اسلامالحديث النبوي

ابن عبدالله بن جبر والرّواية

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن عبدالله بن عبدالله
  • روايته للحديث
  • من رواية عبدالله للحديث

ما زلنا نسير في رحلتنا للبحث عن علماء الحديث النّبويّ الشّريف مروراً بديار الصّحابة رضوان الله عليهم والتّابعين ممّن كان لهم الفضل والسّبق في رواية الحديث النّبويّ الشّريف، فالصّحابة رضوان الله عليهم هم بوّابة الحديث النّبويّ الشريف التّي خرج منها علم التّابعين والتّابعون الأخيارُ أكملوا مسيرة أعلامهم من الآباء والأجداد في تبليغ حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ومنهم من نسلهم ومن علماء التّابعين الّذي سنتكلم عنهم في هذه السّطور عبدالله بن عبدالله بن جَبْر رحمه الله فتعالوا نقرأ في سيرته رحمه الله تعالى.

نبذة عن عبدالله بن عبدالله

هو: التّابعيّ الجليل، عبدالله بن عبدالله بن جبرٍ وقيل جدّه جابر وليس جبر باختلاف الرّوايات، وعبدالله من التّابعين في الرّواية والحديث عن الصّحابة الأجلّاء، كان يَقْطُن المنوّرة ويَجلس إلى علمائها حتى أصبح له شأن فيها بالعلم والحديث كما كان لأبيه وجدّه من قبله رحمهم الله، ولم نجدْ شيئاً عن وفاته يرحمه الله.

روايته للحديث

كان عبدالله بنُ عبداللهِ بنُ جبرٍ من التّابعين الّذين أدركوا صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وروى عنهم الحديث النّبويّ، وممّن أَدْركَهُم من الصّحابة: أنس بن مالك وعبدالله بن عمر الفاروق وعتيك بن الحارث جدّه وغيرهم رضي الله عنهم، كما روى عنه كثير من أهل الحديث من أمثال: شعبة بن الحجّاج ومالك بن أنس وأبو العُمَيْس المَسعوديّ وعبدالله بن عيسى كما كان من الثّقات عند أهل الحديث وروى له جماعة الحديث.

من رواية عبدالله للحديث

ممّا ورد من رواية عبدالله بن عبدالله بن جبر/ جابر ما أورده الإمام مسلم في صحيحه: ((حدّثنا محمّد بن المثنّى حدّثنا عبدالرّحمن بن مهديّ عن شعبةـ بن الحجّاج ـ عن عبدالله بن عبدالله بن جبر قال: سَمِعْتُ أنساً قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (آيَةُ المُنافِقِ بُغْضُ الأنْصارِ وآيةُ المؤمن حبُّ الأنصار)، وحدّثنا يحيى بن حبيب الحارِثِيُّ حدثنا خالد ـ يعني ابن الحارث ـ حدّثنا شعبة عن عبدالله بن عبدالله بن جبر عن أنس بن مالك عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: (حبُّ الأنْصارِ آيةُ الإيمانِ وبُغْضُهُم آيةُ النّفاقِ)، من كتاب الإيمان ، رفم الحديث128))

المصدر
تهذيب الكمال للمزيسير أعلام النبلاء للذهبيصحيح مسلم للإمام مسلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى