الكتف المتجمد هو حالة تؤثر على القدرة على تحريك الكتف وعادة ما تحدث فقط في جانب واحد، حيث يصاب اللاعب بهذه الإصابة عند ممارسة حركات خاطئة أثناء تطبيق المهارات.

 

إصابة الكتف المتجمد للاعب الرياضي

 

تُثبت العظام في الكتف في مكانها بواسطة مجموعة عضلية تسمى عضلات الكفة المدورة، وتتألف من أربع عضلات منفصلة، وهي فوق الشوكة وتحت الشوكة وتحت الكتف والعضلة المدورة الصغرى، وهذه المجموعة العضلية تمكن مفصل الكتف من القيام بحركات محددة ودقيقة للغاية، حيث يحتوي مفصل الكتف على تجويف ضحل إلى حد ما وقوة رباط محدودة؛ مما يعني أنه إذا كانت عضلات الكفة المدورة ضعيفة بأي شكل من الأشكال يمكن أن ينزلق الكتف في المفصل.

 

ما الذي يسبب الكتف المتجمد للاعب الرياضي

 

الكتف المتجمد شائع عند الأفراد الذين يمارسون الرياضات مثل التنس والكرة الطائرة، أو أولئك الذين يشاركون في تدريب رفع الأثقال، وإذا تم إجهاد مفصل الكتف والعضلات المحيطة به أثناء وجود الذراع في وضع علوي، فقد تبدأ عضلات الكفة المدورة في التمدد وتسبب الألم، حيث يشترك ألم المفاصل هذا في العديد من الأعراض مع التهاب المفاصل وينتج عن التهاب أوتار الكتف، ويشار إلى هذه الإصابة عادةً باسم الكتف المتجمد.

 

كما أنه ناتج عن رد فعل مفرط لجهاز المناعة، حيث يتسبب الجهاز المناعي في حدوث تفاعل التهابي شديد (التهاب) في الكتف يتسبب في حدوث التصاقات، وتليف وتضخم في الكبسولة والأربطة المحيطة بمفصل الكتف، وهذا بدوره يؤدي إلى تضييق المساحة داخل المفصل، كما تتطور الأكتاف المجمدة الأولية دون أي سبب واضح بينما يمكن أن تحدث الأسباب الثانوية بسبب صدمة أو إصابة في الكتف.

 

أعراض إصابة الكتف المتجمد للاعب الرياضي

 

  • المرحلة المؤلمة (التجميد): تبدأ مرحلة التجمد لأعراض الكتف المتجمدة ببداية تدريجية للألم في الكتف، وغالبًا ما ينتشر الألم بشكل أكبر ويصبح أسوأ كثيرًا في الليل مما يجعل الاستلقاء على الجانب المصاب صعبًا، حيث يمكن أن تستمر هذه المرحلة ما بين شهرين و 9 أشهر.

 

  • مرحلة التقوية (المجمدة): خلال المرحلة الثانية يبدأ مفصل الكتف في التصلب، ومن المحتمل أن يظل الكتف مؤلمًا وتصبح المهام العادية اليومية مثل ارتداء الملابس، كما قد تبدأ عضلات الكتف في التلاشي بسبب قلة الاستخدام وقد يكون ذلك ملحوظًا، حيث يمكن أن تستمر الأعراض خلال مرحلة التجميد ما بين 4 و 12 شهرًا.

 

  • مرحلة الذوبان: أثناء مرحلة الذوبان تبدأ أعراض الكتف المتجمدة في التحسن، حيث سيزداد نطاق الحركة ويحدث انخفاض في الألم على الرغم من أن الألم قد يعاود الظهور مع تخفيف الصلابة لبعض الوقت، كما يمكن أن تستمر مرحلة الذوبان من 5 إلى 12 شهرًا.

 

ما هو علاج الكتف المتجمدة للاعب الرياضي

 

غالبًا ما يعالج مسار علاج الكتف المتجمدة الألم وعدم الراحة الكامنين في الإصابة دون معالجة سبب المشكلة نفسها، حيث يتم علاج الألم باستخدام الأدوية المضادة للالتهابات وغالبًا ما يتم حقن الكورتيزون، ولكن كلا العلاجين يتلاشى ويمكن أن تتكرر الإصابة عندما تتمدد الأوتار والعضلات في المرة التالية.

 

كما يمكن أن يعمل برنامج التمارين في تقوية عضلات الكفة المدورة التي تثبت مفصل الكتف في مكانه، حيث تهدف هذه التمارين إلى زيادة قوة العضلات لمنع المفصل من الانزلاق بنفس القدر في التجويف؛ مما قد يقلل من التهاب الأوتار والألم اللاحق.

 

وبالنسبة لمعظم المرضى تبدأ أكتافهم المتجمدة عادةً بقليل يتحول بسرعة كبيرة (على مدار أيام أو أسابيع) إلى كتف مؤلم للغاية يقطع نومهم، وخلال هذه المرحلة غالبًا ما يخاف اللاعبين بشدة من تحريك الذراع لأن حتى الحركات الصغيرة أو النتوءات يمكن أن تسبب ألمًا شديدًا، حيث يُعتقد أن هذا الألم يرجع في الغالب إلى التفاعل الالتهابي النشط الذي يحدث داخل كبسولة الكتف.

 

كما يجد معظم اللاعبين القليل من الراحة من مسكنات الألم المنتظمة والأدوية المضادة للالتهابات خلال هذه المرحلة، كما أن العلاجات العملية مثل التدليك والإبر الجافة غالبًا ما يكون لها تأثيرات قصيرة الأمد للغاية عندما يكون الكتف في هذه المرحلة المؤلمة للغاية، وهي مضيعة للوقت إلى حد كبير لأنها لا تغير الاستجابة الالتهابية وبالتالي الألم فقط يعود.

 

كما أن التمرين هو جزء مهم للغاية من علاج الكتف المتجمد، ولكن على اللاعب عدم ممارسة تمارين الإطالة بقوة عندما يكون الكتف في مرحلة مؤلمة للغاية، حيث سيجعل الألم يزداد سوءًا، كما تعد حركات البندول اللطيفة أكثر ملاءمة خلال هذه المرحلة، وخلال هذه المرحلة المؤلمة يبدأ الكتف في التصلب تدريجياً بسبب التصاقات وسماكة الكبسولة والأربطة.

 

وعادةً ما يعاني الأشخاص المصابون بأكتاف متجمدة من نطاق محدود للغاية من الحرك، و من الناحية العملية يعد الدوران الخارجي ومحاولة أخذ الذراع خلف ظهورهم هما الحركتان الأكثر محدودية إلى حد بعيد.

 

برنامج إعادة التأهيل لإصابة الكتف المتجمد للاعب

 

تعتمد التمارين وطرق العلاج الأخرى على مرحلة إعادة التأهيل التي يمر بها المريض، حيث يوصى بطلب المشورة المهنية قبل محاولة أي إعادة تأهيل، كما أن الجراحة هي الملاذ الأخير إذا فشل العلاج الطبيعي، وإن عملية تحرير الكتف بالمنظار هي التقنية الأكثر استخدامًا ويتم إجراؤها عن طريق جراحة ثقب المفتاح، حيث تتضمن هذه التقنية تقسيم كبسولة الكتف السميكة لتحريرها، ومن المهم أن يتبع الجراحة برنامج إعادة تأهيل قوي ويلتزم المريض به.

 

كما يتم حل معظم الحالات من تلقاء نفسها أو من خلال العلاج الطبيعي على مدى فترة تتراوح من 1_ 3 سنوات، ومع ذلك فهي عملية شفاء بطيئة، وعادة ما يتم التعامل مع الكتف المتجمد بشكل متحفظ مع الجراحة كإجراء أخير إذا فشلت جميع المحاولات الأخرى، وعلى الأخصائي القيام بترتيب دورة من العلاج الطبيعي والتمارين التي ستساعد في الحفاظ على الحركة والمرونة في الكتف على أفضل وجه ممكن.

 

كما أنه قد يصف الطبيب المنشطات من خلال الفم أو الأدوية المضادة للالتهابات لتقليل الالتهاب في مفصل الكتف، أو أن الحقن المباشر لدواء الستيرويد في المفصل سيقلل أيضًا من الالتهاب، إذا فشل العلاج المحافظ في إحداث أي تحسن ملحوظ فقد يوصى بإجراء الجراحة.

 

كما يمكن للاعب طلب المشورة الطبية إذا كان يعتقد أنه قد يكون مصابًا بهذه الحالة؛ وذلك لأن العلاج المبكر يمكن أن يساعد في منع حدوث تصلب شديد حقًا، وعليه اتباع أي نصيحة يقدمها المتخصصون الطبيون خاصة فيما يتعلق ببرنامج إعادة التأهيل، وعلى اللاعب محاولة إبقاء الكتف متحركًا حتى لو كانت مجرد حركات متدلية صغيرة، وإذا كانت الحركة مؤلمة للغاية فيجب أن يتم ذلك فقط تحت إشراف معالج مؤهل، حيث يمكن أن تساعد تمارين الحركة على إبقاء الكتف متحركًا ويجب إجراؤها بانتظام إذا سمح الألم بذلك.

 

وفي النهاية على اللاعب الحرص على تطبيق كافة القواعد التي تضمن له عدم حصول الإصابة أثناء الممارسة الرياضية؛ وذلك من أجل عدم الانقطاع عن ممارسة الرياضة.