من الممكن أن يصاب اللاعب بتلف في الغضروف أثناء أداء الأنشطة في حال أداء المهارات بشكل خاطئ، حيث أنه في حال الإصابة على المسعف تطبيق الإسعافات الأولية على الفور.

 

ما هو الغضروف

 

هو نسيج ضام يكون في أقسام كثيرة من الجسد، على الرغم من أنّه مادة قوية إلا أنه من الممكن تعرضه للتلف، كما يعمل هذا النسيج الناعم بمثابة وصلة بين عظام المفاصل، وعادةً ما يعاني اللاعبون المصابون بتلف الغضروف من آلام عديدة وتيبسه وتورمه، وللغضروف العديد من المهام بما في ذلك تحسين ربط العظام معًا ودعم الأنسجة الأخرى، كما أنه هو النسيج الذي يعمل على تبطين العظام، وللغضروف وظائف عديدة في جسم الإنسان:

 

  • يخفف الاحتكاك ويعمل كوسادة بين المفاصل ويساهم في دعم الوزن عند المشي والانحناء والشد.

 

  • يربط العظام معًا مثلاً عظام القفص الصدري.

 

  • تتكون بعض أجزاء الجسد بالكامل تقريبًا من الغضاريف مثلاً الأقسام الخارجية من الآذان.

 

  • عند الأطفال تتكون نهايات العظام الطويلة من الغضاريف والتي تكون في النهاية إلى عظام، وعلى عكس الأنسجة لا يشتمل الغضروف على سريان للدم، ولهذا السبب يستهلك الغضروف التالف زمناً أطول للشفاء مقارنةً بالأنسجة الأخرى التي يغذيها الدم.

 

تماماً كما هو الحال في أي هيكل ميكانيكي ستؤدي القوة المتكررة أو الصدمة المفاجئة إلى تلف أجزاء مفصل الركبة أو تمزقها أو تلفها، كما يكون ألم في الركبة إما ألمًا خفيفًا أو ألمًا حادًا موهنًا، ويكون مصحوبًا بانتفاخ وشعور بعدم الاستقرار، وبغض النظر عن الأمر أفضل شيء يمكن للاعب القيام به هو التشخيص وكلما أسرع كان ذلك أفضل.

 

أعراض تلف الغضروف للاعب الرياضي

 

اللاعبين الذين يعانون من تلف الغضروف في المفصل (تلف الغضروف المفصلي) سوف يعانون من:

 

  • الالتهاب: حيث تتورم المنطقة وتصبح أكثر دفئًا من أقسام الجسم الأخرى ويكون اللاعب يتألم كثيراً.

 

  • حدود النطاق: حيث أنه مع تقدم الضرر لن يتحرك الطرف المصاب بحرية وسهولة.

 

كما يحصل تلف في الغضروف بشكل كبير ولكن يمكن أيضًا أن يتضرر الكوع والرسغ والكتف والورك، وفي الأمور الشديدة يمكن أن تتضرر أقسام من الغضروف ويمكن أن يتغير شكلها، وهذا من الممكن أن ينتج عنه تدمي، أي قد يصبح الموقع مليء بالدم وله شكل كدمات.

 

أسباب تلف الغضروف للاعب الرياضي

 

  • التعرض لضربة مباشرة: إذا تعرض اللاعب لصدمة قوية ربما أثناء السقوط السيئ في رياضة كرة القدم فقد يتلف الغضروف، حيث يتعرض اللاعبين لخطر أعلى للإصابة بأضرار في المفاصل، خاصة اللاعبين الذين يؤدون الرياضات عالية التأثير مثل كرة القدم الأمريكية والرجبي والمصارعة.

 

  • التدريب المكثف: يتعرض المفصل بشكل كبير للضرر عندما يعاني من مدة طويلة من الإجهاد، كما أن اللاعبين الذين يعانون من السمنة المفرطة هم أكثر عرضة لتلف ركبهم على مدى (20) عامًا من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي؛ وذلك ببساطة لأن اللاعب يتعرض لدرجة أعلى من الإجهاد في الممارسة، حيث يُعرف الانهيار والفقدان النهائي في المفاصل باسم هشاشة العظام.

 

  • قلة الحركة: تحتاج المفاصل إلى الحركة بشكل منتظم حتى تظل بصحة جيدة، حيث تزيد فترات الخمول أو عدم الحركة الطويلة من خطر الإصابة بتلف الغضروف.

