اسلامالحديث النبوي

بقيّة بن الوليد والرواية

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن بقية بن الوليد
  • روايته للحديث
  • من رواية بقية بن الوليد للحديث


لم تزلْ رِحلَتُنا في البحث عنْ سيرِهم تتوقف في ديار أتْباعِ التَّابعينَ ذلِكَ الجيلُ منَ الرُّواةِ الّذي حملَ أمانَةَ نقلِ الحديثِ ممَّنْ حملوها من الصَّحابَةِ الشُّهودِ على حديثِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، كانوا بكلِّ البلادِ الإسلاميَّة ينتشرونَ في مجالِسِ العِلْمِ يبحَثُونَ عنْ حديثٍ هنا أوهناكَ، ومازالَتْ أسماؤُهمْ مُدَوَّنَةَ في كُتُبِ الحديثِ شاهدينَ على وصولِ الحديثِ النَّبويِّ إلى كلِّ زمانٍ ومكانٍ، وقدْ جاءَ دورُنا في الحديثِ عنْ راوٍ منْ أتْباعِ التَّابعينَ كانَ لهُ فضْلُ روايَةِ الحديثِ، إنَّهُ المُحَدِّثُ بقِيَّةُ بنُ الوَليدِ، فتعالوا نقرأُ في سيرَتِهِ معَ الحديثِ النَّبويِّ.

نبذة عن بقيّة بن الوليد:

هوَ المُحَدِّثُ، أبُو يَحْمُد، بقِيَّةُ بنُ الوَليدِ بنِ صائِدٍ الكِلاعِيُّ الحِمْصِيُّ، منْ رواةِ الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ منْ أتْباعِ التَّابعينَ، منْ أهلِ حمصَ في بلادِ الشَّامِ، ولِدَ في العامِ العاشِرِ بعدَ المائَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبويَّةِ، وكانَ منْ أهلِ العِلمِ والحديثِ في زمانِه، وكانَ يُعْرَفُ بحُسْنِ أخلاقِهِ ودَعابَتِهِ مع النَّاسِ، وقدْ كانتْ وِلادَتُهُ في حمصَ في العامِ السَّابِعِ والتِّسعينَ بعدَ المائَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبويَّةِ الشَّريفَةِ يرْحَمُهُ اللهُ.

روايته للحديث:

كانَ بَقيَّةُ بنُ الوليدِ من المُحدِّثينَ منْ أتباعِ التَّابعينَ، وقدْ رَوَى الحديثَ عنْ كثيرٍ منَ الرُّواةِ منْ أمثالِ: شُعْبَةِ بنِ الحَجَّاجِ وابنِ ثوْبانَ العَنْسيِّ ومُحَمَّدِ بنِ الوَليدِ الزُّبَيْدِيِّ وبحيرِ بنِ سعدٍ الكِلاعِيِّ والوَضِينِ بنِ عَطاءٍ وسعدِ بنِ عبدِ اللهِ الأغْطَشِ وضُبارَةَ بنِ عبدِ اللهِ الألْهانِيِّ وعبدِ الرَّحمنِ الأوْزاعِيِّ وعُتْبَةَ بنِ أبي حكيمٍ الشَّامِي الأرْدُنِيِّ وشُعيبِ بنِ أبي حَمْزَة الأمَوِيِّ وغيرِهم يرْحَمُهُم الله.

أمَّا منْ رَوى الحديثَ منْ طريقِ بقِيَّةَ بنِ الوليدِ فمِنْهُم: عيسَى بنُ المُنْذِرِ السَلَمِيُّ وحَيْوَةُ بنث شُرَيْحٍ وهِشامُ بنُ عبدِ المَلِكِ اليَزَنِيُّ وعبدُ الوَهَّابِ بنُ نَجْدَةَ ومُحَمَّدُ بنُ المُصّفَّى الحِمْصِيُّ وعمرو بنُ عثْمانَ الحِمْصِيُّ وعُمَرُ بنُ حَفْصٍ الوَصَّابِيُّ وغيرِهم وكانَ يعَدُّ منَ الثِّقاتِ غيرَ أنَّ بعضَهم أخّذوا عليه بأخذِ الحديثِ منَ المَجْهولينَ.

من رواية بقية بن الوليد للحديث:

مِمَّا ورَدَ في كُتُبِ الحديثِ منْ روايَةِ بَقِيَّةِ بنِ الوليدِ ما أورَدَهُ الإمامُ أبو داوودَ في السُّنَنِ منَ الحديثِ الصَّحيحِ في كِتابِ الصَّلاةِ: (( حدَّثَنا مُحَمَّدُ بنُ المُصَفَّى وعُمَرُ بنُ حَفصٍ الوَصَّابِيُّ المَعْنَى، قالَا: حدَّثَنا بَقِيَّةُ، حدَّثَنا شُعْبَةُ، عنِ المُغيرَةِ الضَّبِّيِّ، عنْ عبدِ العَزيزِ بنِ رُفيعٍ، عنْ أَبي صالِحٍ، عنْ أبي هُريْرَةَ، عنْ رَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ أنَّهُ قالَ: ( قدِ اجْتَمَعَ في يَوْمِكُمْ هذا عيدَانِ؛ فمنْ شاءَ أجْزَأَهُ منَ الجُمُعَةِ، وإنَّا مُجَمِّعونَ). قالَ عمَرُ: عنْ شُعْبَةَ. )). رقمُ الحديثِ1073.

المصدر
سير أعلام النبلاء للذهبيتهذيب التهذيب لابن حجر العسقلانيسنن أبي داوود للإمام أبي داوود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى