تعد إصابة رض الظهر من الإصابات الشائعة التي من الممكن أن يصاب بها اللاعب أثناء الممارسة الرياضية، ومن خلال تقديم الإسعاف المبكر للاعب فإن ذلك يمنع من حدوث مضاعفات تعمل على الزيادة من درجة الإصابة.

 

ما هي إصابة رض الظهر

 

عندما يعاني الرياضيون من رض الظهر يمكن أن يؤثر ذلك على قدرتهم على النشاط والمشاركة في الألعاب الرياضية، فضلاً عن التسبب في الألم أثناء المهام اليومية، وغالبًا ما يشير الألم الذي ينتشر من منطقة عظم الذنب إلى الفخذين إلى احتمال وجود إصابة في أسفل ظهر الرياضي.

 

كما يمكن أن تؤدي الإصابة إلى تلف الأوتار والعضلات في أسفل الظهر، حيث يمكن أن تؤدي رياضات الدفع والشد مثل رفع الأثقال أو كرة القدم إلى إصابة برض في الظهر، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تؤدي الرياضات التي تتطلب التواءًا مفاجئًا للظهر مثل التنس وكرة السلة والبيسبول والجولف إلى هذه الإصابة.

 

كما يمكن لبعض عوامل الخطر مثل الانحناء المفرط للظهر والحوض المائل للأمام وضعف الظهر أو عضلات البطن وأوتار الركبة المشدودة أن تزيد من خطر هذه الإصابة.

 

عوامل خطر إصابة رض الظهر وأسبابها في الرياضة

 

يتعرض الجميع تقريبًا لخطر الإصابة بإصابة رض الظهر في مرحلة ما من حياتهم بغض النظر عما إذا كان اللاعب يمارس الرياضة أم لا، كما أنه إذا كان اللاعب يمارس رياضة فقد تؤدي بعض الحركات إلى إجهاد عضلات الظهر وتسبب للاعب الألم، كما تشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تسبب إصابة رض الظهر ما يلي:

 

  • الإفراط.

 

  • زيادة الوزن.

 

  • ضعف الموقف.

 

 

  • التهاب المفاصل في العمود الفقري.

 

  • كسر صغير في حالات نادرة.

 

مضاعفات إصابة رض الظهر للاعب الرياضي

 

يمكن لأي نوع من الألم أن يقلل من استمتاعه بالأنشطة اليومية، وفي حال كان اللاعب يلعب رياضة، فإن إصابة رض الظهر يمكن أن تحد من وقت اللعب الذي يلعبه الرياضي، كما يمكن أن يتسبب الرياضيون في إجهاد أجزاء أخرى من أجسامهم إذا غيروا طريقة المشي أو الرفع أو التأرجح أو الرمي لتقليل آلام الظهر.

 

أعراض إصابة رض الظهر المرتبطة بالرياضة

 

يتعرض الرياضيون لخطر أكبر للإصابة بالإصابات التي تسبب بإصابة رض الظهر، كما يمكن أن تأتي آلام الظهر فجأة، حيث يمكن أن يظل الألم في نفس المستوى أو يصبح أكثر حدة بمرور الوقت، كما تشمل أعراض آلام الظهر:

 

  • إعياء.

 

  • شعور بالشد أو الالتواء.

 

  • غالبًا ما تسبب الحركة للاعب مزيدًا من الأذى ولكن في بعض الأحيان قد يشعر اللاعب بألم في الظهر.

 

تشخيص إصابة رض الظهر للاعب الرياضي

 

للمساعدة في تشخيص إصابة رض الظهر، سيقوم الأخصائي بمراقبة الطريقة التي يمشي بها اللاعب ويتحرك، كما سيسأل أيضًا عن الرياضة التي يمارسها والأشياء الأخرى التي يمارسها كل يوم والتي قد تسبب للاعب آلام الظهر، وإلى جانب الفحص يمكن أن تحدد بعض الاختبارات سبب إصابة رض الظهر، حيث تبحث بعض الاختبارات عن مشاكل الهياكل الصلبة مثل العمود الفقري أو العظام، وقد تشمل هذه:

 

  • الأشعة السينية: وذلك من خلال مسح العظام للبحث عن كسور أو عدوى أو أورام في العمود الفقري، ودراسات كثافة العظام للمساعدة في تشخيص هشاشة العظام، كما تبحث الاختبارات الأخرى عن مشاكل الهياكل اللينة مثل الأعصاب والحبل الشوكي.