 

كيفية تشخيص إصابة تلف الغضروف للاعب الرياضي

 

إن معرفة الفوارق بين الإصابة في الركبة أو تلف الأربطة ليس بالأمر الهين؛ وذلك لأن الأعراض يمكن أن تكون متشابهة، ومع ذلك فإن الاختبارات الحديثة تجعل المهمة أسهل بكثير مما كانت عليه من قبل، وبعد إجراء الفحص البدني قد يعمل الأخصائي الاختبارات التشخيصية التالية:

 

  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يستعمل مغناطيسيًا لتشكيل صور بالتفصيل للجسم، على الرغم من أن التصوير بالرنين المغناطيسي مفيد، إلا أنه لا يستطيع دائمًا اكتشاف تلف الغضروف.

 

  • التنظير: يتم وضع أداة تشبه (المنظار) في المفصل لمعرفة الشيء الأساسي للإصابة وإصلاحه، حيث يمكن أن يساعد هذا الإجراء في تحديد مدى تلف الغضروف.

 

كيف يتم إسعاف إصابة تلف الغضروف للاعب الرياضي

 

عادةً ما تكون جراحة تلف الغضروف هي الملاذ الأخير، ومن بعض الأشياء التي على المسعف القيام بها:

 

  • العلاج التحفظي (غير الجراحي): يستجيب بعض المرضى جيدًا للعلاج التحفظي والذي يمكن أن يشمل تمارين خاصة ومضادات الالتهاب الستيرويدية (الستيرويدية المضادة للالتهابات)، وأحيانًا حقن الستيرويد.

 

  • التمارين: وتكون بالعلاج الطبيعي أو برنامج يمكن للاعب ممارسته في المنزل، وإذا لم يكن الضرر واسعًا فقد يكون هذا هو كل ما يحتاجه المريض.

 

  • الجراحة: سيحتاج المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج التحفظي لعملية جراحية، كما أن هناك عدة خيارات جراحية اعتمادًا على عدد من العوامل، والتي تشمل العمر ومستوى نشاط اللاعب ومدى حجم الآفة ومدة حدوث الإصابة.

 

  • التنظير: وتشمل علاج الغضروف التالف ومسح الحواف لتجنب الاحتكاك وتهيج أقسام أخرى من الجسم، حيث يتم الإجراء باستخدام أدوات التنظير المناسبة لذلك.

 

  • تحفيز النخاع: علاج الغضروف المتضرر حيث يقوم الأخصائي بعمل ثقوب (كسور دقيقة) للكشف عن الأوعية الموجودة التي تكون في العظم، حيث ينتج عن هذا إلى عمل جلطة داخل الغضروف ينتج عنه غضروف آخر.

 

مضاعفات إصابة تلف الغضروف للاعب الرياضي

 

إذا تركت إصابة تلف الغضروف دون علاج، فإن المفصل خاصةً إذا كان يحمل وزنًا كبيرًا مثل مفصل الركبة، يمكن أن يتضرر لدرجة أن الشخص لا يستطيع المشي، بصرف النظر عن عدم القدرة على الحركة أيضًا قد يزداد الألم سوءًا ببطء، ويمكن لجميع عيوب الغضروف المفصلي الصغيرة أن تتطور في النهاية وتؤدي إلى هشاشة العظام إذا أعطيت الوقت الكافي.

 

تمارين إعادة تأهيل تلف الغضروف للاعب الرياضي

 

يمكن أن يقترح المعالج الفيزيائي أنواع مناسبة للفرد لتحسين العضلات حول المفصل، حيث سينتج عن ذلك تخفيف الضغط على الإصابة بالغضروف التالف، ومن أهم الأمور التي يجب على اللاعب القيام بها ما يلي:

 

  • شد لطيف للحفاظ على المرونة ومدى الحركة.

 

  • التمارين الهوائية وتمارين التحمل لتحقيق أو الحفاظ على وزن مثالي وتحسين المزاج والقدرة على التحمل.

 

  • تمارين التقوية لبناء العضلات حول المفاصل، بينما توفر التمارين الرياضية العديد من الفوائد، ويبدو من غير المرجح أن تؤدي إلى تجديد الغضروف.

 

وفي النهاية، فإنّ الغضروف يعد من المفاصل المتحركة في الجسم، ويتطلب قوة هائلة في كل خطوة يخطوها اللاعب في رياضاته، كما أن أغلب وزن الجسم يمر عبر الغضروف الموجود في الركبة عندما يمشي اللاعب في تمارينه، كما يمكن أن ينتج عن الجري إلى ارتفاع وزن الجسم بمقدار (11) ضعفاً.