اسلامالحديث النبوي

المعافى بن عمران والرّواية

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن المعافى بن عمران
  • روايته للحديث
  • من رواية المعافى بن عمران للحديث

لقدْ كانَ لِرواةِ الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ من زمَنِ الصَّحابَةِ إلى آخر جيلٍ في روايَةِ الحديثِ أروَعَ القِصَصِ في إيثار العلمِ على الدُّنْيا، ومنْهمْ منْ تخلَّى عن الدُّنْيا وملَذاتِها حباً في طلبِ الحديثِ والعِلم، وقدْ كانَ المُعافى بنُ عِمرانَ الموصليُّ الرَّاوي المُحدِّثُ من هؤُلاء، طلبَ العلْم وكانَ صبوراً على مَشاقِّ الدُّنْيا، حتَّى قيلَ كانَ حزنُ المعافَى وفرَحُهُ واحِدٌ، تلكَ أخلاقُ الرُّواةِ الّذين أخذوها منْ علمِهمُ الّذي تعلّموه، فدعونا نذهب إلى ديارِه العامِرَةِ نسألُ عنْ سيرَتِهِ مع الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ.

نبذة عن المعافى بن عمران:

هوَ: الرَّاوي المٌحَدِّثُ، أبو مَسْعودٍ، المُعَافَى بنُ عِمرانَ الأزْدِيُّ الموصِلِيُّ، منْ رواةِ الحديثَ النَّبويِّ منْ أتْباعِ التَّابعينَ، منْ أهلِ الموصِلِ بالعِراقِ، ولِدَ فيها في حدودِ العامِ العِشْرينَ بعدَ المائَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبويَّة الشَّريفَةِ، وطلَبَ علمَ الحديثِ النَّبويِّ، وكانَ مِمَّنْ عُرِفَ بالحِلْمِ والصبْرِ والكرَمِ وإطْعامِ الفقراء وغيرِها منَ الصِّفاتِ الّتِي أُشْتُهِرَ فيها، وعاش في الموصِلِ حتَّى توفَّاه اللهُ في العامِ الخامس والثَّمانينَ بعدَ المائَةِ وقيلَ الرَّابعُ والثمانين وقيلَ السَّادسَ والثَّمانين يرحمَهُ اللهُ.

روايته للحديث:

كانَ المُعافَى بنُ عِمرانَ منَ رواةِ الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ منْ أتْباعِ التَّابعينَ، وقدْ رَوَى الحديثَ منْ طريقِِ كثيرٍ منَ المُحَدِّثينَ منْهُم: عُمانَ بنِ الأسْوَدِ وأفْلَحَ بنٍِ حُمَيْدٍ وعبدِ الرَّحمنِ الأوزاعِيِّ وعِصامِ بنِ قُدامَةَ وزَكْرِيا بنُ إسْحاقَ المّكِّيِّ وهشام بن حسَّانَ وسُفيانَ الثَّورِيِّ ومسْعَرِ بنِ كِدامٍ وغيرهم يرْحَمُهُمُ اللهُ.

أمَّا منْ رَوَى الحديثَ منْ طريقِ المُعافَى بنُ عمرانَ منْهُمْ: عبدُ اللهِ بنُ المبَارَكِ وبشْرُ بنُ الحارِثِ وابنُْهُ أحْمَدُ بنُ المُعَافَى ومُحَمَّدُ بنُ عمَّار الموصِلِيُّ والحسَنُ بنُ بِشْرٍ وهشامُ بنُ بَهْرامَ وموسَى بنُ مَرْوانَ الرَّقِّيُّ وغيرُهم يرحَمُهُمُ اللهُ.

من رواية المعافى بن عمران للحديث:

مِمَّا ورَدَ منْ روايَةِ الحديثِ منْ طريقِ المعافَى بنِ الأزْدٍيِّ ما أورَدَهُ الإمامُ أبُو داوودَ السَّجِستانِيُّ رَحِمَهُ اللهُ في السُّنَنِ من الحديثِ الصَّحيحِ في كِتابِ المَناسِكِ: (( حدَّثَنا هِشامُ بنُ بَهْرامَ المّدائِنِيُّ حدَّثَنا المُعافَى بنُ عِمْرانَ، عنْ أَفْلَحَ ـ يعنِي ابنَ حُمَيْدٍ ـ عنِ القاسِمِ بنِ مُحَمَّدٍ، عنْ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عنْها،َ أنَّ رسُولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ وقَّتَ لأهْلِ العِراقِ ذاتَ عِرْقٍ )). رقمُ الحديثِ 1739.

المصدر
سير أعلام النبلاء للذهبيتهذيب كمال للمزيسنن أبي داوود للإمام أبي داوود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى