية الإقليم الشمالي لدولة استراليا، فهو على النحو الآتي:

 

  • منذ مما يزيد عن أربعين ألف عام من الزمن بدأ التاريخ الأصلي وهذا الذي يخص الإقليم الشمالي في دولة استراليا، حيث بدأ هذا التاريخ وهذا عندما كان السكان الأصليين لدولة أستراليا متخذين من هذه المدينة مستوطناً لهم آنذاك.

 

  • وقبيل ثلاثمائة عام من الزمن بدأ حينها التُجار المعروفين بتجار المكسان العمل في قطاع التجارة وهذا مع الشعب الأصلي الذي قطن دولة استراليا بالتحديد السكان الذين سكنوا الإقليم الشمالي وهذا حتى يقوموا بشراء خيار البحر وهذا منذ القرن الثامن من الزمن.

 

  • وفي القرن السابع عشر للميلاد تم اكتشاف الساحل التابع للإقليم الشمالي في دولة أسترالي وهذا من قِبل البريطانيين ذوي الميول الأوروبية والذي قاموا وعملوا جاهدين لكي يأخذوا من تلك المنطقة والرقعة الجغرافية مستوطناً لهم وبشكل خاص استيطان المناطق الساحلية أيضاً.

 

وفي كل من عام ألف وتسعمائة وأربعة وعشرين والثمانية والعشرين وكذلك الثمانية والثلاثين والتسعة والأربعين والأربعة والستين والستة والستين قام البريطانيين الأوروبيين بعمل المحاولات وصل عددها إلى ثلاثة محاولات بائت بالفشل؛ وهذا لكي يتم تأسيس المستوطنة لهم، أمَّا في عام ألف وثمانمائة وتسعة وستين للميلاد فإنَّ البريطانيين نجحوا في تأسيس أحد مستوطناتهم وهذا في ميناء يُعرف بميناء داروين.

 

وفي الوقت الحاضر فإنَّ اقتصاد دولة أستراليا يعتمد بشكل رئيس على الإقليم الشمالي فيه وهذا فيما يخص مجال السياحة بشكل خاص، فالواضح أنَّ الإقليم الشمالي هو أحد الأقاليم والرقع الجغرافية ذات الأهمية الكبيرة لدولة أستراليا العريقة.