 

  • يقوم التصوير بالرنين المغناطيسي بمسح لالتقاط صور لأعصاب أسفل الظهر أو الحبل الشوكي.

 

  • اختبارات تخطيط كهربية العضل وسرعة التوصيل العصبي لمعرفة مدى جودة الإشارات الكهربائية في الأعصاب في توصيل الرسائل إلى الذراعين والساقين.

 

  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب: هذا اختبار تصوير يستخدم الأشعة السينية وجهاز كمبيوتر لعمل صور مفصلة للجسم، حيث يُظهر التصوير المقطعي تفاصيل العظام والعضلات والدهون والأعضاء، كما يُظهر التصوير المقطعي المحوسب صورًا مفصلة للعظام والعضلات والدهون والأعضاء.

 

  • مسح عظم النويدات المشعة: تعد تقنية تصوير نووي تستخدم كمية صغيرة جدًا من المواد المشعة، والتي يتم حقنها في مجرى الدم ليتم الكشف عنها بواسطة الماسح الضوئي، حيث يُظهر هذا الاختبار سريان الدم إلى العظام ونشاط الخلايا داخل العظم.

 

كيف يتم إسعاف إصابة رض الظهر للاعب الرياضي

 

  • تتمثل الخطوة الأولى نحو العافية في العمل مع أحد الأخصائيين للعثور على السبب الجذري لآلام أسفل الظهر.

 

  • بعد الفحص والاختبارات التشخيصية لألم أسفل الظهر سيقوم الطبيب بمراجعة النتائج ووضع أفضل خطة علاج للاعب.

 

  • كما يمكن أن تتحسن معظم إصابة رض الظهر إذا حافظ اللاعب على نشاطه وتجنب المواقف والأنشطة التي قد تزيد أو تسبب آلام الظهر واستخدم الثلج وتناول مسكنات الألم التي لا تتطلب وصفة طبية عند الحاجة إليها.

 

  • وعندما لا يكون لدى ألم حاد قد يكون مستعدًا لممارسة تمارين تقوية لطيفة للمعدة والظهر والساقين، وربما لبعض تمارين الإطالة، حيث قد لا تساعد التمارين الرياضية في تقليل آلام الظهر فحسب، بل قد تساعد أيضًا على التعافي بشكل أسرع وتجنب الإصابة مرة أخرى في الظهر، وتقليل خطر الإصابة بالإعاقة من آلام الظهر.

 

  • القيام يتمارين للحد من إصابة رض الظهر ويمكن القيام بها في المنزل دون أي معدات خاصة.

 

  • من المهم ألا يدع اللاعب الخوف من الألم يمنعه من ممارسة نشاط لطيف، حيث يجب أن يحاول اللاعب أن يكون نشطًا بعد فترة وجيزة من ملاحظة الألم وزيادة مستوى النشاط تدريجيًا، كما يمكن أن يؤدي النشاط القليل جدًا إلى فقدان المرونة والقوة والقدرة على التحمل.

 

كما قد تشمل علاجات آلام أسفل الظهر للرياضيين وغير الرياضيين ما يلي:

 

  • برنامج تمارين لتقوية عضلات الظهر والجذع.

 

  • برنامج لإنقاص الوزن.

 

  • علاج لتحسين الوضع وكيفية التحرك.

 

  • الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أو الأسيتامينوفين؛  للمساعدة في تخفيف أعراض آلام أسفل الظهر.

 

  • كما أنه إذا كانت هناك مشكلة هيكلية مثل هشاشة العظام هي سبب لإصابة رض الظهر، فقد يعالج الطبيب هذه المشكلة من خلال التغييرات في نظامه الغذائي وممارسة الرياضة.

 

الوقاية من إصابة رض الظهر للاعب الرياضي

 

  • ممارسة تمارين لتقوية عضلات البطن.

 

  • تمارين الإطالة والتقوية (لأسفل الظهر أثناء التعافي).

 

  • التثقيف بشأن استخدام وارتداء معدات الحماية المناسبة أثناء الشروع في تطبيق المهارات الرياضية.

 

وفي النهاية فإن اللاعب معرض بشكل كبير للإصابة في الظهر أثناء ممارسة التمارين الرياضية أو المهارات الرياضية، حيث أنه في حال التزم اللاعب بكافة الخطوات الفنية والتعليمة فإنه من الممكن أن يقي نفسه بشكل كبير من حدوث إصابة رض في الظهر.