مقاطعة لامود هي إحدى المقاطعات الثلاث والعشرين في مقاطعة لويا الواقعة في مقاطعة أمازوناس شمال بيرو، حيث يحدها من الشمال مقاطعة سان كريستوبال (لويا)، إلى الشرق مع مقاطعة بونغارا ومقاطعة تشاتشابوياس، من الجنوب مع مقاطعة لويا ومقاطعة (Trita) وإلى الغرب مقاطعة لويا.

 

مقاطعة لامود – بيرو

 

تقع مدينة لامود في مقاطعة أمازوناس عاصمة مقاطعة لويا في شمال شرق بيرو، تأسست في العصر الاستعماري من قبل الإسبان وتتمتع بمناخ معتدل، ومن أهم معالمها تمثال المسيح الفادي وهو تمثال يبلغ ارتفاعه حوالي 12 مترًا ويقام فريضة الحج في 12 سبتمبر من كل عام، ويقام قداس، ويتم تقاسم الطعام والشراب وسط عرض الفرق الموسيقية، ورقصات المنطقة، يقع هذا المكان على ارتفاع 2330 مترًا فوق مستوى سطح البحر، وله إطلالة جميلة على قمة أحد تلال المدينة، ومن هذا المكان يمكن الاستمتاع بإطلالة كاملة على كل من لامود ولويا.

 

إن الاحتفالات التي يتم الاحتفال بها كل عام على شرف المسيح هي حدث مهم في التقويم السياحي لهذه المنطقة، حيث يتم تنظيم قداس مهيب كجزء من هذه الاحتفالات عند سفح هذا التمثال الضخم، بالإضافة إلى هذا الاحتفال المهم ، تقدم لامود للسياح سلسلة من النقاط المثيرة للاهتمام التي يمكن زيارتها من بينها تبرز (Lámud Urco) والتي لا تعدو كونها وجهة نظر جميلة تقع على قمة أحد أهم تلال هذه المدينة ومن حيث يمكن الاستمتاع بإطلالة مميزة على المدينة ومقاطعة لويا بأكملها.

 

من وجهة نظر التسلسل الهرمي للكنيسة الكاثوليكية فهي جزء من أبرشية تشاتشابوياس، وهي تغطي مساحة 69.49 كيلومتر مربع ويبلغ عدد سكانها المتوقع 2386 في عام 2012 ميلادي، والكثافة السكانية 34.34 نسمة / كم² ولها العديد من المناطق لامود منها:

 

  • تينجوربامبا.

 

  • تشيتشيتا.

 

  • كويلون.

 

  • توزان.

 

  • كومال.

 

  • رونغاي.

 

  • شيلمال.

 

  • كوشباوركو.

 

تاريخ مقاطعة لامود – بيرو

 

لامود هو اسم بلدة تشكل عاصمة مقاطعة لويا في منطقة الأمازوناس البيروفية، كانت في هذه المنطقة حيث نشأت مجموعة اجتماعية منذ العصور القديمة، والتي كانت تسمى منذ العصور الاستعمارية لويا وتشيلاو، كانت هذه المجموعة معاصرة لمجموعة أخرى معروفة باسم تشاتشابوياس، تقع في الجنوب وجيباروس أواجون و (Wampis) في الشمال، كان لدى (Luya وChillao) مع تشاتشابويا تعبيرات ثقافية مماثلة في جوانب مختلفة مثل بناء حاويات دائرية لمنازلهم، أو في نمط الاستيطان الذي يتألف من اختيار قمم التلال التي تحد أنهار منطقة.

 

ومع ذلك فقد اختلفوا في عادات الدفن لأن (Luya وChillao) دفنوا موتاهم في توابيت مدهشة مجسمة وأن تشاتشابويا فعلوا ذلك في أنواع أخرى من المقابر التي لم تكن بالضبط توابيت، تقع المنطقة التي تحتوي بدقة على أرقام الكهوف في موقع (Choclic) في منطقة Lamud مقاطعة Luya ضمن قطاع من حوض نهر (Gache) الذي يتدفق إلى (Jucusbamba) الذي تزيد مياهه من (Utcubamba) نهر على الضفة اليسرى.

 

يتوافق اسم (Gache) مع الحوض الذي ينحدر من مرتفعات منطقة لامود في مقاطعة لويا في منطقة أمازوناس في بيرو، تمر مياهها من خلال قناة ضيقة وتحد بلدة لامود لزيادة تيار نهر جوكوسبامبا، يتم الوصول إلى (Choclic) من مدينة لامود عاصمة مقاطعة لويا إما عن طريق البر أو عن طريق مسار اللجام التقليدي الذي يصعد إلى مدينتي (Cuemal وOlto)، بشكل عام مقاطعة لويا هي منطقة جبال الأنديز المرتفعة في منطقة الامازون البيروفية والتي توجد في أراضيها العديد من البقايا الأثرية التي جعلت هذه المنطقة مشهورة.

