تعتبر رياضة ألعاب القوى من الرياضات التي تحتاج إلى تدريب من قبل الرياضي ذوي الاحتياجات الخاصة؛ وذلك من أجل أن يؤدي اللاعب أداء مثالي وصحيح أثناء المنافسة.

 

طرق تدريب المعاقين بالشلل على رياضة ألعاب القوى

 

ويتم العمل على تدريب الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة من فئة الشلل على الرمي في ألعاب القوى من أجل أن يصبح اللاعب متقناً أثناء الممارسة:

 

1. التدريب الابتدائي

 

ويتم في بداية الموسم وخلال الستة الشهور الأولى، ويتم التركيز فيه على تنمية عناصر اللياقة البدنية العامة من قوة عضلية ومهارة ومرونة وتحمل وتوافق عضلي عصبي، ويزداد التركيز في هذه المرحلة على عناصر القوة العضلية والسرعة والمرونة الحركية لمفاصل المرفق والرسغ، وفي هذه المرحلة ينصح بممارسة المعاق لرياضات أخرى، مثل تنس الطاولة وألعاب الكرة الجماعية وتدريبات ضد المقاومة وتدريبات متدرجة الأثقال وتسلق الحبال؛ وذلك من أجل تنمية عناصر اللياقة البدنية العامة.

 

كما يضم إلى ذلك تنمية الإحساس الخاص بوضع الجسم ووضع اليدين بالنسبة للجذع، كما يلزم توجيه المعاق الاهتمام بتدريبات صقل المهارة وإصلاح الأخطاء في الرمي، وخاصة للمعاقين الذين شاركوا سابقاً في منافسات الرمي بغرض إحداث تطور فني إيجابي في طريقة وفنيات الرمي لديهم.

 

2. التدريب في مرحلة ما قبل المنافسة

 

وتستغرق هذه المرحلة التدريبية حوالي ثلاثة أشهر ويتم التركيز فيها على عنصر القوة العضلية والتحميل (زيادة كفاءة الجهاز الدوري التنفسي)، والتدريب على زيادة مسافات الرمي أي العمل على تنمية اللياقة البدنية الخاصة بنوع الرياضة، وتقلل نسبياً في هذه المرحلة تدريبات الأثقال والتدريبات العامة والرياضات التكميلية، ويفضل أيضاً عمل بطولات تجريبية متعددة للمعاق تماثل البطولات والمسابقات الأساسية له.

 

3. التدريب في المرحلة التنافسية

 

يأخذ التدريب في هذه المرحلة صورة تكرار الرمي مع العناية بعدم الوصول لمراحل الإرهاق العضلي والمفصلي وتجنب حدوث إصابات، كما يلزم العمل على الاهتمام بالإحماء الجيد وتدريبات ضد المقاومة، ثم ينصح بإعطاء المتسابق المعاق راحة يوماً أو يومين قبل المنافسة بالرمي في ألعاب القوى، حيث أن الراحة للاعب تعمل على استعادة كافة نشاطه اليومي وتجعله قادر على الإكمال في التدريب من جديد بالشكل المطلوب والصحيح.