من الممكن أن يصاب اللاعب بخلع في الرسغ أثناء ممارسة الرياضات التي تتطلب تحريك الرسغ أثناء الممارسة، حيث أنه من خلال التطبيق السليم للقواعد الفنية فإن اللاعب سوف يتجنب الإصابة بخلع في الرسغ.

 

ما هي إصابة خلع الرسغ

 

يحتوي المعصم على ثمانية عظام صغيرة تسمى عظام الرسغ، وشبكة من الأربطة تثبتها في مكانها وتسمح لها بالحركة، حيث يمكن أن يؤدي التمزق في أي من هذه الأربطة إلى دفع اثنين أو أكثر من عظام الرسغ من موضعها المعتاد، وينتج عن هذا معصم مخلوع، في حين أن الرسغ المخلوع يمكن أن يشمل جميع أنواع الرسغ الثمانية، وغالبًا ما تتأثر العظام الهلالية والعظام الزورقية، حيث تكون هاتان العظمتان وصلاً بين عظم الزند والكعبرة في الساعد والعظام الأخرى الأصغر في المعصم.

 

إصابة خلع الرسغ للاعب الرياضي

 

المفصل هو جزء من الجسم حيث تلتقي عظمتان أو أكثر معًا، كما تحدث الاضطرابات عندما تضطر أطراف المفصل إلى الخروج من وضعها الطبيعي؛ مما يؤدي إلى شل حركة المفصل وتشويهه مؤقتًا، كما أن الخلع هي خلع جزئي أو كامل في اليد أو المعصم يمكن أن يحدث في أي بقعة من العظام، على عكس الاضطرابات التي تحدث فقط في المفصل، وعادة ما يسبب الخلع عن إصابة أو رضح ولكن يمكن أن تكون أيضًا بسبب أمراض العظام مثل هشاشة العظام.

 

 أنواع خلع الرسغ للاعب الرياضي

 

  • الخلع الهلالي الأمامي: يلف العظم الهلالي بينما تكون عظام الرسغ الأخرى في مكانها.

 

  • خلع محفوف بالمخاطر: يشمل هذا النوع العظم الهلالي والأربطة الثلاثة المجاورة له.

 

  • كسر جالياتزي: يتضمن هذا النوع خلعاً في عظم الكعبرة وخلع المفصل.

 

  • كسر مونتيجيا: يشمل ذلك كسرًا في عظم الزند وخلعًا لأحد أطراف الرسغ.

 

أعراض خلع الرسغ للاعب الرياضي

 

يتمثل العرض الرئيسي لخلع المعصم في الألم الشديد الذي يكون عادة أسوأ عندما يحاول اللاعب تحريك المعصم لأعلى ولأسفل أو من جانب إلى آخر، حيث قد يشعر أيضًا بألم في الساعد، كما قد يلاحظ أيضًا ما يلي حول المعصم:

 

  • تورم.

 

  • ضعف.

 

  • تلون أو كدمات.

 

  • إذا كان العظم الهلالي مصاب فقد يضغط على أعصاب المعصم، حيث يمكن أن يسبب هذا وخزًا أو تنميلًا في الأصابع.

 

  • تشوه.

 

  •  ألم شديد وفوري.

 

  •  عدم القدرة على استخدام المفصل أو الأطراف بشكل طبيعي.

 

  •  خدر واحمرار.

أسباب خلع الرسغ للاعب الرياضي

 

يمكن أن يؤدي أي نوع من الإصابات المؤلمة لليد أو الذرع إلى خلع في الرسغ، حيث تشمل الأسباب الشائعة لهذه الإصابات ما يلي:

 

 

  • كسر السقوط باليد.

 

  • بالإضافة إلى ذلك يمكن أن ينتج عن الضغط على أربطة الرسغ إلى خلع الرسغ، حيث يأتي هذا المستوى من الإجهاد بسبب القيام بأشياء تضغط بشكل متكرر على الرسغ، مثل المشي باستخدام العكازات.

 

تشخيص إصابة خلع الرسغ للاعب الرياضي

 

إذا كان اللاعب يعتقد أن لديه نوعًا من إصابة الرسغ فعليه تحديد موعدًا مع الطبيب في أقرب وقت ممكن أو التوجه إلى الرعاية العاجلة لتجنب تفاقم الإصابة، حيث سيبدأ الطبيب بتحريك المعصم في أوضاع مختلفة ويسألك فيما إذا كان يشعر بالألم، حيث سيساعدهم ذلك على تحديد الأربطة والعظام التي قد تكون مصابة.