 

تاريخ المواقع التاريخية في مقاطعة لامود – بيرو

 

في الواقع توجد في هذه المقاطعة أكثر المعالم الأثرية شهرة وشمولية والتي يشير إليها غالبية الباحثين الذين تعاملوا مع علم الآثار في أمازوناس، من بين هذه البقايا تبرز أشكال الكهوف سواء كانت لوحات أو نقوشًا على الصخور، هذه لوحات مصنوعة على جدار سقيفة صخرية يتم فيها دمج أشكال أحادية اللون تمثل الشخصيات والحيوانات والرسومات الهندسية، تتشابه تفاصيل المشاهد في جوانب مختلفة مع مظاهر أخرى من نفس الشخصية تحدث في المنطقة ولهذا السبب نقترح معرفتهم بقصد زيادة الأدلة لتحقيق فهم أفضل للتعبيرات الصخرية في أمازوناس.

 

تعتبر مدينة لامود مكانًا مريحًا يقع في منطقة الأنديز من غابة بيرو في الجزء الشمالي الشرقي، وهي أيضًا عاصمة مقاطعة لويا داخل مقاطعة أو منطقة أمازوناس، تقع هذه المدينة على ارتفاع 2330 مترًا فوق مستوى سطح البحر وقد تم إنشاؤها في فبراير 1861، أحد أكثر عوامل الجذب تمثيلا لهذا المكان هو:

 

  • (Laguna de Chilmal) وهي وجهة مليئة بالأساطير حول أصلها، يُنسب إحداها إلى إنشائها بالتزامن مع بحيرة (Pomacochas Lagoon) والتي تعتبر ابنتها. تشير أسطورة أخرى إلى أنه إذا اقترب شخص ما من البئر بالقرب من البحيرة فيغضب بشدة مما يتسبب في هطول أمطار غزيرة في المنطقة.

 

  • كهف (Kiocta) هو مكان آخر ذو قيمة أثرية كبيرة، حيث يمكن رؤية الهوابط والصواعد بالإضافة إلى المستوطنات القديمة جدًا مع وجود لوحات الكهوف.

 

  • مدينة الموتى على بعد 11 كيلومترًا فقط من المدينة وبعد المشي عبر الوديان العميقة جدًا، تم العثور على مجموعة متنوعة من الإنشاءات في هذا المكان تظهر أشكال الحيوانات على جدرانها وكذلك توابيت في جميع أنحاء أراضيها.

 

  • (Puca Tambo) هي مساحة جنائزية أخرى تعود إلى ما قبل الإسبان كما هو الحال مع (Pinchourco)، وذات موقع صعب للوصول إليه من قبل السياح.

 

  • ساركو فاجي في كاراجيا هي من عمل تشاتشابوياس نظرًا لتصميمها موقعها، يبلغ ارتفاعها مترين وعليها ما يسمى بجماجم الكأس المكونة من زخرفة الرؤوس على التماثيل وهي عريضة ومسطحة.

 

  •  (Stone Mills) هي جزء من الدائرة السياحية في (Lámud) ويرجع تاريخها إلى منتصف القرن الماضي وما زالت تعمل.

 

  •  المسيح الفادي الذي يتكون من تمثال مهيب يبلغ ارتفاعه حوالي 12 مترًا، ويحتفل بعيده كل 12 سبتمبر من كل عام حيث يمكن تقدير التفاني الديني لسكان لامود، الذين يحضرون بحرارة مناسك الحج.

 

  • (Laguna de Chilmal) والتي تقدم بيئة طبيعية جميلة تستحق الإعجاب، حيث ينسب السكان المحليون أيضًا بعض المشاركة في سلسلة من الأساطير الشعبية أشهرها (Chilmal)، التي تتحدث من أصل هذه البحيرة، التي كانت مرتبطة مع (Laguna Pomacochas)، والتي اعتبروها ابنتهم، هناك أيضًا أسطورة أخرى تحكي عن بئر غامضة موجودة في هذه البحيرة وأنه عندما يقترب شخص ما من هذا المكان، تظهر البحيرة غضبها وجعلها تمطر بغزارة.

 

الخلاصة

 

تقع لامود على بعد كيلومترات قليلة من قلعة (Kuélap) وهو موقع أثري مهم ما قبل الإنكا يقع في قسم أمازوناس الذي بناه ثقافة تشاتشابويا، تم إنشاء المنطقة في 5 فبراير 1861، ويقدر عدد سكانها ما يقارب بأكثر من 2000 نسمة تقريباً، عاصمتها مدينة لامود ويتم الاحتفال باحتفالات القديس الراعي لامود في 14 سبتمبر.