على الرغم من أنّ لعبة “Shadow Of The Colossus” تشترك في العديد من العناصر الأسلوبية والجمالية والجوية مع لعبة “Ico”، إلّا أنّ طريقة لعب “Shadow of the Colossus” الأساسية مختلفة تماماً، حيث تركز اللعبة على شاب معروف فقط للجمهور باسم “Wander” أو “Wanderer”، وهو مكلف بإيجاد وقتل ستة عشر عملاقاً يقيمون في مساحة أرض مقفرة، وعلى أمل إحياء فتاة تم التضحية بها.

 

ما هي لعبة Shadow Of The Colossus؟

 

لعبة “Shadow Of The Colossus”: هي لعبة قصة بسيطة عن صبي وحصانه، كما إنّها قصة فوضوية عن الغرور والفناء والجشع اليائس للحب الذي يمكن أن يجعل اللاعب يفعل بأشياء يكون على معرفة بها جيداً وستنتهي بكارثة، كما إنّها أيضاً واحدة من أهم ألعاب الفيديو في التاريخ الحديث للوسيط.

 

كيفية لعب لعبة Shadow Of The Colossus:

 

إذا كنت تواجه مشكلة في اكتشاف تمثال عملاق فيمكنك الاعتماد على دورمين، أمّا الكيان الموجود في ضريح العبادة لإعطائك أدلة، حيث أنّ الحيلة هي مراقبة العملاق وكذلك ما يحيط بك، وكل شيء يحدث لسبب، من هل هناك نقاط عالية يمكنك الصعود إليها أو محاربات تحت الأرض للاختباء في الداخل، كما سوف تحتاج إلى استخدامها بطريقة ما للفوز بالمعركة.

 

في بعض الأحيان من أجل الوصول إلى قمة تمثال عملاق تحتاج إلى استغلال سلوكه لخلق فرصة للقفز عليها، حيث لدى “Colossi” حالتان سلوكيتان، هما حالتهم الطبيعية، حيث يتجولون فقط في القيام بكل ما يفعلونه، وحالتهم المهددة، حيث يلاحقونك أو يهاجمون أو يتصرفون بطريقة مختلفة، كما يمكنك معرفة الفرق لأنّ عيون العملاق الزرقاء ستتحول إلى اللون الأحمر.

 

إذا كنت تتساءل في أي وقت عمّا عليك القيام به للحصول على عملاق يلاحقك أو يكشف نقطة ضعف يمكنك مهاجمتها، فحاول وضع علامة عليها بسهم، حيث سيؤدي ذلك دائماً تقريباً إلى إطلاق حالة التهديد وتحويل عينيه إلى اللون الأحمر، وفي كثير من الأحيان سيكشف هجوم العملاق عليك نقطة ضعف يمكنك مهاجمتها في نفس الوقت.

 

حاول أن تضرب أي نقطة على العملاق ليست رمادية أو الحاجب بسهم من قوسك وشاهد ما سيحدث كما يختلف كل تمثال عملاق وله مميزاته الخاصة لذا ابحث عن ما يبرز، حيث تنتشر عبر خريطة الظل من “Colossus” الأضرحة الأصغر مع التماثيل الموضوعة أمامها، كما ستصادفهم عادةً في منتصف الطريق تقريباً بين ضريح العبادة وموقع تمثال عملاق.

 

وإذا وقفت أمام التمثال فسوف تشفي واندر وتحفظ لعبتك، كما ليس من الضروري التوقف عند هذه المواقع ولكن وجودك فيها تحدده على خريطتك، وإذا تركت اللعبة بعد الصلاة فستستيقظ عند التمثال بدلاً من ضريح العبادة المركزي، وبالإضافة إلى ذلك هناك كأس مرتبطة بالعثور عليهم جميعاً إذا كنت مهتماً بهذا النوع من الأشياء.

 

بينما يجد “Shadow of the Colossus” طريقه إلى سرد قصة أسطورية، فإنّ تكرارها يفسح المجال لإعادة سردها، وهذا ما يحدث للأساطير بعد كل شيء، كما إنّها قصص يتم سردها مراراً وتكراراً ويتم تكريرها من أجل السلامة والتعليمات وللتركيز والراحة، حيث أنّ كل القصص الجيدة تستحق أن يعاد روايتها، بالنسبة لأولئك الذين يلعبون “Shadow of the Colossus” بشكل كبير، كانت إعادة الرواية جزءاً ثابتاً من اللعبة.

