توماس سواريس دا سيلفا المعروف باسم زيزينيو هو لاعب كرة قدم برازيلي، يلعب كلاعب خط وسط. ويُعتبر زيزينيو النجم الأكبر في كرة القدم البرازيلية. ولعب زيزينيو مع منتخب البرازيل لكرة القدم بين عامي 1942م و1957م، وانتخب كأفضل لاعب في بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 1950م. وفي عام 1999م تمَّ انتخابه كرابع أفضل لاعب برازيلي على الإطلاق.

 

بدايات اللاعب زيزينيو

 

في عام 2020م حلَّ زيزينيو في المركز السادس بين أعظم نجوم كرة القدم في التاريخ. وبدأ زيزينيو مسيرته المهنية في صفوف نادي فلامنغو، ولعب معهم من عام 1939م إلى عام 1950م، وفاز مع الفريق بأول بطولة دوري في أعوام 1942م و1943م و1944م، وفاز معهم أيضاً في بطولة كاريوكا في 1939م. وفي المجموع لعب زيزينيو مع نادي فلامنغو 318 مُباراة وسجّل 146 هدفاً.

 

تاريخ اللاعب زيزينيو

 

ودافع زيزينيو عن نادي بانغو من عام 1950م إلى عام 1957م، وعاد للعمل في النادي كلاعب ومُدرّب في نفس الوقت في عام 1961م، وكان زيزينيو يُعتبر أعظم لاعب في تاريخ نادي بانغو، وكان خامس هدّاف في تاريخ النادي برصيد 122 هدفاً، وتمكّن أيضاً من تسجل خمسة أهداف في مُباراة واحدة، وتمكّن زيزينيو خلال مسيرته مع نادي بانغو من الفوز بلقبين وصيفين لبانغو، أحدهما كلاعب في عام 1951م والآخر كمُدرّب في عام 1965م.

 

وفي عام 1957م غادر زيزينيو نادي بانغو برصيد 67 مُباراة و27 هدفاً، وفاز معهم بلقب باوليستا، ووصل إلى مركز الوصيف في عام 1958م. ولعب زيزينيو مع منتخب البرازيل لكرة القدم بين عامي 1942م و1957م، وخاض معهم 54 مُباراة حقق خلالها 37 فوزاً و13 خسارة وأربع تعادلات، وسجّل خلال هذهِ المُباريات 30 هدفاً، وفاز مع المنتخب الوطني في بطولة أمريكا الجنوبية في عام 1949م، وتمَّ استدعاؤه للمشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 1950م.

 

وفي كأس العالم لكرة القدم لعام 1950م الذي أُقيم في البرازيل انتخب زيزينيو أفضل لاعب في البطولة، ولم يلعب مع المنتخب أول مُباراتين؛ بسبب الإصابة، ولكن بعد انضمامه إلى الفريق أذهل المشاهدين بأدائه. وفي بطولة أمريكا الجنوبية في عام 1953م تمَّ استبعاد زيزينيو من منتخب البرازيل لكرة القدم.