 

وأيضاً سيقوم الطبيب بتقييم أي ضرر يحدث للأعصاب والأوعية الدموية والأوتار التي تمد اليد والرسغ، وبعد ذلك من المحتمل أن يأخذوا صورة بالأشعة السينية ليده وساعده لتأكيد التشخيص، وإذا اشتبه الطبيب في إصابته في الرباط فقد يستخدم أيضًا التصوير بالرنين المغناطيسي لمساعدته في إجراء التشخيص، حيث يعطي اختبار التصوير هذا صورة أوضح للأنسجة الرخوة، بما في ذلك الأربطة.

 

علاج إصابة خلع الرسغ للاعب الرياضي

 

عادة ما يتم علاج الاضطرابات الخفيفة من خلال إجراء يسمى التخفيض، وفي هذا الإجراء يقوم الطبيب بمناورة العظام بلطف وإعادتها إلى مواقعها الصحيحة، حيث قد يكون هذا مؤلمًا جدًا اعتمادًا على شدة إصابة اللاعب، وللمساعدة في تخفيف الألم سيستخدم الطبيب تخديرًا موضعيًا أو عامًا مسبقًا، وبعد الإجراء سيحتاج على الأرجح إلى ارتداء جبيرة أو جبيرة لمنع المعصم من الحركة أثناء التعافي، كما قد تحتاج أيضًا إلى ارتداء حبال.

 

وبالنسبة للحالات الأعلى خطورة قد تحتاج إلى جراحة لإعادة تنظيم العظام المخلوعة أو إصلاح تمزق الأربطة، حيث يتم ذلك أحيانًا باستخدام المسامير أو البراغي لتثبيت كل شيء في مكانه، كما يختلف علاج خلع اليد أو الرسغ حسب شدة الإصابة، وإذا تم خلع الرسغ أو اليد فسيقوم الطبيب بإعادة المفصل إلى مكانه وتثبيته حتى يتمكن من الشفاء، وإذا كانت الإصابة كسرًا فسيتم إعادة ضبط العظام وصبها.

 

كما يشمل علاج الرسغ ما يلي:

 

  • الأدوية المضادة للالتهابات لعلاج الآلام.

 

  • الحد من الأنشطة لإراحة المنطقة المصابة.

 

  • العلاج الطبيعي لشد وتقوية المنطقة المحيطة بالخلع.

 

  • الراحة والثلج والضغط والارتفاع.

 

  • جبيرة للحفاظ على اليد المصابة أو الرسغ ثابتًا أثناء التعافي.

 

  • الجراحة قد تكون ضرورية إذا تكرر الخلع أو أصيبت عضلة أو رباط أو وتر إصابات بالغة أو تمزق أو لإصلاح كسر خطير في الرسغ.

 

كما أنه من المهم علاج الرسغ المكسور في أسرع وقت ممكن، وخلاف ذلك قد لا تلتئم العظام في الطريقة الصحيحة؛ مما قد يؤثر على قدرتك على القيام بالأنشطة اليومية، حيث سيساعد العلاج المبكر أيضًا في تقليل الألم والتصلب.

 

كم من الوقت يستغرق للشفاء من إصابة خلع الرسغ للاعب

 

يعتمد وقت الشفاء لخلع الرسغ على مدى شدته، وإذا كان اللاعب بحاجة إلى إجراء تصغير فقط فيجب أن تتعافى في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر، ومع ذلك إذا كان بحاجة لعملية جراحية فقد يستغرق التعافي التام من ستة أشهر إلى عام، وبغض النظر عن نوع العلاج الذي يتلقاه سيحتاج إلى متابعة العلاج الطبيعي لاستعادة القوة والمرونة في المعصم، كما قد تحتاج إلى رؤية معالج فيزيائي أو أداء تمارين خفيفة بمفرده أثناء التعافي، وأثناء التعافي على اللاعب الحرص على محاولة تجنب الضغط على المعصم كلما أمكن ذلك.

 

وفي النهاية يمكن أن يكون لإصابات المعصم تأثير كبير على حياة اللاعب اليومية، كما أنه اعتمادًا على ما إذا كان بحاجة إلى عملية جراحية، فإن اللاعب سيحتاج في أي مكان من شهرين إلى عام للتعافي تمامًا، وحتى بعد التعافي قد يحتاج إلى ارتداء دعامة معصم عند القيام بأشياء تضغط كثيرًا على المعصم مثل رفع الأشياء الثقيلة.