 

نصائح لعب لعبة Shadow Of The Colossus:

 

أولاً: البحث عن مخطط التحكم الخاص بك:

 

حتى مع الإصلاح الشامل يمكن أن تستغرق عناصر تحكم “Shadow of the Colossus” دقيقة واحدة لإتقانها، حيث كانت عناصر التحكم الأصلية للعبة مربكة بعض الشيء وبينما تمت إعادة تعيينها بتكوين “حديث” جديد، ستبقى في اللعبة في قضاء بعض الوقت في التعود عليها.

 

على وجه الخصوص وبغض النظر عن مخطط التحكم الخاص بك تعرف على الزر الذي يجعلك تمسك، حيث تنحني وتمشي ببطء في المخطط الحديث، كما يتم تعيينه افتراضياً على “R2″، وربما يكون هذا هو أهم زر في اللعبة، لأنّك ستستخدمه طوال الوقت عند التسلق ومحاربة العملاق.

 

تتعطل مقابض اليد عند القفز وتسلق جلود العملاق المشعر والتقاط الحواف عندما تبدأ في السقوط، وكل ذلك يتم باستخدام هذا الزر، وتريد أن يكون ضربه طبيعة ثانية وإلّا ستجد نفسك تسقط في لحظات مهمة وتبدأ معاركك الضخمة بشكل أساسي من المربع الأول.

 

هناك زر آخر للحصول على الجودة والاعتياد عليه وهو زر الكاميرا العملاق أي في المخطط الحديث إنّه “L2″، وغالباً ما ستجد نفسك تتجول حول العمالقة في المعركة، لذلك ستحتاج إلى مراقبتهم ويكاد يكون من المستحيل القيام بذلك عن طريق المصارعة بالكاميرا على العصا التناظرية الصحيحة.

 

ثانياً: الانتباه إلى كل عملاق لأنّه لغز:

 

لقتل كل عملاق يجب على “واندر” بطل الرواية طعن نقاط ضعف محددة ومحددة بشكل جيد على جسده باستخدام سيفه السحري، كما لا يمثل الطعن تحدياً كبيراً، حيث إنّه مجرد العثور على تلك الأماكن التي ستعاني فيها والوصول إليها، كما إنّ قتال العملاق في “Shadow of the Colossus” لا يتعلق بكونك محارباً جيداً مع ردود أفعال سريعة بل يتعلق أكثر باكتشاف كيفية الصعود على متنها حتى تتمكن من العثور على نقاط ضعفهم.

 

كل عملاق له سمات وميزات مختلفة، حيث معظمهم ليس لديهم طريقة سهلة لتسلق أرجلهم ومهاجمتهم، لذلك عليك أن تراقبهم لتكتشف كيف يمكنك تعثرهم أو ضربهم أو الوصول إلى أرض مرتفعة حتى تتمكن من القفز على ظهورهم.

 

ثالثاً: الانتباه لقدرتك على التحمل:

 

الدائرة الصفراء الموجودة في الزاوية السفلية اليمنى من شاشتك هي قدرة واندر على التحمل، فهي توضح لك المدة التي يمكنه خلالها التمسك بجانب الحائط، أو هز العملاق قبل أن يسقط، كما يأتي معظم “Shadow of the Colossus” إلى إدارة القدرة على التحمل، وانتظر طويلاً وسوف ينزلق “Wander” مجاناً إذا حدث ذلك في اللحظة الخطأ، فهذا يعني في أحسن الأحوال أن عليك الصعود إلى حيث كنت وفي أسوأ الأحوال يمكن أن يقتلك.

 

تتجدد القدرة على التحمل بسرعة نسبياً عندما لا يتمسك “Wander” بالأشياء ولكن عليك أن تتذكر التخلي عنها بشكل دوري، واحترس من الأماكن الآمنة حيث يمكنك الوقوف وتجنب الموت من أجل تجديد قدرتك على التحمل ولديك دائماً استراتيجية خروج للوصول إليها، أمّا إذا انتظرت حتى يصدر جهاز قياس القدرة على التحمل ضوضاء إنذار، مما يعني أن عليك ثوانٍ من السقوط.

 

حيث لمعرفة وجهتك التالية فمن المحتمل أنك انتظرت طويلاً، وحيث من الأفضل أن تخطئ في جانب الحفاظ على قوة التحمل لديك بدلاً من التشبث لفترة طويلة على أمل الحصول على ضربة إضافية.