اضغط ESC للإغلاق

طفل الروضة وصحته النفسية

تُعَدُّ عملية القيام بتربية الطفل من العمليات التي تتصف بالصعوبة، فهي بحاجة إلى الكثير من الجهد، كما يُواجه الأهل العديد من الصعوبات، أملاً بأن يكون جهدهم يسير بالطريق الصحيح، ويُعتبر مفهوم صحة الطفل النفسية من المفاهيم الإيجابية متعددة الجوانب، حيث يكون فيها الطفل سليماً في الجانب الجسدي، ثمَّ النفسي، وصولاً إلى الجانب الاجتماعي.

الاتجاهات العالمية لبرامج الروضة

تسعى رياض الأطفال إلى تحقيق العديد من الأهداف كتحقيق المتعة والسرور لطفل الروضة، كما تهدف إلى مساعدة الطفل في عمليّة استكشاف موهبته والعمل على تطويرها، كما تعتني بنمو الطفل من جميع النواحي، وذلك عن طريق إيجاد البيئة الملائمة له، وتوفير كل الأساليب التي تُحقق للطفل الاستمتاع والاستكشاف والإبداع، والتي من شأنها أن تُحفّز طاقة الطفل نحو التفكير الإبداعي، بالإضافة إلى إشباع رغبات وحاجات طفل الروضة.

ما هي حاجات الطفل في مرحلة الروضة؟

تُعتبر مرحلة رياض الأطفال من المراحل الحسّاسة في حياة الطفل، فهذه المرحلة ينبثق عنها شخصيّة الطفل الحاليّة والمستقبليّة، وهذا يتطلّب من الأهل والمُربّين تقديم الرّعاية اللازمة للطفل في هذه المرحلة مهما كانت صفات ذلك الطفل.